مقتل 22 للنظام السوري والميليشيات الإيرانية في حمص والمعارضة تستهدف اجتماعاً إيرانياً في اللاذقية

Apr 24, 2018

حمص – «القدس العربي»: تكبد النظام السوري والميليشيات الأجنبية المساندة له، خسائر بشرية كبيرة عقب محاولتهم السيطرة على المناطق الاستراتيجية المحاذية لأوتوستراد حمص- السلمية في ريف حمص، فيما تمكنت فصائل المعارضة في اللاذقية من قتل وجرح عدد من ضباط النظام بعد استهدافهم خلال اجتماع أمني بالقرب من بلدة «كنسبا» في جبل الأكراد
. وحسبما أعلنت تشكيلات عسكرية من المعارضة فقد قتل 22 عنصراً لقوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية في ريف حمص الشمالي، بعد محاولتهم التقدم نحو المناطق المتاخمة لأوتوتستراد حمص السلمية، كما اكدت مصادر عسكرية، أسر فصائل المعارضة خمسة من قوات النظام السوري خلال المواجهات.
خسائر النظام السوري، وقعت بالرغم من الإسناد الجوي الذي تقدمته المقاتلات الروسية للعمليات الهجومية، وقال ناشطون محليون إن الطائرات الروسية نفذت أكثر من 55 غارة جوية على المواقع المستهدفة خلال الساعات الماضية، وشملت الضربات الجوية الممتدة من ريفي حمص الشمالي والشرقي وصولاً إلى ريفي حماة الجنوبي والشرقي.
وقال مصدر ميداني لـ «القدس العربي» ان «الحملة العسكرية التي يشنها النظام السوري والميليشيات الإيرانية بدعم جوي روسي، جاء على خلفية فشل المفاوضات مع ممثلين روس، اشترطوا الجلوس على طاولة المفاوضات في مناطق الخاضعة للنظام السوري، الأمر الذي رفضته فصائل المعارضة».
وقالت وكالة «سانا» الناطق الرسمي للنظام السوري: بأن مدفعية الأسد، دمرت أربعة مواقع للمعارضة في ريف حماة الجنوبي، وقتلت وجرحت عدداً من المقاتلين. وذكرت صحيفة «الوطن» المقربة من النظام، أن «الجيش يستأنف عمليات العسكرية شمالي حمص بعد رفض التسوية وخرقهم للهدنة باستهداف الطريق الدولي بين المشرفة سلمية».
وفي اللاذقية، على الساحل السوري، نجحت المعارضة السورية المسلحة، بتحقيق اختراق أمني للنظام السوري والقوات الإيرانية، حصلت بموجبها على معلومات سرية حول اجتماع أمني لضباط رفيعي المـستوى في محيـط بلدة «كنـسبا» ضمن جبل الأكـراد.
ووفق ما قالته «جبهة تحرير سوريا»، عبر معرفاتها الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي: إنها استخدمت المدفعية الثقيلة لضرب موقع الاجتماع، الأمر الذي اسفر عن مقتل ضابط للنظام السوري برتبة عميد، وجرح آخرين. ووفق المصدر، فإن هدف الاجتماع، ابرام اتفاق بين ضباط النظام السوري وقادة إيرانيين، لتسليم محيط بلدة «كنسبا» للميليشيات الشيعية الإيرانية.
وتأتي العملية بعد فترة وجيزة من عملية أخرى نفذتها المعارضة السورية المسلحة في ريف اللاذقية، والتي أدت إلى مقتل أكثر من 18 عنصراً من قوات النظام السوري، بعد التسلل إلى أحد المواقع الأمنية المحصنة للنظام في «تل رشو» في ريف اللاذقية.

مقتل 22 للنظام السوري والميليشيات الإيرانية في حمص والمعارضة تستهدف اجتماعاً إيرانياً في اللاذقية

- -

1 COMMENT

  1. توحد المعارضة بسوريا تحصنها من الإستئصال كما حدث في عدة مناطق بسوريا أخلاها الثوار ! ولا حول ولا قوة الا بالله

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left