خفايا شيطنة ولي العهد السعودي للإخوان

رأي القدس

Apr 07, 2018

لا تكفّ الأنباء الغريبة عن التوارد كل يوم عن وليّ العهد السعودي محمد بن سلمان، سواء من خلال تصريحاته المثيرة للجدل، والتي كان آخرها ما يتعلّق بالمسألة الفلسطينية، والذي اعتُبر قبولا بفكرة أن فلسطين هي أرض أسلاف اليهود (ما دعا صحيفة إسرائيلية لوصفه بـ«بلفور بن سلمان») وهو عمل لم يقدم أي زعيم عربي سابق على فعله، وقبلها اعتباره الرئيس السوري بشار الأسد باقيا في الحكم، وتلك هديّة سياسية مجانيّة أخرى لأحد أكثر الزعماء العرب وحشيّة في العصر الحديث.
يدخل في ذلك أيضاً دخوله، بتعصّب مذموم، كما هو حال النظامين في مصر والإمارات، في شيطنة سياسية هائلة لجماعة «الإخوان المسلمين»، التي اعتبرها في لقاء مع مجلة «التايم» الأمريكية أنها «الجماعة الأخطر»، بل إنه زاود حتى على تيارات اليمين العنصريّ والفاشي الغربي بتحذير الأوروبيين من أولئك «الذين يريدون أن يجعلوا القارة الأوروبية إخوانية» (وهو ما سيترجمه الأوروبيون والتيارات العنصرية تحريضا مباشرا على المسلمين وتخويفا من أنهم سيسيطرون على قارتهم!).
ما يريده محمد بن سلمان هو التنكّر المكشوف لدور المملكة العربية السعودية في دعم التشدد والتطرّف في العالم وتعليق ذلك على شماعة «الإخوان المسلمين»، الذين كانوا، بعد تقاطرهم من مصر وسوريا وغيرهما هربا من اضطهاد الأنظمة العسكرية ـ الأمنية بين ستينيات وتسعينيات القرن الماضي، قوة تعليم واعتدال وتوازن عدّلت البوصلة مع التشدد السلفيّ الكبير لرجال الدين السعوديين أنفسهم، من قادة «المطاوعة» في جماعة «النهي عن المنكر»، وأمثالهم.
ينخرط ولي العهد السعودي في الموجة السائرة الآن، والتي يقودها نظام السيسي في مصر لتبرير انقلابه على السلطة الشرعية، والإمارات التي يشغلها صراع النفوذ الإقليمي مع قطر، ولا يجد طريقة للتهرب من تاريخ الدولة السعودية الطويل في التشدد ودعم الحركات السلفيّة المختلفة غير قصف «الإخوان» وتحميلهم وزر إشكاليات بلاده.
«الإخوان» هم حزب معتدل سلميّ عانى وعذّب مئات الألوف من أنصاره في سجون الأنظمة المتغوّلة، وشارك في النضال الديمقراطي التاريخي لشعوبه، ونال، بسبب ذلك، مكانة كبيرة في أغلب البرلمانات العربية، وفي عدد من الحكومات في المغرب وتونس والسودان والأردن وليبيا والعراق، وحتى في مصر خلال حكم حسني مبارك، وبعد ثورة 25 يناير، وسوريا قبل انقلاب حزب البعث.
بهذا المعنى والسياق التاريخي، فالجماعة في حقيقتها حزب «مدني» خلافا للكليشيه السائدة (على عكس أمثال «القاعدة» وتنظيم «الدولة» اللذين يرفضان العمل الديمقراطي برمته ويكفرانه)، فرغم استناده على أيديولوجيا دينية، فالحزب يؤمن بتداول السلطة ديمقراطيا، ولكنه تيار محافظ اجتماعيا، كما هو حال أغلب الأحزاب الأوروبية كأحزاب المسيحية الديمقراطية في ألمانيا وإيطاليا، وحزب المحافظين في بريطانيا، والحزب الجمهوري في أمريكا.
ربط «الإخوان» بالإرهاب، ليس بالتأكيد لأنهم «إسلاميون»، ولكن لكونهم يفضحون تركيبة النظم الدكتاتورية والطغم المالية ـ العسكرية ـ الأمنية المتغوّلة التي تسيطر على المجتمعات العربية التي تكره الديمقراطية وترفض تداول السلطة وتصر على التعامل مع البلاد والعباد على أنهم أملاك يورثها الأب لابنه (أو لأخيه)، سواء كان في مملكة، كالسعودية، أو جمهورية، كسوريا وليبيا واليمن (وكان الأمر جاريا على هذا المنهج في مصر مبارك قبل الثورة).
لقد ظهرت فعلاً جماعات إرهابية منشقّة عن «الإخوان»، وكانت أسباب ذلك متعددة، أهمّها انقفال الآفاق السياسية تماما، والإفقار المتسارع للطبقات الوسطى، وتكوّن طغم اجتماعية وسياسية ومالية فوق القانون، والإحباط من العمل السياسي السلمي (وكانت السعودية والإمارات، من الدول التي شاركت في دعم بعض هذه الانشقاقات)، كما كان ذلك أحيانا بتخطيط من الأجهزة الأمنية للدول العسكرية ـ الأمنية في مصر وسوريا والجزائر التي اشتغلت على تقوية الاتجاهات العسكرية والمتطرفة في التيارات الإسلامية لوصم كل نضال ضدها بالإرهاب ولإحكام القبضة الأمنية على المجتمع ككل لأن الإسلام هو دين الأغلبية وبالتالي فإن استهداف تلك التيارات يفتح الباب لاستهداف أي كان.

خفايا شيطنة ولي العهد السعودي للإخوان

رأي القدس

- -

41 تعليقات

  1. الصراع بين الاخوان و منظومة الحكم السعودية هو صراع على الاصل التجارى الدينى فقط لا غير ….فى السابق كانوا متحالفين لكن عندما بدأ الاخوان الخروج عن العباءة السعودية انقلبت عليهم هذه العباءة …!
    انا ما شد انتباهى …هو وصف الاخوان المسلمين بحزب مدنى ….انا اتسائل هل من يرفع شعار الإسلام هو الحل ….له علاقة بالمدنية ام ان هناك مفهوم للاحزاب المدنية و للدولة المدنية لا نعرفه ….؟
    و فى الأخير أظن جمع حركة النهضة التونسية مع الاخوان سوف يزعجهم كثيرا و لن يخدمهم فى هذه المرحلة ….بعد ما تنصلوا من ذالك عشرات المرات ….تحيا تونس تحيا الجمهورية

    • المانيا يحكمها تحالف من أحزب ذات مرجعية دينية وهو الاتحاد الديمقراطي المسيحي ولا أحد يشكك بانها أحزاب مدنية دينية
      والأمر نفسه ينطبق على الكيان الصهيوني الذي يستخدم خزعبلات دينية لتبرير اغتصابه لأرض فلسطين المسلمة

      • @منصور : هل رأيت واحد من أنصار الحزب الديمقراطى المسيحى الالمانى يكفر فر أبناء جلدته لمجرد انهم يساريين أو مثلييين او بوذييين او ملحدين او مسلمين وانت تعرف ان التكفير هو ليس الا مجرد دعوة للقتل لا اكثر و لا اقل ….. عندما نصل الى احزاب ذات مرجعية اسلامية ديمقراطية تحترم الاخر مهما كان و تحترم حرية الضمير و المعتقد و الحريات الفردية والمساواة بين المواطنين نساء و رجال و…..و. …فمرحبا بها فى الحكم…..و سوف اكون واحد من المدافعين على ذالك …تحيا تونس تحيا الجمهورية

    • نعم الإسلام هو الحل وأنا علماني النهج على الأقل في المرحلة الحالية لأننا كعرب ليس لنا الوعي الكافي لنكون ديمقراطيين حتى في اراءنا …الإسلام دندنه الأول و الأخير هو العدل والمساواة في الأرض بين الخلائق كلها أما الطريقة فلا تهم يا أخي…

      • @حسن : “الاسلام هو الحل” لا علاقة له بالدولة المدنية و الديمقراطية الحديثة …..”الاسلام هو الحل” هو لانشاء خلافة اسلامية على منهاج النبوة تحكمها الشريعة الإسلامية ….تحيا تونس تحيا الجمهورية

    • حياك الله عزيزي التونسي ابن الجمهورية ورحم الله زميلنا التونسي كمال من ألمانيا وحيا الله الجميع
      كل الأحزاب المسيحية بالغرب تدعوا وتبشر بالسيد المسيح وتعاليمه كنبذ الإجهاض ورفض المثلية ووووو
      ولا حول ولا قوة الا بالله

      • @كروى : ابادلك التحية باحسن منها شكرا لك على اخلاقك العالية ….نعم هذا ممكن لكن هذه الاحزاب تحترم اللعبة الديمقراطية و لا تكفر و لا تدعوا للقتل و تحترم المثليين فى النهاية لانها اختيارتهم الشخصية و تحترم معتقد الاخر وانت فى النرويج خير دليل على ذالك …..هل الاحزاب ذات المرجعية الإسلامية ….مستعدة لذالك قولا و فعلا ؟ اذا كان نعم فمرحبا بها …..تحيا تونس تحيا الجمهورية

        • مواطني ابن الجمهوريّة أنبّهك إلى أنّ التكفيرواستباحة حقوق الآخر لا يتمّ دائما بإسم الدّين بل يتمّ أحيانا بإسم الدّولة المدنيّة .

    • أنت في قمة التطرف والغلو والتمت أيضا…..أليس من الديمقراطية ..بل الآدمية احترام أقلية للاغلبيـــة…أين أنت من ارادة الشعب أيها(الجمهوريست)

  2. مع كل هذا الحب من ابن سلمان لليهود إلا أنه لم يدعيهم لأرض أسلافهم بيثرب وتيماء وخيبر و دوس و اليمامة و نجران وفي دومة الجندل ؟
    مثل ما فعل الأوروبيين عندما تخلصوا من اليهود بالقتل أو التسفير لفلسطين !
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  3. الرجل يقتدي بوفد قريش إلى النجاشي ، حيث قال كبيرهم مخاطبا الملك : أصلح الله الملك! إنهم يخالفونك في عيسى. كانوا يريدون اخراج المسلمين من الحبشة. و الرجل يحذر الأوروبيين من أخونة “(أسلمة )القارة ليخرج المضطهدون من ديار لجؤوا إليها هربا من بطش الأمير ورهطه!!! وهي ديار ظن المظلومون فى بلدانهم أن لا ظلم فيها ، فجاء الرجل يحمل هدايا يسيل لها لعاب سادة القوم هناك؟ ؟ ؟ جعل الله سفارة الخلف كسفارة السلف!

  4. بسم الله الرحمن الرحيم. رأي القدس اليوم عنوانه (خفايا شيطنة ولي العهد السعودي للإخوان)
    هنيئا لابن سلمان بلقب (بلفور العرب) ومبروك لسفاح القرن( الاسد) بصك براءة من ابن سلمان.
    ومن تخرصات ابن سلمان كذلك بان من اغتال عمه المرحوم الملك فيصل، هم (الاخوان المسلمون). وهو بذلك يبرئ القوى الصهيوماسونية الصليبية من اغتيال عمه بسبب اصرار عمه على الصلاة في المسجد الاقصى بعد تحريره من عصابات الاحتلال الاسرائيلي؛بعكس سياسة ابن سلمان التي تضغط على الفلسطينيين لقبول (ابوديس) عاصمة بدل(قدس الاقصى) بترويجه لصفقة قرن ترامب والتي؛ ما هي في حقيقتها الا صفعة على وجوه الكل العربي الاسلامي وصفعة اقوى على كلاحة وبجاحة بعض الزعماء العرب، وعلى رأسهم السيسي والاسد وابن زايد وابن سلمان.
    واما تحذيره للاوروبيين من سعي الاخوان لتحويل قارتهم الى قارة اخوانية فهو (هبل!!) وبله لا يقوله عاقل. ولو كان ذلك صحيحا فيجب ان يكون مدعاة فخر لابن سلمان، وللعرب والمسلمين جميعا. لان دعوة سلمية تستطيع ان تقلب اوروبا الى ساحة عربية اسلامية مناصرة لقضاياهم بدل ساحة تعصب مقيت ضد العرب والمسلمين، هو اعلى درجات العزة والكرامة الإنسانية للمسلمين.وبالرغم من هلوسات ابن سلمان ضد الاخوان فهم (قوة تعليم واعتدال وتوازن عدّلت البوصلة مع التشدد السلفيّ الكبير لرجال الدين السعوديين أنفسهم، من قادة «المطاوعة» في جماعة «النهي عن المنكر»، وأمثالهم.) وتيار الاخوان( يؤمن بتداول السلطة ديمقراطيا، ولكنه تيار محافظ اجتماعيا، كما هو حال أغلب الأحزاب الأوروبية كأحزاب المسيحية الديمقراطية في ألمانيا وإيطاليا، وحزب المحافظين في بريطانيا، والحزب الجمهوري في أمريكا.) واما عداء الانظمة العربية المتخلفة للاخوان ليس{ لأنهم «إسلاميون»، ولكن لكونهم يفضحون تركيبة النظم الدكتاتورية والطغم المالية ـ العسكرية ـ الأمنية المتغوّلة التي تسيطر على المجتمعات العربية التي تكره الديمقراطية وترفض تداول السلطة وتصر على التعامل مع البلاد والعباد على أنهم أملاك يورثها الأب لابنه (أو لأخيه)، سواء كان في مملكة، كالسعودية، أو جمهورية، كسوريا وليبيا واليمن (وكان الأمر جاريا على هذا المنهج في مصر مبارك قبل الثورة)}
    ويكفي مدرسة الاخوان فخرا انهم يتصدرون مشهد افراز صناديق الاقتراع الحرة والنزيهة عندما تتاح لها الفرصة. وقد ظهر ذلك جليا بعد ثورة الربيع العربي المجيدة وخاصة في مصر كما يعلم الجميع.

  5. لماذا يأترى يتكلم هذا الصغير عن حركة الإخوان المسلمين لانه يخشى على عرشه منها فهي المنافس لعرشه الذي لا بستحقه لا هو ولا غيره من أجداده الذين كانوا يبحثون عن الملك وكيف يستمرون في الحكم والحفاظ على العرش فكان يتكلمون عن تطبيق الاسلام واحكام الحدود على الناس لأنها ارض الحرمين فهي كانت دائماً مقدسه على مر الزمان واذا نظرنا الخلافه العثمانيه فاحد اسباب انهيارها كان بسب عائلتان الاولى كانت جماعة الشريف حسين والاخري عائلة آل سعود

  6. اذا بقي م ب س في “جولته الانتخابية” في اميركا لفترة اطول اخشى ان يخسر قاعدته الانتخابية بشطحاته الساذجة مع الصحافة الغربية المعروفة بسعة الاطلاع والمهنية ههههه
    هل يقوم والده بعزله قبل فوات الاوان ؟؟؟ الله أعلم

    • الى الأخ فريدو
      كل الدلائل تشير الى ان أمريكا وإسرائيل وافقتا على ان يصبح محمد بن سلمان ملكا وسوف يحمل عندها لقب خادم الحرمين اللاشريفين، الكونجرس والكنيست

  7. جحا لا يمكن فهم عقليته يحارب الحوثيين في اليمن ويدعم بشار في سوريا بالنتيجة هو يخدم إيران بالأمس ظهر فيديو لجندي سعودي من جنود جحا يشكو من الفقر على الحدود هذا جعلني أشك في جحا أكثر وأساءل نفسي هل سيأتي يوم تنكشف فيه الأوراق المخفاة في وزارات الخارجية والدفاع وفي السفارات وشعب المخابرات لنكتشف بعدها أن إيران تنسق مع السعودية وهذه المسرحيات كلها أوهام تهدف لتقبل الشعب السعودي تسليم خيرات وثروات السعودية لأمريكا والاعتراف باسرائيل .

  8. شيطنة الإخوان المسلمين من قبل محمد بن سلمان تأتي في محاولة منه لإرضاء شيوخ الوهابية فهو يعي جيدا ان أتباع السلفية الوهابية في السعودية هم على عداء متأصل مع حركة الإخوان المسلمين وهذا داخليا
    أما خارجيا فهو بشيطنته للإخوان يلبي مطلب ملح لحلفاء الشر في كل من مصر والإمارات وإسرائيل

  9. ردا على تعليق الكروي داود ..ليس للصهاينه اي حق في جزيرة العرب لاالمدينه المنوره ولا غيرها
    هم مجردغزاة مرتزقه

    • نفس الشيئ بالنسبة لفلسطين يا عزيزي الأنصاري حفظكم الله
      لكنه التهكم يا أخي !
      ولا حول ولا قوة الا بالله

  10. لماذا كل هذا الخوف من الإخوان…فهم لا يملكون الدبابات والطائرات
    فهم أصحاب فكره فإذا كانت أفكارهم خاطئه فل احسن من بن سلمان
    ان يواجهم بالأفكار الصائبه ..وجها لوجه
    واتحاد بأن يقوم بن سلمان بالمواجها

    • ومتى كان الأخوان يواجهون خصومهم بالفكر, ثم أي فكر يملكون ؟
      لنكن صرحاء ولو لمرة, مقترحات “الأباء المؤسسين” للتيار الأخواني – أبو الأعلى المودودي, قطب, البنا كانت تنويعات مغرقة في المثالية حول مفهومي الشورى والحاكمية لم تصمد أمام تحليل أزهري متنور مثل على عبد الرازق.
      ربما يحق للأخوان التظلم من حيف بعض الأنظمة لكن متى سيعترفون بأجرامهم في حق المثقفين ؟

  11. *هذا الرجل المراهق(سياسيا)
    على إستعداد أن يشيطن أبوه
    من أجل عيون (الكرسي)..!!!؟
    (الله يهديه).
    سلام

  12. كل من يريد التملق للصهاينة، يقدم إضطهاد و شيطنة الإخوان كقربان لهم.
    وهذا ما يعتبر وسام شرف للإخوان و دليلا على أنهم سدا منيعا في مواجهة المشروع الصهيوني الإستعماري في المنطقة.

  13. ما عبرت عنه أعلاه و بينته ( اتمنى أنه قد نشر) لا يعني البتة انني مع أحزاب تتاجر بالدين أو رجال يعتمرون زي ديني يتصدرون المشهد و يفتون في كل شئ و قد ترى بعضهم لا يجيد تلاوة آية من القرآن بشكل صحيح او الاستدلال بحديث صحيح!
    .
    امثال هؤلاء الذين صنع بعضهم الاحتلال على عينه قفزوا ال السلطة في العراق بدبابة أمريكية و منهم من لبس البدلة و خفف اللحية بل منهم من استمر بلبس العمامة و الجبة و لكنه يدعو إلى علمانية شرسة و الحاد إقصائي و يهاجم الإسلام وأهله بشراسة، كل هذه الأنواع متوفرة خاصة في العراق ، وهم ينفذون أجندة واضحة في تشويه الاسلام كنظام حكم و نظام حياة ،و ينفذون دوراً مرسوماً شبيه بدور ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية ( الذي يطلقون عليه داعش ) و كلاً ينفذ جزء من المشهد المصنوع على أيدي و أعين أجهزة تفرغت لذلك !
    .
    لا اعني هؤلاء و لا أولئك بطبيعة الحال ، و إنما الذي عنيته ، هو فصائل وأحزاب تتخذ من الإسلام كأسلوب حياة و سياسة و تشريع مرجعية لها، تجتهد فتصيب و تخطئ مثلها مثل أي فصيل سياسي اخر على الساحة له مرجعية أخرى !
    .
    لهؤلاء مثل أولئك الحق الكامل في ممارسة السياسة وفق المرجعية التي يعتقدون، ومن حقهم طرح برامجهم التي يرونها صالحة لإدارة و قيادة الشعب و الأمة و الجماهير، وهذه الجماهير هي من لها الحق الوحيد في اختيار من يمثلها بناءا على ذلك.
    .
    في الاسلام لا يوجد طبقة اكليروس أو رجال دين بزي بعينه ( حتى هذا الزي الحالي ، هو مجرد ابتكار و ليس أمراً مندوبا. أو فرضاً) لا باس ان يكون هناك زي بعينه يرتديه شخص تخصص في دراسة علوم الشريعة مثلما هناك زي بعينه للجندي و الضابط و زي للطبيب أثناء ممارسة عمله و اخر للمهندس وهو في الموقع ، من باب تعريف هويته من زيه.
    .
    أما أن يحكم الأمة فقط من يرتدي مثل هذا الزي الديني كونه متخصصاً بالدين أو يدعي ذلك ، فهذا نظام ملالي و نظام ديني ثيوقراطي لا يمت إلى الاسلام ، طريق الحياة و دين الله الذي ارتضاه لعباده بشئ ! و هو تشويه لاصل الفكرة بأكملها !
    .
    و لكن ذلك لا يمنع أن يكون هناك من هو عالم أو متخصص بالدين ، له قابليات في السياسة و خدمة الجمهور أن يترشح عنهم لتمثيلهم ، مثلما يحصل ذلك مع محامي أو طبيب او معلم ..الخ ،ففي النهاية من يمثل الشعب و يقوده هم أناس منهم بتخصصات مختلفة و لكن يمتلكون مهارات قيادية وهذه قد تظهر في اي شخص.
    .
    لذلك وجب التنويه.

  14. ( من فمك أدينك ) هذا هو السر الكبير الذي جعل السعودية والإمارات بكل ما أوتيت من قوة ان تدعم السيسي ليس حبا فيه بل انتقاما من مرسي المنتمي للإخوان ، لم يظهر عداء الآخوان هذه السنوات الا عندما فازت حماس بانتخابات نزيهة قلما تحدث في عالمنا المتخلف وتبعه فوز مرسي بالرئاسة المصرية ، لأنهم يعلمون ان الاخوان خطر على حكمهم وليس على الشعوب .

  15. الدكتور الشيخلي
    تحية تقدير واجلال وشكرا على التعقيب اعلاه فقط لو سمحت لي اضيف شيئ رغم اني لست من الاخوان ولم يسبق لي ان انتخبت لكن حسب نظري لم اجد احزاب تحسن فن ركوب الموجة مثل الاحزاب العلمانية التي تدعي المدنية والحداثة اما الاخوان فهم امل هذه الامة. بعد الله وانظر الى تعاطف الشعوب معهم ولو كانت دولنا تحترم الديمقراطية لكان لهم قول اخر

  16. الكثير من المرضى و من أشباه الساسة ….لم يجدوا ما يعلقون عليه خيباتهم المتراكمة…سوى مشجب الإخوان..!! هل الإخوان فعلا يمتازون بكل هاته الأوصاف القبيحة التي أراد البعض الصاقها بهم زورا و بهتانا …ام ان في الأمر إن…يُقال اذا كان المتحدث مجنون ، فليكن المستمع عاقل..و هذا ما ينطبق على بعض ( شذاذ السياسة و مشتقاتها كهذا المراهق السياسي صاحب النزوات الغريبة ) ، البعض يستغبي بعض العقول..و يروي لهم حكايات لا نجدها حتى في قصص الف ليلة و ليلة…و لكن السؤال المطروح…الا يحوز الإخوان على قاعدة شعبية عريضة في كثير من الدول ، و قد تعرضوا الى ظلم و قهر و قمع على مر العقود، مشكلة و عقدة الأنظمة العفنة المتهالكة التي تحكمنا…تكمن في كونها تدرك جيدا أن البديل عنها هم الإسلاميين المعتدلين بما فيهم تيار جماعة الإخوان…و التجارب كثيرة في وطننا العربي و الاسلامي من الجزائر الى تونس الى المغرب الى مصر الى فلسطين الى الاردن الى تركيا و كل هذه التجارب تعرضت اما الى دساءس و موامرات و اما الى انقلابات كما حدث في مصر او تركيا…، يُعيب البعض على مرجعية الاخوان و غيرهم…و لكن نتساءل من أعطى الحق للعلماني..و الشيوعي الماركسي و الملحد و البعثي و الانقلابي..و العاجز و العجوز و غيرهم ليحكمونا بإسم شعارات خرقاء جوفاء بالية و قد استمدوا شرعيتهم اما عن طريق البندقية او الدبابة…اما الذين يناصبونهم العداء..فقد استمدوا شرعيتهم من كلمة الشعب و من حكم الصندوق الذي لا يريد البعض الاعتراف به و لا ينكر ذلك الا جاحد حاقد…مقامر مغامر…و شكرا لقدسنا الموقرة

  17. سلمان ضد الاخوان لانه يراهم تهديد لعرشه وعروش أقرانه والصهاينة

  18. الكثير يختبئ خلف أصبعه. الاخوان كانوا اكثر الحلفاء للسعودية ولم ينتقدوها.اصلا عندما كانت على خطأ. ..والامير بن سلمان يريد ان يجعل منهم كبش محرقة وجسرا يعبر منه ليصالح الصهاينة
    .

  19. من الواضح أن هذا الرجل بهذه الأفكار التي تنم عن غباء سياسي وعنجهية وعنتريات صبيانية ولكنها في نفس الوقت تصدر عن عقلية تدميرية للأسلام فهو اليوم أداة في يد أسياده في تل أبيب وهم اليوم من يفكرون لهذا الرجل وينفذ كل ما يطلب منه وهم أيضا عبر الشركات الأمنية الصهيو أمريكية هي التي توفر له الحماية الشخصية وعليه نستطيع أن نقول أن في الرياض يحكم شخص اسمه كوهين ولا يجب أن يتشرف بأسم محمد.

  20. إني لست من الإخوان المسلمين ولم أنتسب لجماعتهم بتاتاً ولكن أيام الشباب وفي عهد جمال عبدالناصر الذي كان يعتقد معظم العرب أنه المخلص للعرب وأنه سيقضي علي إسرائيل هذا جمال عبد الناصر وضع الحقد والكره في قلوبنا للإخوان المسلمين الذي لم نكن نعرفهم حق المعرفه تصوروا أن المجرم عبدالناصر أعدم سيد قطب مفخرة الإسلام والمسلمين….. ولكن الآن إتضح لنا أن الإخوان لم يصدر منهم إلا المنفعه والفائده للإسلام والمسلمين…..وبخصوص الموضوع أعلاه والله لو أن محمد بن سلمان يفقه في الإسلام وتربي تربيه إسلاميه صحيحه لجعل من الإخوان المسلمين تاج يضعه فوق رأسه…..

    • ” والله لو أن محمد بن سلمان يفقه في الإسلام وتربي تربيه إسلاميه صحيحه لجعل من الإخوان المسلمين تاج يضعه فوق رأسه…..” إهـ
      حتى لو تفقه بالإسلام يا عزيزي يوسف, فلا فائدةً تُرجى منه :
      بسم الله الرحمن الرحيم
      الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنزَلَ اللَّهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (97) وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَن يَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ مَغْرَمًا وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ الدَّوَائِرَ ۚ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (98) التوبة
      ولا حول ولا قوة الا بالله

  21. عمالقة هذه الامة موجودون هناك في الخط الامامي في فلسطين ودرتها بيت المقدس اما الاقزام والصغار فليهرفوا بما يريدون… الجيل الجديد في فلسطين هو من سيحطم المؤامرات العربية كما حطمها منذ العام 1936 هم يراهنوا على حصارهم للشعب الفلسطيني وتركيعه ولكن بحول الله لن يحدث هذا ابدا لان خير الامة في بيت المقدس واكناف بيت المقدس

  22. الاخوان الان ظاهرة صوتية
    وهم يعتمدوا على الأحلام والاوهام
    والواقع يقول ان الاخوان
    كانوا
    واصبحوا
    وانتهوا
    وشكرا للشعب المصرى
    مع تحياتى للجميع

  23. فقط تنويهات لمن يريد أن يفقه و توضيحات لمن قد يتأثر بمقولات مدسوسة لغايات في الأنفس الله اعلم بها !
    .
    علي عبد الرازق ، الشيخ الأزهري المتنور كما وصف ، أصدر كتابه الشهير ،الاسلام و اصول الحكم ، عام 1925 ، اي قبل تأسيس جماعة الإخوان المسلمين ب 3 سنوات أصلاً و بالتالي الإخوان و تنظيراتهم جاءت لاحقاً
    .
    و بالمناسبة ، شيخ الأزهر في حينه محمد الخضر حسين هو من رد عليه بكتاب أسماه ” نقض كتاب الاسلام و اصول الحكم ” و رد عليه آخرون يحملون درجات عالية في مجال العلوم الشرعية منهم التونسي الطاهر بن عاشور و غيره و كلهم ليسوا من الاخوان الذين لم يكونوا قد ظهروا بعد أصلاً .
    .
    الرجل نفسه تراجع عن كثير من آراءه في نهاية حياته و دون الضغوط التي سلطت عليه أثناء صدور الكتاب ، و على أية حال هناك الكثير مما اتفق معه عليه علماء و مفكرون محسوبون على الاخوان و منهم من اختلف معه بطبيعة الحال !
    .
    الفكرة أن ما جاء به الرجل لم يكن كرد فعل على فكر جاء به الإخوان لانه سبقهم أصلاً كما ذكرت !
    .
    الامر الاخر ، ابو الاعلى المودودي هو زعيم الجماعة الإسلامية في الهند و لا علاقة له بالاخوان المسلمين ، ولم يساهم لا في تأسيس و لا في أبوة و لا في انتماء ، لكن لا شك أنه أثر و تأثر بفكرهم كما تأثروا هم و أثروا به و بفكره ، و من البديهي أن تأثر اي احد بفكر جماعة أو حزب أو اقتباس افكار لا يعني البتة الانتماء إليها !
    .
    سيد قطب لم ينتم إلى جماعة الإخوان الا في منتصف الخمسينيات ، اي بعد اغتيال زعيم الجماعة و مؤسسها ، حسن البنا لسنوات عدة و اعدم بعد ما يقارب العشر سنوات أو أكثر بقليل بسبب فكره ليس إلا !
    .
    بالتالي لا المودودي و لا سيد قطب يمكن أن يطلق عليهم آباء مؤسسون لجماعة الإخوان ،بل أحدهم لم ينتم إليها أصلاً !
    .
    فكيف يمكن أن نثق بما يلي هذا الكلام من ان تنظيراتهم مغرقة في المثالية !
    بناءً على ماذا ؟! و بالمقارنة بماذا ؟! و كيف نثق بمصادر ثبت بهتانها ، فكيف يمكن ان تكون استنتاجتها بعد ذلك محقة ؟!
    .
    انما و كالعادة كلام واحكام مغرقة في التسطيح و منقولة عن الآخرين دون أي محاولة للتثبت أو لقراءة الاصل من الأصل !
    .
    كل التحايا الطيبة لأخي الصوفي من الجزائر الحبيبة.

  24. وعلى ماذا تعمد انت و السيسي وزمرته يا اخانا الكريم محمد صلاح ؟ الاخوان لم يحكموا الا اشهرا قليلة حتى اقيمت الدنيا في مصر و لم تقعد . انظر ماذا جرى في مصر في المصيبة الولى للزعيم تنازل عن الارض و افقار للشعب و المصيبة الثانية للسيسي ادهى وامر .

  25. نهاية نظام الانقلابي ستكون مثل النار التي تأكل نفسها…هذه سنة الحياة…و لا يصح الا صحيح ، و كل ما بني على باطل فهو باطل…اما شيطنة الآخرين ، فهي وسيلة الضعفاء للدفاع عن أفكارهم الهدامة…لان الأفكار لا تحارب الا بالأفكار…اما الشيطنة فهي من أعمال الشياطين و من يدور في فكلهم.. على شاكلة بعض المرضى المصابين بداء مزمن اسمه ( الإخوان)….و شكرا لقدسنا الموقرة

  26. الاعراب المقصود ليس العرب المقصود العرب المستعربة من غير العرب مثال الفرس الذين يتكلمون العربيه

    • الاخ عمار ، تحية طيبة…
      .
      ليس الاعراب كما ذكرت ، كما ليس العرب المستعربة كما عرّفت !
      .
      الاعراب ، هم أهل البادية من البدو الرحّل ، و منهم مؤمنون و منهم منافقون و كفار ، و لكن فيهم الكفر و النفاق أشد من غيرهم اذا ظهر كما عبر عن ذلك القرآن الكريم. و هم معروفون بالجلافة و الجفاء متأثرين بالبيئة التي يسكنوها و بأسلوب الحياة الذي يعيشونه ، وفي الحديث الشريف الصحيح ، من بدأ فقد جفا !
      .
      أما العرب المستعربة ، فهم من المتحدرون من نسل سيدنا اسماعيل عليه السلام ، الذي تزوج من العرب العاربة، اي اولاد قحطان ، و من نسله سيدنا النبي صلى الله عليه و سلّم .
      .
      هذه التعريفات هي المعتمدة و يمكن بضغطة زر ايجادها في مصادر عدة على الشبكة او في الكثير من المصادر المعول عليها و هي أكثر من أن تذكر هنا.
      .
      ولكن ما مصدرك أن امكن في التعريفات التي جئت بها هنا ؟
      .
      تقبل احترامي.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left