أبو الفتوح تَعرَّض لذبحة صدرية مرتين في محبسه… وأسرته وحزبه يحمّلان النظام المصري المسؤولية

Apr 23, 2018

القاهرة ـ «القدس العربي»: تدهورت صحة، رئيس حزب مصر القوية، عبد المنعم أبوالفتوح، في محبسه، ما دفع أسرته إلى اتهام، السلطات بمحاولة قتله عمدا.
وقال أحمد أبو الفتوح، نجل المرشح الرئاسي السابق، في بيان على «فيسبوك» عقب زيارة والده في السجن: «أبي تعرض لذبحة صدرية في القلب مرتين خلال الفترة الماضية في محبسه، ولم يحرك أحد من إدارة السجن ساكنا.. النظام يقتل أبي».
واستنكر حزب مصر القوية، أمس الأحد، ما يتعرض له رئيسه «في محبسه الانفرادي الذي مر عليه أكثر من 70 يوماً من «تنكيل وحرمان من أبسط الحقوق الشخصية، كان آخرها ـ نقلا عن أسرته ـ تعرضه لذبحة صدرية مرتين خلال الأيام الماضية كادت أن تودي بحياته دون أدنى تدخل من إدارة السجن لإسعافه أولياً أو نقله إلى أي مستشفى للعلاج، وهو ما يهدد حياته بشكل مباشر، ويصل لدرجة القتل العمد وفق الأعراف والمواثيق الدولية».
وقال إن «ما تتعرض له حياة رئيس حزب سياسي معارض اختار وحزبه العمل السياسي السلمي سبيلا وحيدا للتغيير وخدمة الوطن، في ظل ظروف اقتصادية واجتماعية قاسية وانغلاق سياسي كامل؛ ليبعث بأسوأ الرسائل إلى أجيال من الشباب مفادها أنه لا سبيل إلى العمل السياسي في هذا البلد، وأن ممارسة السياسة هي جريمة مكتملة الأركان تستحق القتل العمد خارج إطار القانون والدستور».
وحمّل الحزب، «النظام الحاكم المسؤولية كاملة عن حياة أبو الفتوح، معلقا: «ندعو النظام إلى الالتزام بالدستور والمواثيق الدولية، كما ندعو كل الشرفاء للقيام بواجبهم والعمل على تبرئة أنفسهم من أن يكونوا شهودا على جريمة قتل المعارضة السياسية السلمية في هذا الوطن».
في سياق متصل، تقدم أبو الفتوح، بطعن أمام محكمة النقض على قرار إدراجه و15 آخرين على قائمة الإرهابيين لمدة 3 سنوات، في ضوء التحقيقات التي تجرى معهم في اتهامهم بالانضمام لجماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة.
وتقدم بمذكرة الطعن المحامي محمد سليم العوا، فيما كشف مصدر قانوني أن أسباب الطعن تضمنت بطلان قرار الإدراج لاعتماده على تحريات جهاز الأمن الوطني فقط، دون وجود حكم قضائي نهائي ضد المتهمين.
وكانت محكمة جنايات جنوب القاهرة، برئاسة المستشار مصطفى محمود عبد الغفار، قررت إدراج أبو الفتوح و15 آخرين على قوائم الإرهابيين لمدة 3 سنوات من تاريخ صدور القرار في 19 شباط/ فبراير 2018، بناء على المذكرة المقدمة من النائب العام.
وتضم قائمة المتهمين المدرجين، كل من: عبد المنعم أبو الفتوح، ونجله أحمد عبد المنعم أبو الفتوح «بكالوريوس تجارة»، ومحمود عزت «القائم بأعمال مرشد جماعة الإخوان»، وإبراهيم منير منسق التنظيم الدولي للجماعة، وهاني هاشم «مدرس في كلية الطب في جامعة المنصورة»، وحسين يوسف، وضياء أحمد «نائب رئيس جامعة المنيا»، ومحمد سيد محمد.

أبو الفتوح تَعرَّض لذبحة صدرية مرتين في محبسه… وأسرته وحزبه يحمّلان النظام المصري المسؤولية

- -

2 تعليقات

  1. عبد الفتاح السيسي رجل مجرم مكانه حبل المشنقة
    و من يسانده يشترك معه في الاجرام
    و لا تركنوا الى الذين ظلموا فتمسكم النار
    صبرا عبد المنعم الفتوح لقد ابتلاك الله بما ابتلى اخوتك
    ايام و سوف يتكفل بهدا الطاغية ملك الموت

  2. الم يقرأ الحزب بقادته وافراده قصة “جزاء سنمار”
    الم تخونوا الثورة والشعب الذي رفضكم بالانتخابات النزيهة وقفتم مع قتلة الشعب الاعزل؟
    الم تسمعوا ان اسرائيل تستعمل عملاء محليين ثم تحول حياتهم الى جمحيم بعد انتهاء الصلاحية؟
    لقد استعملت اسرائيل السيسي، الذي بدروه استعملكم، وقد انتهت صلاحياتكم ولو ادعيتم انكم اصحاب مصر القوية
    أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِّنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَىٰ كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّىٰ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ وَهُم مُّعْرِضُونَ (23) ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ۖ وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِم مَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ (24) فَكَيْفَ إِذَا جَمَعْنَاهُمْ لِيَوْمٍ لَّا رَيْبَ فِيهِ وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (25) قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاءُ وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَن تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَن تَشَاءُ ۖ بِيَدِكَ الْخَيْرُ ۖ إِنَّكَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (26) تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ ۖ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ ۖ وَتَرْزُقُ مَن تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (27) لَّا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ۖ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَن تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً ۗ وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ ۗ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ (28) قُلْ إِن تُخْفُوا مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللَّهُ ۗ وَيَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (29)

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left