واشنطن تتوقع مطالبات من كوريا الشمالية بسحب القوات الأمريكية من الجنوب وخفضها في اليابان

بيونغ يانغ تريد إنهاء العقوبات والحصول على مساعدات اقتصادية

رائد صالحة

Apr 24, 2018

واشنطن ـ «القدس العربي»: قد تؤدى المفاوضات لإنهاء الحرب الكورية التي دامت 65 عاما إلى خلق تحديات غير متوقعة للإدارة الأمريكية التي لديها اكثر من 28 الف جندي في شبه الجزيرة الكورية اذ أكدت كوريا الجنوبية ان معاهدة السلام مطروحة على القمة في الاسبوع المقبل بين رئيسها والزعيم الكوري الشمالي كيم جوانغ أون، ولكن من غير الواضح ما هي الامتيازات التى تتوقعها بيونغ يانغ من الولايات المتحدة من اجل انهاء الصراع المستمر منذ عقود.
وحذر العديد من المحللين الأمريكيين في مركز الدراسات الآسيوية من التفسيرات المختلفة للتصريحات الصادرة بشأن اتفاق السلام المحتمل إذ سينهي الاتفاق الصراع القائم وبالتالي، وفقا لرأى كوريا الشمالية، فإن الاتفاق ينهي التحالف بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، وقالوا ان الحرب الكورية انتهت في عام 1953 عبر هدنة وليس معاهدة سلام مما يعني ان الكوريتين، تقنيا، في حالة حرب منذ ذلك الحين.
وشارك في التوقيع على الهدنة التاريخية قادة من الأمم المتحدة وكوريا الشمالية والصين والولايات المتحدة مما يعني انه من المرجح ان تكون هذه الأطراف هي التي ستوقع على اتفاق السلام المقبل، وتجدر الاشارة هنا إلى ان رئيس كوريا الجنوبية مون جاي قد جعل إنهاء الحرب هدفا رئيسيا خلال حملته الرئاسية.
وصدرت من كوريا الجنوبية اعلانات متفائلة بشأن المحادثات ولكن البعض في واشنطن يشكك في أن المحادثات قد تؤدي إلى انفراجة.
وقال السيناتور بوب كوركر من لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ عندما سئل عن معاهدة سلام محتملة بأنها في الطريق، مؤكدا أن الخطوة الأولى هي نزع الأسلحة النووية، وأضاف ان ذلك سيمثل خطوة كبيرة لكيم جونغ اون لأنها تعنى أنها الآلية الوحيدة لمنع تغيير النظام او غزوه او أى شيء آخر، وردا على سؤال حول الموقف العسكري الأمريكي بعد معاهدة السلام، قال ان توقيت هذا النقاش مبكر جدا ولكن، وفقا للعديد من المحللين، فإن هذا لا يعني ان كوريا الشمالية لن تطالب بسحب القوات الأمريكية كجزء من معاهدة سلام أوسع، وقد ترغب كوريا الشمالية، ايضا، في تخفيض عدد القوات الأمريكية المتمركزة في اليابان لأن المبرر القانوني الأصلي لنشر القوات هناك هو الحرب الكورية.
وأكد محللون ان واشنطن يجب ان تجيب قريبا على المطالب المتوقعة من كوريا الشمالية، وهي سحب القوات الأمريكية من كوريا الجنوبية رغم تأكيد البلاد على أن انهاء بقاء القوات لن يكون عائقا في المرحلة الحالية لإجراء المفاوضات، اضافة إلى مسألة القوات في اليابان، وما إذا كان ينبغى إنهاء العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية وتقديم المساعدة الاقتصادية، إضافة إلى المساعدة في تطبيع العلاقات بين الكوريتين.
وأوضح روبرت جالوتشي، كبير المفاوضين الأمريكيين خلال الأزمة النووية الكورية الشمالية عام 1994 ان كوريا الشمالية سعت منذ فترة طويلة إلى معاهدة سلام كأداة للمساعدة في تطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة وكسب الشرعية الدولية.

واشنطن تتوقع مطالبات من كوريا الشمالية بسحب القوات الأمريكية من الجنوب وخفضها في اليابان
بيونغ يانغ تريد إنهاء العقوبات والحصول على مساعدات اقتصادية
رائد صالحة
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left