حكم بالخدمة الاجتماعية على يهودي نكل بمواطن فلسطيني بعد إصابته

Mar 23, 2018

الناصرة – «القدس العربي»: فيما فرض حكم بالسجن ثمانية شهور على الطفلة عهد التميمي لصفعها جنديين اقتحما بيتها وأصابا ابن عمها برصاصة بالرأس، اكتفت محكمة أخرى بـ « الخدمة الاجتماعية» كعقاب لإسرائيلي تورط بضرب شاب فلسطيني والتنكيل به بعد إصابته دون مبرر. وفرضت المحكمة المركزية في القدس المحتلة أمس حكما بالخدمة الاجتماعية وغرامة مالية على شاب يهودي أدين بمهاجمة عامل فلسطيني ورشقه بالحجارة وإصابته.
وكتبت القاضية حانا مريام لومب في قرارها: «على الرغم من أنه في هذه القضية يجب أن نعطي وزناً كبيراً لاعتبارات الانتقام، حماية الجمهور والردع … فقد استنتجت أنه يجب عدم تفعيل كامل للقانون نظراً لعمره الصغير، وظروفه الشخصية، وتحمله للمسؤولية، واستيعاب تصرفاته غير اللائقة». وقد أدين دانييل كوهين شور (20 عاما) وفقا لاعترافه في إطار صفقة ادعاء، بمخالفة التسبب بإصابات في ظروف خطيرة. فقد هاجم مع خمسة آخرين المواطن «ن» (45 عاماً)، من سكان قرية الولجة وقد أمسكوا بالحمار الذي كان يمتطيه وعندما حاول المقاومة، ضربوه بحجر، ولم يستطع التنفس جراء ذلك، لكنهم تجمعوا حوله وتم إلقاء حجرين عليه، فأصاب أحدهما ضلعه الأيمن والآخر أذنه اليسرى. كما جاء في قرار المحكمة أنه بينما كان المشتكي مستلقيا على الأرض، واصل بعض أعضاء المجموعة ضربه بقبضاتهم على رأسه وساقه وهم يشتمونه «ابن زانية عربي». وفي نهاية الهجوم، حين ابتعدت المجموعة عن المشتكي الذي كان ممددا على الأرض، ضرب أحد أفراد المجموعة، وهو ليس المتهم، المشتكي بحجر على ساقه».
يشار إلى أن المحكمة تواصل النظر في التهم الموجهة إلى المتورطين الآخرين في الهجوم. ونتيجة للهجوم، أجريت للمشتكي عملية للئم الجراح في إذنه، وعانى من كدمات في ظهره وساقيه، وتلقى العلاج الطبي. كما أوضح تقرير تم تقديمه للمحكمة أن الضحية يعاني من حالة كرب ما بعد الصدمة والألم.يذكر ان كوهين شور نفى في البداية، التهم الموجهة إليه، لكنه اعترف قبل سنة بالأفعال المنسوبة إليه، في إطار صفقة ادعاء. وطالبت النيابة بالحكم عليه بالسجن لمدة سنة إلى ثلاث سنوات، لكن محاميه، يهودا شوشان، ادعى أن موكله لم يقد الهجوم، وأنه أدين فقط كمرتكب للمخالفة مع أصدقائه.
وكتبت القاضية في قرار الحكم إن «الأعمال التي قامت بها المجموعة، بشكل كلي كانت خطيرة. المقصود قيام مجموعة من الشبان بمهاجمة شخص أعزل، أكبر منهم سنا، الذي كان عائدا إلى بيته بعد يوم عمل. لقد تم تنفيذ الهجوم بواسطة سلاح بارد، الحجارة. وتم تنفيذ الهجوم على مراحل، وكان يمكن للمدعى عليه أن ينسحب في أي مرحلة لكنه اختار البقاء في المكان، وصاحبت الهجوم مقولات قبيحة».
ومع ذلك، قبلت القاضية حجج الدفاع، وكتبت»من المستحيل تجاهل حقيقة أن المدعى عليه لم يتم اتهامه باعتداء جسدي على صاحب الشكوى … كما أنه لم يتم اتهامه بفعل محدد، وإنما اتهم بأنه جزء من المجموعة».
ومن ثم فحصت القاضية قرارات الأحكام الصادرة في قضايا مماثلة وقررت أن نطاق العقوبة يتراوح بين السجن لمدة بضعة أشهر واستبدالها بعمل في الخدمة الاجتماعية، والسجن الفعلي لمدة 18 شهراً. وعلى الرغم من ذلك، فقد اختارت القاضية التساهل مع كوهين شور والحكم عليه بالعمل الاجتماعي. ومن بين أسباب التساهل في الحكم تشير القاضية إلى «صغر سن» كوهين شور، الذي كان عمره 19 سنة وقت ارتكاب فعلته، وحقيقة أنه احتُجز لمدة شهر تقريباً، واعترافه وحقيقة أنه ليس لديه سجل جنائي. وبالإضافة إلى 400 ساعة من العمل الاجتماعي، فرضت عليه دفع غرامة مالية وثمانية أشهر سجنا مع وقف التنفيذ.
يشار الى أن المحكمة العسكرية أدانت الأربعاء، الفتاة الفلسطينية عهد التميمي بمهاجمة ضابط وجندي في الجيش الإسرائيلي. وفي إطار صفقة ادعاء وقعتها مع النيابة العسكرية، فرضت المحكمة على عهد التميمي السجن الفعلي لمدة ثمانية أشهر، تشمل الأشهر الثلاثة التي أمضتها في السجن منذ اعتقالها. كما فرضت عليها دفع غرامة مالية. واعترفت التميمي وأدينت بالتحريض وبإزعاج الجنود مرتين.

حكم بالخدمة الاجتماعية على يهودي نكل بمواطن فلسطيني بعد إصابته

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left