جعجع يعتبر المعركة في بعلبك – الهرمل إنقلاباً تاريخياً في وجه «حزب الله»

جنبلاط يسأل متى تتم مساءلة الفاسدين كما جرى مع ساركوزي

سعد الياس

Mar 23, 2018

بيروت- «القدس العربي» : في وقت ترفع معظم اللوائح الانتخابية في لبنان شعار مكافحة الفساد، فإن رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط سأل « متى ستتم مساءلة الفاسدين ومحاسبتهم كما جرى في فرنسا مع ساركوزي أليس إفضل إعطاء المثل قبل باريس 4 لتحسين شروط نجاح المؤتمر؟».
وكان نجل جنبلاط تيمور زار امس مقر وزارة الداخلية في الصنائع وسجل «لائحة المصالحة» في دائرة الشوف- عاليه .واختارت اللائحة اللون الأحمر وهي تضم: تيمور جنبلاط، جورج عدوان، ناجي البستاني، غطاس خوري، نعمة طعمة، مروان حمادة، بلال عبدالله، محمد الحجار عن دائرة الشوف، بالإضافة إلى أكرم شهيب، هنري حلو، أنيس نصار وراجي السعد عن دائرة عاليه.
كما قام وزير الشؤون الاجتماعية بيار بو عاصي بتسجيل لائحة دائرة بعبدا في وزارة الداخليّة والبلديّات وهي لائحة «وحدة وانماء بعبدا» وهي تتخذ اللون الاحمر وتضمّ:
- عن المقاعد المارونية: بيار رشيد بو عاصي، سنتيا رياض الاسمر، وجوزيف ميشال عضيمي
- عن المقعد الدرزي: هادي محمد رفيق ابو الحسن، وعن المقعد الشيعي: صلاح محمود الحركة.
تزامناً، وفي وقت تتخذ المعركة الانتخابية في بعلبك الهرمل بعداً مميزاً نتيجة خوض القوات اللبنانية للمرة الأولى هذه المعركة إلى جانب تيار المستقبل في مواجهة حزب الله الذي يتمتع بنفوذ كبير في المنطقة ، ركّز رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع ، خلال لقائه وفداً من عيناتا الأرز ، على أنّ «ما يحصل اليوم في بعلبك الهرمل ليس مجرّد عمليّة إنتخابيّة وإنّما هي انقلاب تاريخي، فالقضيّة ليست مجرّد انتخاب نائب أو عدمه وإنّما هي أكبر من ذلك بكثير، القضيّة مرتبطة بوجودنا فإمّا أن نكون موجودين أو لا نكون»، مشيراً إلى «أنّنا أجرينا الحسابات اللازمة واتّخذنا القرار بخوض المعركة في دائرة بعلبك الهرمل بالرغم من الأكثريّة الكبيرة الّتي يتمتّع بها الطرف الآخر، لأنّها معركة ديمقراطية وإن شاء الله سنفوز».
ولفت جعجع، إلى «أنّنا على مدى 50 عامًا لم تسمح لنا الظروف باختيار ممثلين فعليين عنّا في المنطقة»، متسائلاً «هل كانوا يحلمون أن يستطيع أي ولد من أولادهم الوصول إلى أي منصب مهم ّبناءً على كفاءته؟ الجواب هو لا»، مبيّناً أنّ «هذه المناصب كانت حكرًا على طبقة معيّنة من الناس إلّا أنّ اليوم هذا الأمر لم يعد موجودًا»، منوّهاً إلى «أنّني أعدكم بأنّني سأتعاطى مع النائب أنطوان حبشي في منطقة دير الأحمر في حال فوزه في الإنتخابات، على النحو نفسه الّذي تعاطيت فيه مع النائب ستريدا جعجع في بشري».
وشدّد على «أنّنا انتهينا من العائليّة، ولا وطن وتقدّم في ظلّها كما أنّ لا حضارة في ظل العشائريّة. فمرشح عائلة كلّ واحد بينكم هو أنطوان حبشي، لأنّ مرشح العائلة ليس الشخص الّذي يحمل إسم العائلة نفسه الّذي تحملونه، وإنّما من يحمل المبادئ نفسها والكرامة والمشروع السياسي الّذي تحملونه أنتم».ورأى أنّه «في 7 أيار سيكون لنا نائب فعلي في منطقة دير الاحمر للمرّة الأولى منذ زمن بعيد».
من ناحيته، أكد أمين عام حزب الطاشناق النائب هاغوب بقرادونيان، ان «لكلّ صوت اليوم تأثيره والمطلوب رفع نسبة التصويت في كل الدوائر لا سيما في بيروت الأولى وزحلة والمتن لنقول نحن حاضرون ولنا تأثيرنا ونحن قوة ستغير المعادلات ونحن حزب الدولة اللبنانية».
ودعا بقرادونيان الجمهور اللبناني الارمني إلى «النزول بكثافة إلى صناديق الاقتراع لانتخاب مرشحي حزب الطاشناق لنثبت اننا معاً لكل لبنان».وقال: «لم يكن مشوارنا السياسي نزهة وكلنا أمل في أن يعوّض القانون النسبي ما خسرناه من تمثيل في الدورات الماضية».واعلن اسماء مرشحي الطاشناق: «عن بيروت الأولى هاغوب ترزيان وسيرج جوخدريان والكسندر ابراهام ماتوسيان ، مضيفاً « لا نزال نناقش مرشحنا عن مقعد الارمن الارثوذكس في زحلة».

جعجع يعتبر المعركة في بعلبك – الهرمل إنقلاباً تاريخياً في وجه «حزب الله»
جنبلاط يسأل متى تتم مساءلة الفاسدين كما جرى مع ساركوزي
سعد الياس
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left