«أرطغرل» وبرهامي وجهاً لوجه

إحسان الفقيه

Apr 23, 2018

«من تعوّد أكل الطين يعتقد أنه من طيبات الدنيا»، قول يُنسب لأبي بكر الخوارزمي.. لا نفتقد معناه في أولئك الذين ينتسبون إلى العلم بالشريعة، واعتادوا موافقة الحكام في كل حق وباطل، وطوّعوا فتاواهم للتماهي مع الأنظمة مهما بدا فيها التعسُّف والتكلُّف.
ذكَّرَني الأمر بفكاهة تجري على ألسنة إخواننا المصريين، أن الرئيس المخلوع حسني مبارك كان بصحبة ضيوفه من الرؤساء يصطادون بالبنادق، ومعهم رمز ديني يُكبِّر كلما أصاب أحدُ الضيوف طيرًا، فلما جاء دور مبارك خانه التصويب فطارت الحمامة بعيدًا، فلم يجد الشيخ بُدّا من أن يُكبر قائلا: «الله أكبر، تطير وهي ميتة».
الداعية السلفي الدكتور ياسر برهامي نائب رئيس حزب النور، وشيخ الدعوة السلفية أحد أولئك الذين تعودوا موافقة نظام السيسي والتبرير له، بعد أن كان ذلك الداعية يستغل مساحة الحريات في عهد الدكتور مرسي ويُشهِّر بنظامه، بدعوى أنه لا يحمي الشريعة الإسلامية.
برهامي غنيٌ عن التعريف لمن تابع مُجريات الأمور في مصر قبل وأثناء وبعد الانقلاب على الرئيس المنتخب محمد مرسي، حيث أن مشهد البيان الانقلابي لم يخلُ من أحد رموز الحزب السلفي الذي يقوده برهامي.
كما أن برهامي أحد أبرز الرموز العلمية التي أيّدت السيسي في جميع المحافل والاستحقاقات الانتخابية، آخرها الانتخابات الرئاسية الهزلية التي عقدت الشهر الماضي، وصاحب العبارة الشهيرة: «ستأتي أيام يترحَّم فيها الشعب على فترة حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي، كما حدث بعد حكم مبارك».
وهو معروف بانحيازه للنظام على حساب ضحايا مذبحة رابعة، وبعدائه الشديد لجماعة الإخوان المسلمين، لدرجة أنه اتهمهم مؤخرًا بإباحة العلاقات الجنسية المحرمة والشذوذ وإباحة زواج المسلمة من الكافر. آخر ما جادت به قريحة برهامي كان إطلاق فتوى بتحريم مشاهدة المسلسل التركي «قيامة أرطغرل»، الذي يحظى بمتابعة ملايين المسلمين والعرب ليس فقط بسبب أنه مسلسل تاريخي يجسد حياة أرطغرل والد عثمان مؤسس الدولة العثمانية، وإنما لاقتراب هذا العمل من حلم الدراما الهادفة، التي يسعى إليها كثير من الناس، حيث ألِفُوه عملا خاليًا من الخلاعة والمشاهد الخادشة للحياء، إضافة إلى تجسيده تعاليم الإسلام وقِيمه السامية، والعادات العثمانية الجميلة.
لو برّر برهامي فتوى التحريم بأن المسلسل يتضمن خلفية موسيقية وظهورًا نسائيًا، لقلنا: شيخ سلفي يتبنى خيارات فقهية معينة، رغم ما فيها من خلاف بين الفقهاء.
ولو اقتصر برهامي في فتواه على التبرير بوجود شخصية محيي الدين بن عربي على ما بها من آراء عقدية ضالة كالقول بوحدة الوجود، لقلنا: من حقه، على الرغم من أن العمل الدرامي لم يتعرض لآراء ابن عربي، وإنما أظهره في صورة عالم وواعظ يُساند القائد التركي المسلم. لكن أخطر ما رآه برهامي في المسلسل واستند إليه في فتوى التحريم، هو «تعظيم القومية التركية؛ تمهيدًا لإظهارها كقيادةٍ للعالم الإسلامي» وهذا بنصّ كلامه.
قطعًا لا يمكن لنا التغاضي عن السياق الذي جاءت فيه هذه الفتوى المُحرِّمة – بمبرر أنها تُعظّم من الدور التركي في العالم الإسلامي – وهو تلك العلاقات التي ساءت بين البلدين على خلفية الانقلاب العسكري قبل حوالي خمس سنوات، فالشيخ يعزف اللحن نفسه الذي يعزفه إعلام النظام، الذي دعا لمقاطعة المسلسل بعد اجتياحه كل بيت مصري وعربي.
لكن الداعية السلفي لم يُفسّر لنا ما الذي يضُر الأمة الإسلامية لو قادها الأتراك؟ وهل نعتبر أن مقولته هذه تعبر عن نظرة شعوبية؟ أليس المسلمون أمة واحدة لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى؟ أليس الإسلام هو الدين الذي يُذيب الفواصل بين الأمم والعرقيات والجنسيات واللغات المختلفة؟ فما الذي يضر الأمة لو قادها العرب أو الأتراك أو حتى الهنود؟
أليس الأولى أن يتعامل الشيخ السلفي مع الشعوب الأخرى من منطلق رابطة الإسلام التي يتحدث عنها هو وتياره ليل نهار؟
ألا يُكرّس خطابه هذا لتفريق الأمة وخدمة النعرات القومية التي هيمنت على الدول والشعوب في فترة من الفترات؟
ولماذا صمَتَ الداعية السلفي عن طوفان المسلسلات التركية التي اجتاحت المجتمع المصري والعربي، والتي بُنيت على الإسفاف والعُري والخيانة الزوجية والعشق المحرم؟
ولماذا لم نره يتكلم عن المسلسل التركي «حريم السلطان» الذي شوّهَ سيرة وشخصية السلطان العثماني المسلم سليمان القانوني، الذي قدم للأمة خدمات جليلة وأعمالا عظيمة؟ ويعلم الشيخ حتمًا تمام العلم أنه مسلسل يرعاه التيار الكمالي الذي يهدف إلى تشويه التاريخ العثماني لفصل الأتراك عن تراثهم المرتكز على الفكرة الإسلامية.
بل لماذا نذهب بعيدا خارج حدود دولته (مصر)؟ فلماذا صمت الداعية الهمام عن دراما العُرْي والبلطجة التي صبغت جيلًا بأسره كما يلحظ أي متابع للدراما المصرية؟
وإن كان الشيخ يضيق ذرعًا بالقومية التركية فماذا عن الأعمال التي تُمجّد الفرعونية؟ أليست حضارة قامت على الوثنية؟
مسلسل «أرطغرل» نعم نُقرّ بأنه لا يخلو من أخطاء شرعية وتاريخية، لكنه في الوقت نفسه أقرب النماذج الدرامية إلى المنشود، ومن ثَمّ جاءت آراء العقلاء الواعين بفقه الواقع بأنها عمل طيب ونموذج راقٍ ينشر الأفكار والأخلاق والقيم الإسلامية، وينتشل الناس من وحل الدراما الهابطة التي أفسدت أجيالًا.
وكيف يفُوت الداعيةَ السلفي فقهُ المصالح والمفاسد والأولويات، فعلى الأقل يكون ذلك من قبِيل دفع الضرر الأكبر بضررٍ أخف، وهو يعرف هذا أكثر مني، لكنه لا مَناص من فهم موقفه هذا في ضوء موافقته السرمدية للنظام الانقلابي الذي يُناصب تركيا العداء.
الداعية السلفي ينسف فضائل امبراطورية إسلامية قادت العالم الإسلامي لفترة امتدت إلى ستة قرون، حققت خلالها حلم المسلمين بفتح القسطنطينية، وحمت العالم الإسلامي من خطر الدولة الصفوية، وحمت أرض الحجاز من الاجتياح البرتغالي، وحتى في أواخر عهدها وقف سلطانها عبد الحميد أمام المؤامرات الصهيونية كجبلٍ أشمّ، واستطاع تأخير سقوط الخلافة ثلاثين عاما، وكابد لرفع لواء الجامعة الإسلامية وحماية فلسطين.
يتحدث الداعية عن البدع والخرافات التي ضربت الدولة العثمانية وكأنها الحقبة التاريخية الوحيدة التي شهدت شططًا وغُلوّا، فهل دخلت الفلسفات الشرقية والغربية إلى الفكر الإسلامي في عهد العثمانيين؟ وهل نشأ الفكر الاعتزالي في عهد العثمانيين؟ وهل كانت بداية نشأة الطرق الصوفية المغالية في عهد العثمانيين؟
هل أصبح تطويع الفتاوى لخدمة الأنظمة وتوجهاتها دينًا؟ ربما الجواب في قول الخوارزمي «من تعوّد أكل الطين يعتقد أنه من طيبات الدنيا»، والله غالب على أمره ولكنّ أكثر الناس لا يعلمون.
كاتبة أردنية 

«أرطغرل» وبرهامي وجهاً لوجه

إحسان الفقيه

- -

20 تعليقات

  1. ” فما الذي يضر الأمة لو قادها العرب أو الأتراك أو حتى الهنود؟ ” إهـ
    قال النبي صلى الله عليه وسلم: ” الناس تبع لقريش في هذا الشأن، مسلمهم تبع لمسلمهم وكافرهم تبع لكافرهم .” متفق عليه. ولا حول ولا قوة الا بالله

    • هذا خلاف للصريح من القرآن! يا أخي داود !
      .
      لا نشكك في الحديث الصحيح المتفق عليه ، ولكنه حديث مخصص لحادث وحدث بعينه مرتبط بزمانه ، كما ناقش ذلك الكثير من فقهاء الحديث المتخصصون.
      هذه النصوصية هنا وفي غير موضع ، تجمد النص و تقصره و تضعف من عالمية الرسالة و كونها الخاتمة النهائية و تحد من امتدادها الزماني و المكاني.
      .
      اي قريش اليوم يا هداك الله وهدانا ؟!

      • حياك الله عزيزي الدكتور أثير وحيا الله الجميع
        لا أطعن بجدارة العثمانيين لكن العرب أعم وأشمل لجمع المسلمين من غيرهم , وهم من بعد قريش التي إندثرت – ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. في عام 1517 هزم السلطانُ العثماني سليم الأول قانصوه الغوري في معركة مرج دابق ثم طومان باي في معركة الريدانية ودخل القاهرة وأُسر المتوكل، خليفة المسلمين، وأخذ إلى استانبول حيث أوصى وفق المصادر الإسلامية على أن تؤول الخلافة بعد موته إلى السلطان العثماني ومعه آثارُ الرسول: سيفه وبُردته.
    بموت المتوكل عام 1534، انتقلت الخلافة الإسلامية إلى العثمانيين لتمكث في دولتهم حتى 1924. عن الويكيبيديا – ولا حول ولا قوة الا بالله

  3. أحسنت أحسن الله اليك
    لقد وصفت الحدث بما يجب

  4. *للأسف هؤلاء مشايخ آخر زمن وحسب(الطلب)..؟!
    *موجودين في كل الدول العربية(المنكوبة)
    بحكام جهلة مستبدين فاسدين.
    *المدعو (برهامي ) لم يخرج عن هذا السياق
    وفتواه الأخيرة (مسيسة) ولا دخل لها بالدين
    لا من قريب ولا من بعيد..!؟
    *بعض المشايخ ف (السعودية) كانوا
    يحرمون قيادة المرأة لسيارتها الخاصة
    وعندما سمح (محمد بن سلمان) للمرأة
    بالقيادة قام نفس المشايخ بالدوران(180)
    درجة واباحوا قيادة المراة ..!؟
    *مشايخ حسب الطلب .
    حسبنا الله ونعم الوكيل.
    سلام

  5. الله عليكي يا أستاذة احسان … دائمًا أنت مبدعة … بارك الله فيكي.

  6. لم يتكلم برهامي طيلة 114 حلقة و عندما أعدم أرطغرل كوبيك خرج برهامي بهذا التصريح …صدفة عجيبة هههه

  7. مع كامل الأحترام لشخص الكاتبة, المقال يعج بكمية مغالطات غير عادية.
    واضح هنا أن الهدف هو الأنتصار للعقيدة على حساب التاريخ وعلى حساب الأنسان.
    واضح أيضا مفهوم المواطنة الملتبس جدا في دهن بعض الأخوة المتدينين, وكيف أن االأنتماء للدين يعلو فوق الأنتماء للوطن, وهنا مؤشر على محنة الأقليات بأرض الأسلام, المسلم الماليزي أولى بالحكم من القبطي المصري على أرض مصر ! أما “كمالية” تركيا التي تزعج الأخوان فهو تعبير عن رغبة قطيعة مع فترة الخلافة التي كانت فترة إنحطاط بمنطق الأقتصاد والثقافة, وعصر إزدهار بمنطق الأخوان الدين ينتصرون للعقيدة بمعزل عن مقاصدها.
    ليس من مهام عمل درامي أيا كان تكريس إيمان ما بنص ديني ما, هل فيلم الرسالة مثلا كان ملتزما بوقائع التاريخ, ثم أي تاريخ ؟
    نصوص محي الدين إبن عربي بالغة التعقيد, ويقابلها بساطة نصوص الدين, وهي بالمناسبة مزية تُحسب للقرأن تحديدا, وأرى أن تصنّع التعقيد حيلة الفقهاء كي يضعوا أنفسهم وسطاء بين المؤمن ونصوص الدين.
    من إعتاد أكل الطين ربما قد يستحلي طعمه, كدلك من تربى مع الأغلال يصير مقتنعا بأنها جزء من جسمه.

  8. هو اتفه من ان يكون في مواجهة مع ارطغرل وجهاً لوجه !
    .
    أين كان طيلة 3 سنوات ماضية يعرض فيها المسلسل ؟!
    أم ان الحدث الأخير في المسلسل هو الذي ارسل بالأوامر ؟!
    .
    ثم ان من يصدر فتوى على أمر ، عليه ان يكون مستوعباً للأمر و محيطاً به ، و بالتالي لا بد ان يكون مشاهداً بدقة و متابعة حثيثة حتى يصدر فتواه عن بيّنة و يكون قد ارتكب ما تنهي عنه فتواه نفسها ، الا اذا كانت غير ملزمة له
    و إن لم يكن قد تابع و شاهد ، فعلى اي اساس اصدر فتواه ، و الحكم على الشئ ، فرع من تصوره ؟!
    .
    هؤلاء ذهبوا بالأمة الى الدواهي و لا زالوا مستمرين ، ستكتب شهادتهم و يسألون ! و من اعان على قتل اخيه و لو بشطر كلمة (حتى ليست كلمة كاملة ) جاء يوم القيامة مكتوب على جبينه (بدل الزبيبة الخادعة) آيس من رحمة الله !
    .
    نسأل الله العافية و حسن الخاتمة.

  9. فقط دفاع عن الخلافة لا عن المسلسل و لا عن الاخوان
    نعم فترة الخلافة هي فترة عز و ازدهار للمسمين و للمواطنين من الديانات الاخرى
    نعم لا يمكن للقبطي ان يحكم المسلمين في منطقة نسبتهم فيها اكثر ب 9 أضعاف
    نعم الدين مقدم تماما على القومية الناتجة عن اتفاقيات سايكس بيكو
    هل تعتبر ان الخطوط التي رسمها سايكس و بيكو هي محدد انتمائك
    ثم هل تجسد الانتماء الى قطعة القماش ( العلم )
    ثمهل اصبحت الوطنية هي مقدار تأييدك لحاكم البلد
    لا ننفي الاخطاء عن العثمانيين و لا عن غيرهم
    نعم ادعوك بكل تواضع و ادب الى دراسة التاريخ بعمومياته وليس بعين الباحث عن اخطاء شخصية هنا او هناك
    ستبقى الخلافة هي الحلم المفقود
    كل التحيات لشخصك الكريم

  10. المحترم جدًا : إيدي – سويسرا : أشدّ على يديك بالتأييد ؛ كنت رائع الموقف والردّ.وفقك الله أيها القريب البعيد.قلت الحقّ والحقيقة بل ويزيد.

    • لست بعيدا عزيزي جمال البدري بل قريب جداُ مهما بعدت المسافة, العراق بالدات في القلب, وكل المنطقة , مهما إختلفت توجهاتنا الفكرية.
      تحياتي الأخوية

  11. لكل من يريد نقد اي فكر او مبادئ او قيم يجب ان يكون النقد مستندا على عدالة الفكرة التي نؤمن بها وليس تحيزا لجهة أما أن نذكر السلبيات ولا نذكر الايجابيات فلا نخلو أن نكون مثل برهامي مجرد طرف متحيز بغض النظر عن الدوافع فالعدالة هي الارضية المشتركة التي توحد الجميع أما غيرها مثل القومية والوطنية فهي مجرد أحجار صغيرة لا تكفي للوقوف عليها طويلا

  12. التخلف هو نتاج الإحتلال العثمانى وغيره من باقى المستعمرين ، الذين يعيشون على دماء الشعوب المحتله ويعسون فسادا ، لا فرق بين عثمانلى وخواجه ، كلهم عابسون ظالمون بغض النظر عن اديانهم ومللهم ولا نفضل بعضهم على بعض .

  13. هذا ديدن السلفين وفكرهم إذ يقولون بعدم جواز القيام على الحاكم ولو جلدك على ظهرك ، فهم لا ينظرون إلى المفاسد التي يشجعها الحكام إنما يقومون فقط على كل أصحاب الفكر الإسلامي بل إن قسما منهم يكفرون الناس الذين لا يحملون أفكارهم.

  14. حياكي الله ..وانا من متابعت ارطغرل لا يوجد فيه اي شئ يخدش الحياؤ ..عل العكس فهذه الملحمة اعطت امل للنفوس بعد ضنيها …والله تعبنا من الأخبار ومن الأشياء التي تحدث في محيطنا ..واصبنا بغمة …واعطانا الله الأمل من خلال المسلسل ..وربنا الغالب في النهايه ..فليقولوا ما يقولوه

  15. انا من متابعات هذه الملحمة الأسلامية ..ولم
    اشاهد مايخدش اي حياء ..كما قال الأخوة
    للذين انتقدوا ..
    لماذا لم ينتقدوا مسلسلات سافرة تنتجها
    بلادهم ولايتقبلها اي دين
    مسلسل ارطغرل اعاد الأمل للأمة الأسلامية
    للنهوض من سباتها بالقضاء على الخونة و
    المفسدين..وحياكي الله

  16. اثناء مشاهدتي للمسلسل على الرغم من المبالغة الواضحة فيه لغرض زيادة التشويق . الا اني سالت نفسي. يا ترا ماذا فعل ارطغرل لكي يبقي الله ذكرة وان تحكم ذريته العالم لقرون عديدة . ليس ذلك فحسب . بل ان من ذريته من بشر الرسول صلى الله عليه وسلم بقدومه ووصفه بنعم الامير. لا شك بان ارطغرل رجل عظيم .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left