الحزب الاشتراكي الموحد في المغرب: الاستمرار في قمع نشطاء الحراك يهدد بتدمير التماسك الاجتماعي

Apr 24, 2018

الرباط ـ «القدس العربي»: قال حزب يساري مغربي معارض إن «الاستمرار في قمع نشطاء الحراك الشعبي في مختلف مناطق المغرب والتنكيل بالمعتقلين والحط من كرامتهم من شأنه أن يهدد بتدمير التماسك الاجتماعي للبلد ويدفع نحو المجهول».
وودعا الحزب الاشتراكي الموحد امس الاثنين في بيان لمكتبه السياسي ارسل لـ»القدس العربي»، السلطات إلى «تحقيق انفراج سياسي بإطلاق سراح جميع المعتقلين على خلفية الحراكات الشعبية، لتصفية الأجواء الداخلية والتفرغ لمواجهة تحديات القضية الوطنية والنهوض بمهام البناء الديمقراطي». وندّد الحزب في بيانه ودادية القضاة بالمغرب التي هاجمت الامينة العامة للحزب نبيلة منيب بـ»قاموس السب والتهجم والتهديد والوعيد وتحقير النضال السياسي والحط من النضال الحقوقي»، وأكد شجبه لمضمونه بيان الودادية واعتبره «موجها ضد الحزب برمته وضد خطه السياسي المعارض لكل التوجهات والاختيارات التي تسببت وتتسبب في المآسي للوطن والمواطنين، وموجها ضد نضاله المتواصل من أجل تحقيق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والمجالية والمساواة والكرامة والمواطنة الكاملة وضمان التوزيع العادل للثروة».
وأضاف عطفا على بيان القضاة أن «القمع المباشر أو الموجه بالوكالة لا يرهبنا، والتهديد لا يخيفنا، والوعيد لا يزيدنا إلا إصراراً على الدفاع عن قضايا شعبنا حتى تتحقق دولة الحق والقانون التي يُعتبر العدل أحد مرتكزاتها الأساس».
وهاجمت ودادية القضاة في المغرب الاسبوع الماضي نبيلة منيب لنشرها على صفحتها على موقع الفيسبوك انتقادات لهيئة محاكمة نشطاء حراك الريف امام محكمة الاستئناف في الدار البيضاء بعد حضورها إحدى الجلسات للتعبير عن تضامنها مع الحراك وناشطيه المعتقلين وهدد الودادية بالمتابعة القضائية لمنيب. ووجّه الحزب في بيانه تحية لناصر الزفزافي قائد حراك الريف الذي أعلن عن تضامنه مع منيب في إحدى جلسات محاكمته.

الحزب الاشتراكي الموحد في المغرب: الاستمرار في قمع نشطاء الحراك يهدد بتدمير التماسك الاجتماعي

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left