معارضة ألمانيا لتصنيف حزب الله إرهابياً تعرقل المباحثات الغربية لتعديل الاتفاق النووي الإيراني

محمد المذحجي

Mar 23, 2018

لندن ـ «القدس العربي»: توقفت المباحثات بين الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وألمانيا حول تعديل الاتفاق النووي بشكل فعلي بسبب معارضة الأخيرة لتصنيف جماعة حزب الله اللبنانية بشقيها السياسي والعسكري على قائمة التنظيمات الإرهابية.
وقبل بضعة أيام، كان الرئيس الإيراني حسن روحاني، قد أشاد بـ«الدور الألماني البناء والمؤثر» في تنفيذ الاتفاق النووي.
وأفادت وكالة «نادي المراسلين» للأنباء التابعة لمنظمة الإذاعة والتلفزيون الرسمية الإيرانية، أن مصدراً دبلوماسياً مطلعاً مقرباً من المباحثات الأوروبية الأمريكية الحالية حول تعديل الاتفاق النووي المبرم بين دول مجموعة «5+1» وإيران تموز/ يوليو 2015، أكد أن برلين تعارض بقوة تصنيف حزب الله اللبناني على لائحة الإرهاب، وأن ذلك أدى إلى عرقلت المباحثات وتوقفها.
وأشار مدير تخطيط السياسات بوزارة الخارجية الأمريكي بريان هوك، إلى الرفض الألماني لتصنيف حزب الله إرهابياً، مشدداً على أنه يجب على الأوروبيين أن يصنفوا حزب الله تنظيماً إرهابياً بشقيه السياسي والعسكري، وأن واشنطن تحاول التعاون والتنسيق مع حلفائها الأوروبيين لوضع حد للقلق المتزايد من السلوك المعادي الإيراني وتعديل الاتفاق النووي.
وأضاف التقرير أن لندن وباريس أبديتا رغبتهما في فرض عقوبات جديدة على جماعة حزب الله، لكن لديهما اختلاف في وجهات النظر حول كيفية التعامل مع الجماعة اللبنانية وحجم العقوبات.
ورفضت وزارة الخارجية ومكتب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التعليق على معارضة برلين لوضع حزب الله بالكامل على لائحة الإرهاب. وكان حسن روحاني قد شدد على ضرورة استمرار «دور ألمانيا البناء والمؤثر في تنفيذ الاتفاق النووي»، والتصدي لما وصفها الأطماع غير المشروعة التي تواجه الاتفاق.
فيما حذرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في وقت سابق، بأن إلغاء الاتفاق النووي بفعل انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية منه سيؤدي إلى انقسام المعسكر الغربي لصالح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، واندلاع حرب محتملة في الإقليم. وأضافت ميركل أن مثل هذه الخطوة سوف تقسم الغرب، مؤكدةً أن إلغاء الاتفاق سوف يفرض الحلول العسكرية ويطرحها على الطاولة.

معارضة ألمانيا لتصنيف حزب الله إرهابياً تعرقل المباحثات الغربية لتعديل الاتفاق النووي الإيراني

محمد المذحجي

- -

1 COMMENT

  1. يجب مقاطعة ألمانيا إذا تمنع التصويت على أن حزب الله بارهابي انه إرهابي والحوثيون ارهابيون . ألمانيا لم تجد من الشرعية من يقدم لها جراءم الحوثيون بصوت والصورة كل وزراء الشرعية شغلهم المنادمة فيما بينهم واستلام الراتب هذا عملهم .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left