الحكومة الفلسطينية: إسرائيل تعتدي على مسيرة الشعانين المسيحية في القدس -(فيديو)

Mar 25, 2018

2

رام الله: قالت حكومة الوفاق الفلسطينية إن السلطات الإسرائيلية اعتدت اليوم الأحد على مسيرة “أحد الشعانين” للمسيحين في شرق مدينة القدس.

وقال بيان صادر عن الناطق باسم الحكومة يوسف المحمود إن “هذا الاعتداء الاحتلالي المرفوض والمستنكر يطال كافة أبناء الشعب الفلسطيني وسائر أبناء الأمتين العربية والمؤمنين في العالم ويعتبر مساسا بمقدساتنا وتراثنا الروحي”.

1

وأضاف المحمود أن “الاعتداء على مسيرة الشعانين يأتي ضمن تصاعد وتفاقم الاعتداءات الإسرائيلية اليومية على المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس التي تسعى إسرائيل لتهويدها وتهجير أهلها”.

وجدد مطالبة الحكومات العربية والإسلامية بـ “التحرك على كافة الصعد لضمان وقف الإجراءات والاعتداءات الإسرائيلية ضد القدس ومقدساتها”. كما دعا المنظمات والهيئات الأممية والمجتمع الدولي إلى “تحمل مسؤولياته إزاء ما يقترفه الاحتلال من فظائع ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته”. وذكرت مصادر فلسطينية في وقت سابق أن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت شابين فلسطينيين واعتدت بالضرب على مجموعة من المشاركين في مسيرة “أحد الشعانين” في منطقة باب الأسباط في البلدة القديمة شرق القدس.

واحتفلت كنيسة اللاتين في القدس صباح اليوم بأحد الشعانين وهو الأحد السابع من الصوم الكبير والأخير قبل عيد الفصح لدى المسيحين ويسمى الأسبوع الذي يبدأ به بأسبوع الآلام وهو يوم ذكرى دخول يسوع إلى مدينة القدس. (د ب أ) .

- -

1 COMMENT

  1. ألفلسطينى سواء كان مسيحيا أو مسلما، دمه مهدور بالمفهوم ألإسرائيلى. ألذى شجع إسرائيل على هذا السلوك المعادى، هو الرئيس الفلسطيني ألذى لم يحتج يوما على أي تصرف من جانب إسرائيل إتجاه المواطنين الفلسطينيين. يوميا تقوم إسرائيل بإعتقال فلسطينيين حتى لو كانوا أطفالا والرئيس الفلسطيني أدامه الله مشغول برحلاته ألتى لا تنقطع لإستجداء الدول دفع معونات للسلطة التي تستعمل هذه المعونات لتسمين أجهزة ألأمن ألتى تحافظ على أرواح ألإسرائيليين تحت عنوان ألتنسيق ألأمنى الذى أسبغ عليه عباس القداسة! من يصدق أن في المعتقلات ألإسرائيلية آلاف الفلسطينيين رجالا ونساء وأطفالا، بعضهم صدر الحكم بحقه 3 مؤبدات. حتى ألأطفال بلغ تعدادهم المئات. سمعنا أن هناك دائرة من دوائر السلطة لمتابعة أحوال ألأسرى والمعتقلين. لم أسمع أي تقرير من هذه الدائرة التابعة للسلطة عن أحوال المعتقلين وما تجريه عليهم إسرائيل من عقوبات. كذلك هناك أخبار أن إسرائيل قامت بدعوة شركات ألأدوية العالمية لإجراء تجارب حيه على ألأسرى بدلا من ألفئران لإختبار أدويتهم وتجنى إسرائيل من وراء ذلك الملايين وربما المليارات. لماذا تسكت السلطة على كل هذا؟

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left