مشاركة رئيس الحكومة في الحملة الانتخابية لحزبه تثير جدلاً في تونس

Apr 23, 2018

تونس – «القدس العربي»: انتقد سياسيون ونشطاء تونسيون مشاركة رئيس الحكومة يوسف الشاهد في الحملة الانتخابية للحزب الحاكم، مطالبين هيئة الانتخابات بالتدخل لمنع استعمال الإدارة التونسية في الحملة الانتخابية ومطالبة الحكومة بالحياد تجاه محطة انتخابية هامة ستؤثر بشكل كبير على الوضع السياسي القائم في البلاد.
ونشرت صفحة حزب «نداء تونس» على موقع «فيسبوك» صوراً لمشاركة الشاهد في الحملة الانتخابية للحزب (رئيس الحكومة ينتمي لحزب نداء تونس)، وهو ما أثار موجة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي.
وكتبت منال مصطفى (حركة مشروع تونس) «في 5 أكتوبر (تشرين الأول) 2017 رئيس الحكومة يوسف الشاهد يوجه منشوراً يطلب من خلاله من كافة وزراء الحكومة و الولاة والمسؤولين التزام الحياد تجاه الانتخابات البلدية. وفي 22 أيريل (نيسان) 2018 يوسف الشاهد بنفسه يقود الحملة الانتخابية لحزبه. سؤالي للهيئة العليا المستقلة للإنتخابات التي تمنع إستغلال أجهزة الدولة في الحملات الإنتخابية، عندما يكون رئيس هذه الأجهزة بنفسه يستغلها في هذه الحملا، ما هو الحل».
وأضاف أحد المستخدمين «هذه المشاركة غير قانونية بما أنه استغل منصبه لتحقيق فائدة لحزب في حملته الانتخابية وهو منصب عام لا يجوز استغلاله لصالح طرف أو جهة معينة على حساب باقي المتنافسين مما يجعل استغلاله لصالح حزب معين يعرض الحزب الى عقوبات، لكن بما أنه حقق فشلاً ذريعاً على جميع الأصعدة وهو على رأس الحكومة فلا ننتظر منه النجاح في انتخابات بلدية. وتشهد البلاد في فترة حكمه تدهوراً للأوضاع الاجتماعية وأزمة اقتصادية خانقة، وكل ذلك أثبت عدم قدرته على التغيير وقلة تجربته ومحدودية معرفته لإنعاش الاقتصاد وخلق ديناميكية ونفس جديد للنهوض بالبلاد والوصول بها الى برّ الأمان وبحيث برا إلعب قدام داركم».
وتابع مستخدم يُدعى غسان لسود بتهكم «وجود إضرابات أمر عادي! تواص التدهور الاقتصادي وارتفاع الأسعار ونحن على أبواب رمضان أيضاً أمر عادي بالنسبة لرئيس الحكومة، لكن المهم لديه هو نصرة الحزب العائلي في الإنتخابات البلدية! (رغم أن) المنصب الموجود فيه يتطلب منه أن يكون على نفس المسافة من الجميع».
وتواجه هيئة الانتخابات انتقادات متواصلة واتهامات من قبل أحزاب المعارضة بالانحياز لصالح أحزاب الائتلاف الحاكم خلال الحملة المستمرة للانتخابات البلدية، وهو ما نفته الهيئة مراراً، مؤكدة أنها تقف على مسافة واحدة من الجميع.

مشاركة رئيس الحكومة في الحملة الانتخابية لحزبه تثير جدلاً في تونس

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left