درعا: قيادي في تنظيم «الدولة» يصف أمراءه بـ «الخنازيـر» والمعارضة تعلن مواقعها مناطق عسكرية

Apr 19, 2018

درعا – «القدس العربي»: وصف حمد المسالمة، القيادي في جيش «خالد بن الوليد» التابع لتنظيم الدولة في ريف درعا، جنوبي سوريا، أمراء تنظيم «الدولة» بـ «الخنازير المرتدة، والكلاب»، ومؤكداً امتلاكه الأدلة على خيانة أمراء التنظيم، ومبينًا بأن انتشار الفوضى في المنطقة سلبت سلطة وكلمة أبو مصعب الأمير العام للتنظيم في المنطقة.
المسالمة، قال في تسجيل صوتي، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي: أكثر من 20 من عناصر التنظيم قد انشقوا عنه خلال الشهر الماضي فقط وقاموا بتسليم أنفسهم للجيش الحر المحيط بالمنطقة، واتهم «المسالمة» القاضي العام للتنظيم في المنطقة بـ «الفسق والفجور والتلاعب بشرع الله»، وأفصح عن تورط الكثير من قيادات وعناصر التنظيم بقضايا دعارة وانحلال أخلاقي».
وأشار المسالمة، وفق ما نقله موقع «بلدي نيوز» المعارض، إلى أن «اللباس الشرعي وحده هو الأمر الشرعي الوحيد الذي يطبقه عناصر التنظيم، وأنهم لا يتمتعون بأخلاق المجاهدين وسط الانتشار الكبير لحالات من التشبيح والفساد تتخلل عناصر التنظيم».
وينتشر «جيش خالد» الموالي لتنظيم «الدولة»، في الريف الغربي من محافظة درعا، ويسيطر على غالبية قرى حوض اليرموك، وتخضع مناطق سيطرته لحصار عسكري من قبل فصائل المعارضة السورية المسلحة.
وفي السياق ذاته، أعلنت غرفة عمليات «صد البغاة» التي شكلتها فصائل المعارضة السورية في درعا، أربع بلدات في حوض اليرموك، مناطق عسكرية، على أن يتم استهداف أي تحرك عسكري فيها. وفي بيان رسمي، حددت المعارضة السورية كلاً من بلدات: «القصير، الشجرة، سحم الجولان، وقريش» مناطق عسكرية، وقالت إنها ستستهدف أي عمل لفصيل «جيش خالد بن الوليد» الذي يسيطر عليها.
جيش خالد، كان قد سيطر على معظم بلدات حوض اليرموك، بعد أن شن هجومًا مباغتًا في شباط 2017، انتزع من خلاله بلدات وتلالًا أبرزها سحم الجولان وتسيل وتل الجموع.
فيما فشلت مساعي المعارضة السورية كافة بإستعادة من سيطر عليه التنظيم خلال الأشهر الفائتة، لتبقى المعارك بين الجابين كر وفر، نجح فيها التنظيم في الثبات بمواقعه، لتبدو المرحلة الحالية، جولة جديدة من المواجهات المباشرة بين الطرفين.

درعا: قيادي في تنظيم «الدولة» يصف أمراءه بـ «الخنازيـر» والمعارضة تعلن مواقعها مناطق عسكرية

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left