وزير الاقتصاد والتجارة القطري: نجحنا في تجاوز آثار الحصار خلال 36 ساعة

أكد ارتفاع التجارة الخارجية للدولة بنسبة 16بالمئة في العام الماضي

إسماعيل طلاي

Mar 20, 2018

الدوحة «القدس العربي»: قال الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني وزير الاقتصاد والتجارة إن الاقتصاد القطري أثبت قوته وصموده أمام تحديات الحصار الجائر على دولة قطر، وقدرته على استيعاب وتجاوز كافة آثاره بدعم من السياسات الاقتصادية والتجارية الممنهجة التي أرستها القيادة الحكيمة.
وقال لدى مخاطبته أمس الاثنين الجلسة الأسبوعية العادية لمجلس الشورى، إن «دولة قطر نجحت في تجاوز آثار الإجراءات الغادرة والتعسفية لدول الحصار بشكل كامل خلال 36 ساعة في سابقة هي الأولى من نوعها في العالم».
ولفت إلى أن الحصار المفروض على قطر منذ الخامس من حزيران/يونيو الماضي لا يمثّل إلا مرحلة جديدة في مسيرة ترسيخ قوة دولة قطر، وتعزيز استقلالها وأمنها الاقتصادي.. مشيرا إلى أن قطر تغلبت على مختلف تحديات عمليات التوريد للسوق المحلية وحركة الموانئ والمطارات عبر تدعيم خطوطها التجارية القائمة واستحداث خطوط جديدة ومباشرة مع عدد من الشركاء التجاريين الاستراتيجيين في جميع أنحاء العالم، مستفيدة من المرافق الاستراتيجية للدولة كميناء حمد البحري ومطار حمد الدولي.
وقال إن وزارته لم تتوقف عند هذا الحد، بل سعت إلى تعزيز قدرات التوريد اللوجستية في الدولة من خلال إعادة تفعيل استخدام ميناء الرويس لاستقبال عمليات التوريد البرية من خلال تركيا وأذربيجان، مروراً بالموانئ الإيرانية.
وأوضح أنه بفضل هذه القدرات اللوجستية الضخمة التي تم بناؤها على مدار الساعة، شهدت واردات دولة قطر من المواد الغذائية والحيوانات الحية ارتفاعاً بنسبة 29.8 بالمئة في الربع الرابع من العام 2017، مقارنة بنفس الفترة من العام 2016 فيما ارتفعت واردات الأغذية والمشروبات خلال الفترة المذكورة بنسبة 28.7 بالمئة.
وأضاف: «إن ما حققته قطر من إنجازات خلال الفترة التالية للحصار أثبت بالدليل القاطع فشل إجراءات دول الحصار التعسفية التي لم تنجح إلا في ترسيخ إيماننا بقدرات هذا الوطن الغالي ومواطنيه».
ونوه إلى أن قطر حافظت بوعي وإدراك على التزاماتها التجارية مع كافة دول العالم بما فيها دول الحصار ذاتها لتقدم درساً في مهنية ومسؤولية العمل المؤسسي بالدول؛ لافتا إلى أثر تلك الإجراءات المسؤولة في ترسيخ سمعة ومكانة دولة قطر كشريك اقتصادي وتجاري موثوق وذي مصداقية لدى كافة أطراف المجتمع الدولي، كما روجت لها تلك الإجراءات كوجهة استثمارية آمنة مقارنةً بغيرها من دول الحصار.
وبلغة الأرقام، أكد الوزير ارتفاع نسبة الصادرات النفطية في الربع الرابع من العام 2017 بنحو 25.2 بالمئة مقارنة بالفترة نفسها من العام 2016، فيما بلغت مساهمة قطاع النفط والغاز في إجمالي الناتج المحلي بالأسعار الثابتة خلال العام 2017 ،حوالي 48 بالمئة.
وأشار الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني إلى العديد من المبادرات التي قدمتها الوزارة لتحصين الاقتصاد الوطني والتي من بينها زيادة سيولة رأس المال الأجنبي في البورصة من خلال زيادة نسبة ملكية الأجانب، مما ساعد على زيادة السيولة في السوق، وإطلاق حزمة من المحفزات لحائزي الأراضي في المناطق اللوجستية لتقليل تكاليف الإنتاج وتخفيض أسعار الإيجارات، مؤكدا أن وزارة الاقتصاد والتجارة تقوم بالتوازي مع ذلك بمراجعة دورية للتشريعات المتعلقة ببيئة الأعمال والاستثمار لتوفير أطر تشريعية تواكب أفضل الممارسات الدولية في هذا الشأن.
وفيما يتعلق بالتجارة الخارجية، قال المسؤول القطري إن المؤشرات تفيد بارتفاع التجارة الخارجية للدولة بنسبة 16بالمئة في العام الماضي لتبلغ قيمتها 103 مليارات دولار مقارنة بـ 89 مليار دولار في العام 2016.
كما أشار إلى أن الصادرات القطرية شهدت ارتفاعاً ملحوظاً بنسبة 19 بالمئة مسجلةً 68 مليار دولار أمريكي في العام الماضي مقارنة بـ 57 مليار دولار في العام 2016.. فيما حقق الميزان التجاري للدولة فائضاً بنسبة 40 بالمئة في العام 2017، حيث ارتفع من 25 مليار دولار في العام 2016 ليصل إلى 35 مليار دولار في العام الماضي.
وعلى مستوى الاقتصاد الكلي، قال إن الناتج المحلي الإجمالي لدولة قطر ارتفع خلال العام الماضي بنحو 220 مليار دولار أمريكي مقارنة بـ 218 مليار دولار في العام 2016 أي بنحو 2 بالمئة بالأسعار الثابتة؛ منوها بأن هذا «خير دليل على أن الحصار الجائر لم يؤثّر على اقتصادنا الوطني بل زادنا عزماً وتصميماً على تحقيق النمو والاستقرار الاقتصادي».
وأضاف «فإذا أضفنا إلى ذلك ما تم الإعلان عنه من زيادة الطاقة الإنتاجية من الغاز المسال بما تمثله من دافع إيجابي لاقتصادنا الوطني، فإن من المتوقع أن يحقق الاقتصاد نمواً بنحو 8.2٪ في العام 2024».

وزير الاقتصاد والتجارة القطري: نجحنا في تجاوز آثار الحصار خلال 36 ساعة
أكد ارتفاع التجارة الخارجية للدولة بنسبة 16بالمئة في العام الماضي
إسماعيل طلاي
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left