إيران تعتقل رجل دين مندائيا على خلفية «حراك الهوية العربية» في الأحواز

محمد المذحجي

Apr 23, 2018

لندن ـ «القدس العربي»: اعتقلت القوات الأمينة الإيرانية رجل الدين المندائي والناشط الثقافي الأحوازي الشيخ فائز المندائي لصلته بـ«حراك الهوية العربية» في الأحواز. وأفادت وكالة «هرانا» للأنباء التابعة لجمعية نشطاء حقوق الإنسان الإيرانيين، أن السلطات الأمنية اعتقلت فائز الزهروني المعروف بالشيخ الفائز المندائي في مدينة الخفّاجية غربي إقليم الأحواز بالقرب من الحدود الإيرانية العراقية، وأنها نقلته إلى مكان مجهول.
وأضافت بأن رجل الدين المندائي هو من النشطاء الثقافيين العرب، وأنه كان يعمل في حراك الهوية السلمي لإحياء الأسماء العربية لمدن إقليم الأحواز التي حولتها إيران إلى أسماء فارسية خلال العقود الماضية.
كما ألقت قوات المخابرات الإيرانية القبض على سعيد فاخر نسب، أحد وجهاء الأحواز، واقتادته إلى مكان مجهول، لصلته بحراك الهوية العربية كذلك.
وأعلنت منظمة حقوق الإنسان الأحوازية بأن عناصر وزارة المخابرات الإيرانية اعتقلت فائز الزهروني وسعيد فاخر نسب لأنهما من قادة حراك الهوية العربية، وأنهما كانا يطالبان بالإفراج عن مئات السجناء الذين اعتقلتهم السلطات الإيرانية على خلفية الاحتجاجات التي عمت مختلف مدن إقليم الأحواز، بسبب الإساءة العنصرية لإحدى قنوات التلفزيون الرسمي الإيراني للعرب.
وحمّل أحد كبار رجال الدين المندائين الأحوازيين، ساهي الخميسي، النظام الإيراني مسؤولية سلامة فائز الزهروني، وقال إن الأخير كان يعمل في محل كسبه في سوق مدينة الخفّاجية، وإن القوات الأمنية القت القبض عليه في محل كسبه، لأنه كان يطالب باستيفاء الحقوق الثقافية للشعب العربي الأحوازي. وتجمع المئات من ذوي أكثر من 520 معتقلا أحوازيا أمام مبنى المحافظ في الأحواز، وطالبوا السلطات بتحديد مصير أبنائهم والإفراج عنهم.
وعلى الصعيد ذاته، طالب أحد مندوبي مدينة الأحواز في مجلس النواب الإيراني، كاظم نسب الباجي، السلطات الأمنية والقضائية بالإفراج عن أولئك الذين تم اعتقالهم بسبب الاحتجاج والتظاهر ضد الإساءة العنصرية للتلفزيون الإيراني للعرب.
ووجه الباجي انتقاداً حاداً لمنظمة الإذاعة والتلفزيون لأنها لم تقدم الاعتذار للأحوازيين، وقال إنه يجب معاقبة المسؤولين على الإساءة للشعب العربي الأحوازي، وليس المحتجين.
وأكد أن الاحتجاجات الشعبية على ذلك البرنامج المسيء كانت سلمية وبعيدة عن العنف، لهذا السبب ينبغي على السلطات القضائية أن تفرج عن المعتقلين على وجه السرعة.
وبدوره شدد علي الساري، مندوب آخر عن مدينة الأحواز في البرلمان، أن مطالب الشعب العربي الأحوازي لا تقتصر على المطالبة بالاعتذار فقط، بل هناك أشكال عديدة من التميز والتبعيض تمارس ضد العرب بالأحواز.
وأشار إلى أن جميع الدوائر الحكومية وعلى رأسها التعليم والتربية تمارس التميز ضد العرب بشكل جلي.

إيران تعتقل رجل دين مندائيا على خلفية «حراك الهوية العربية» في الأحواز

محمد المذحجي

- -

1 COMMENT

  1. لذلك إنتمى معظم الأحوازيين الآن لمذهب أهل السُنة والجماعة ! ولا حول ولا قوة الا بالله

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left