إيران تطلب من القوى الكبرى مراجعة عرضها في المفاوضات النووية

Oct 06, 2013
وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف
وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف

طهران- (ا ف ب): طلبت إيران الأحد من القوى الكبرى اعادة النظر في اقتراحاتها في المفاوضات النووية، معتبرة أن عرضها السابق لم يعد قائما وذلك قبل أيام من استئناف المحادثات في جنيف.

واثناء اجتماعين في الماتي (كازاخستان) في شباط/ فبراير ونيسان/ ابريل الماضيين، قدمت القوى الكبرى عرضا يتضمن وجوب موافقة ايران خصوصا على “تعليق” انشطة تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة وتخفيف انشطة التخصيب في موقع فوردو الواقع تحت الارض على بعد 100 كلم جنوب طهران والذي يصعب تدميره بعمل عسكري.

وفي المقابل، توافق القوى الكبرى على تخفيف بعض العقوبات المفروضة على تجارة الذهب والقطاع البتروكيميائي.

واعلن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في تصريحات اوردتها وسائل اعلام الاحد ان “العرض السابق لمجموعة 5+1 (الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين والمانيا) اصبح من التاريخ وعليهم المجيء الى طاولة المفاوضات مع مقاربة جديدة”، في وقت من المقرر ان تستأنف المحادثات بين الجانبين يومي 15 و16 تشرين الاول/ اكتوبر في جنيف.

واعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون الاسبوع الماضي في نيويورك على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة، ان القوى الكبرى تنتظر رد إيران على هذا العرض الذي اعتبرته ايران غير كاف في تلك الفترة.

وبحسب ظريف، فان اتفاقا حول الملف النووي الايراني يمكن ان يتم “في غضون سنة”. وقال “لن نسمح بان نتفاوض لمجرد مبدأ التفاوض. المسالة النووية تشكل اختبارا كبيرا لمعرفة ما اذا كان الغرب يسعى فعليا الى حل”.

ومفاوضات جنيف ستكون الاولى بين 5+1 وايران منذ انتخاب الرئيس الايراني المعتدل حسن روحاني في حزيران/يونيو الذي اعرب عن الامل في التوصل سريعا الى اتفاق مع الغرب حول البرنامج النووي الايراني المثير للجدل الشديد بينما لم تتقدم المفاوضات منذ ثمانية اعوام.

وشدد روحاني مع ذلك على حق ايران في تخصيب اليورانيوم وسط مخاوف الغربيين والاسرائيليين الذين يتهمون ايران بالسعي الى امتلاك السلاح الذري وهو ما تنفيه طهران التي تكرر ان برنامجها النووي مدني بحت.

وقام روحاني بزيارة تاريخية الى الامم المتحدة في نهاية ايلول/سبتمبر وتحدث هاتفيا مع الرئيس الاميركي باراك اوباما فيما العلاقات بين البلدين مقطوعة منذ 1980.

والتقى وزراء خارجية ايران ودول مجموعة 5+1 في نيويورك، ما شكل سابقة ايضا بهدف استئناف المفاوضات.

ورحب المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي بالتحرك الدبلوماسي الذي قام به روحاني لكنه انتقد الاتصال الهاتفي بين الرئيسين.

وقال ظريف إن “هدفنا هو التحكم بالطاقة النووية السلمية وخصوصا تخصيب اليورانيوم على ارضنا وهدفهم هو ان يبقى برنامجنا سلميا دائما. يتعين ايجاد وسيلة لبلوغ هذين الهدفين في الوقت نفسه”.

واضاف ان إيران مستعدة “لشفافية تامة” بخصوص برنامجها النووي لطمأنة المجموعة الدولية. وقال “لو نجحت الضغوط على ايران لما كان لدينا اليوم 18 الف جهاز طرد مركزي”، في اشارة الى العقوبات الدولية التي فرضت على طهران.

وزادت طهران في الاشهر الاخيرة قدرات التخصيب وخصوصا بزيادة الاف اجهزة الطرد المركزي في موقع نطنز وبتركيب الف جهاز اخر من الجيل الجديد الاكثر قدرة والاكثر سرعة.

واضاف ظريف ان “العقوبات طالت الحياة اليومية لكل الايرانيين (…) وعلى الرغم من هذه الضغوط، لم يحقق الغرب اهدافه. يجب وقف هذه اللعبة والبدء باخرى يعترف فيها الغربيون بحقوق ايران في التخصيب”.

من جهته حذر وزير الاقتصاد الايراني علي طيب نيا من انه يجب عدم تعليق امال كبرى على “رفع العقوبات في مستقبل قريب” والاعتقاد بان رفع العقوبات سيؤدي الى “حل المشاكل” سريعا.

والعقوبات النفطية والمصرفية والتجارية التي فرضت على ايران منذ مطلع 2012 ادت الى تراجع العائدات النفطية الايرانية بمعدل النصف ما تسبب بتراجع قيمة العملة الوطنية وتضخم بنسبة 40% بحسب الارقام الرسمية.

ولو انهم اشادوا برغبة ايران في التوصل الى اتفاق، يعبر الغربيون عن قلقهم من بعض جوانب البرنامج النووي الايراني.

وطالب وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الاحد خصوصا باعتماد الشفافية بشأن الانشطة في فودرو والمفاعل الذي يعمل بالمياه الثقيلة في اراك.

من جهته دعا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو المجموعة الدولية الى عدم تخفيف الضغط على ايران معتبرا ان العقوبات “على وشك تحقيق هدفها” المتمثل “بحرمان ايران من قدراتها على التخصيب”.

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left