انتخابات تونس وعقدة فرنسا والإمارات

نزار بولحية

Apr 25, 2018

لأكثر من عام ظل موعدها أشبه باللغز المبهم، فكلما خرجت هيئة الانتخابات وأعلنت عن توصلها لاتفاق لضبطه وتحديده باليوم، وظن الكثيرون أن الامور سويت تماما وحسمت نهائيا وإلى غير رجعة، حدث ما يقلب الاوضاع رأسا على عقب ويعجل بالعودة مجددا إلى نقطة الصفر.
وربما كان بمثابة المعجزة أن يثبت القرار أخيرا في تونس بتنظيم الانتخابات البلدية في السادس من الشهر المقبل بدون أن يظهر حتى الآن ما يدل على أن فرص التراجع عن ذلك التاريخ وتكرر سيناريوهات التأجيل من جديد ستكون وافرة أو قوية. ومع ذلك فليس من المؤكد أن القصة انتهت أو ستنتهي عند ذلك الحد، فلربما تكون ألغاز المرحلة المقبلة أشد غموضا وتشويقا من لغز تحديد الموعد في حد ذاته. فهناك عدا المعارضين والرافضين المكشوفين والمقنعين في الداخل لفكرة إجراء تلك الانتخابات أكثر من جهة خارجية، لا تنظر بعين الرضا والارتياح لإقدام تونس على مثل تلك الخطوة المهمة في مسارها. ومن الواضح أن اكثر بلدين يمكن أن ينطبق عليهما ذلك بحكم عدة اعتبارات تاريخية وظرفية، وبالنظر أيضا لما يمتلكانه من نفوذ وعلاقات مهمة في دوائر القرار السياسي والإعلامي هما فرنسا والامارات. وليس هناك من شك في أن انزعاجهما ليس وليد الساعة، فهما لم تكونا في الأصل مرتاحتين لما حصل في تونس في السنوات السبع الأخيرة، رغم أنهما ظلتا تسلكان أسلوبين مختلفين تماما في التعامل مع مسار التطورات التي جدت فيها، وتعبران بطرق متعارضة أحيانا عن تحفظهما ورفضهما لكثير من المسائل، وفي مقدمتها تطبيع الدولة مع الاسلاميين، بعد عقود طويلة من هيمنة لغة القطيعة والصراع على علاقتهما.
وكان مؤكدا ايضا أنهما لم تكونا متحمستين، أو حتى قابلتين لإجراء الانتخابات البلدية، في وقت كان فيه حلفاؤهما المحليون يمرون بحالة وهن وهبوط في شعبيتهم، وعجز ملحوظ عن إقناع شرائح واسعة من التونسيين بقدرتهم على إخراج البلاد من أزماتها. ولاجل ذلك فقد ظلتا تدفعان نحو التأجيل المتواصل لها، أملا في أن تتحسن موازين القوى وترجح كفة الموالين لهما، أو تسقط حركة النهضة في فخ من الفخاخ العديدة التي نصبت لها داخل وخارج البرلمان، ويجد اعداؤها الداخليون والخارجيون في تلك الحالة مبررا مقنعا لوأد المسار ووقف التجربة برمتها.
وربما كانت الصفعة القوية التي تلقاها هؤلاء هي أن أيا من ذلك لم يحصل، ليذعن المترددون بعد أن استنفدوا كل محاولات التمطيط والتأجيل لموعد السادس من الشهر المقبل، وتبدأ الحملات الانتخابية وسط جو من الحذر والترقب. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو، هل أن البلدين سيقران فعلا بالأمر الواقع، وسيعترفان بالهزيمة؟ أم أنهما سيتفقان هذه المرة على خطة بديلة لمواجهة ما يعتقدان أنه سيكون بمثابة الخطر الداهم على مصالحهما في تونس؟ والى أي مدى ستلتقي رؤية الفرنسيين مع تصور الإمارتيين لطريقة ضرب تجربة كانت الاولى من نوعها في تاريخ المستعمرة الفرنسية السابقة، وستكون حتما الأولى عربيا وإقليميا ايضا في حال نجاحها في المرور بسلام؟ لعل السكون والهدوء النسبي الذي يخيم الان على حملة الانتخابات البلدية، لا يعكس حدة النقاشات التي تجري في دوائر القرار في باريس وأبوظبي، حول أفضل السيناريوهات الممكنة للتعامل معها، ويعطي بدلا من ذلك انطباعا خاطئا وخادعا، بأن اثر حالة القلق المحلي والاقليمي، وربما حتى الخوف مما قد تفرزه نتائجها من تغييرات عميقة ومهمة في موازين القوى السياسية، بشكل قد يقود لاحقا للتأثير في مسار الاستحقاقات الرئاسية والبرلمانية المنتظرة العام المقبل، سيكون على العكس بسيطا ومحدودا. ولكن الجميع يدرك جيدا مع ذلك أن مثل تلك الهواجس ماتزال موجودة وقادرة على الظهور، ربما بعنف وقوة وفي اي وقت، رغم أن طرق التعبير عنها اختلفت كثيرا عن درجة الحدة التي شهدتها الانتخابات البرلمانية والرئاسية الاخيرة، خصوصا في ما عرف حينها بالاستقطاب الثنائي بين الاسلاميين والمحافظين من جانب، وأنصار النظام القديم واليسار من الجانب المقابل. ولعل ما يؤجج ذلك هو أن هناك شبه يقين، حتى قبل خوض السباق الانتخابي، بأن الاسلاميين سيكونون بالنهاية هم الفائز الاكبر في اول انتخابات بلدية تعددية وحرة تشهدها البلاد، وفقا لاحكام الدستور الجديد.
ولا يبدو أن كل اشارات التهدئة والطمأنة التي أرسلها قادة حركة النهضة، وهم القوة الاسلامية الأكبر، حول حرصهم على عدم الاستئثار بالسلطة المحلية واحتكارها، ورغبتهم في الانفتاح والتوافق والتشارك مع كل القوى في إدارة الشأن العام، بمن فيهم خصومهم، آتت اؤكلها وأثمرت حتى الآن عن تغير واضح في المواقف المناوئة لهم والمشككة في حقيقة نواياهم وخططهم. فكلما مد النهضويون أيديهم للاطراف التي تناصبهم العداء وطالبوهم بترك المشاحنات والعداوات السياسية جانبا، والعمل سويا على إنقاذ تونس من كبواتها المالية والاجتماعية، رد هؤلاء عليهم إما بالتجاهل أو الرفض، أو حتى بالتهكم، مثلما فعل مؤخرا زعيم حزب العمال حين صرّح لإحدى الاذاعات المحلية بان «المصلحة الوطنية العليا تقتضي ألا يلتقي الشيخ راشد الغنوشي» لأن في لقائهما مغالطة للتونسيين، على حد تعبيره. بل إن موجة تخويف التونسيين من المشاركة في الانتخابات والدعوة ضمنيا لمقاطعتها مادامت ستؤدي حتما لفوز الاسلاميين بلغت حدا جنونيا، جعل أحد الإعلاميين يقول يوم الجمعة الماضي، في برنامج يبث من إحدى المحطات التلفزيونية الخاصة، إن «الانتخابات البلدية ستحول تونس إلى إمارات تقودها الدواعش»، محذرا من انه سيتم منح السلطات المحلية بعد الانتخابات صلاحيات كبرى، تمكنها حتى من عقد اتفاقات توأمة مع بلديات من بلدان اخرى، وان الأمر قد يصل ببعضها لان تبرم اتفاقيات توأمة مع تنظيمات ارهابية كبوكوحرام في الساحل الإفريقي!
غير أن كل الدعوات المكشوفة والخفية للمقاطعة لن تكون الاسلوب الوحيد للتشكيك المبكر في نتائجها، فهناك اكثر من صوت يرتفع الان في تونس للتلميح إلى انحياز الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ضد بعض المرشحين، ومن محاسن الصدف انها جميعا اصوات الذين لم يكونوا موافقين في الاصل على أي موعد لاجرائها، وظلوا يرددون أن الوقت والظرف ليسا مناسبين لذلك. اما إلى اين يمكن أن تصل تلك الحملات وهل أن الفرنسيين والإماراتيين سيستغلونها في مرحلة مقبلة لتشويه العملية الانتخابية، معتمدين على نفوذهم الاعلامي والمالي والسياسي الواسع؟ فالواضح انهم لا يراهنون كثيرا على تلك الفرضية وحدها بقدر ما يعملون على مزيد تسخين الاوضاع السياسية والاجتماعية في الداخل، أملا في تفجرها على نطاق واسع يؤدي لقبر المسار الانتخابي والديمقراطي بشكل تام. ولعلهم يرون في الصراع المحتدم الان بين الحكومة والنقابات نموذجا مناسبا لتحقيق ذلك. فيما تظل الكرة في الاخير في مرمى التونسيين فهم وحدهم من سيقرر ويختار في السادس من الشهر المقبل أي بلد يريدون، بقطع النظر إن كانت خياراتهم ستفك عقدة فرنسا والامارات من الاسلاميين، أم ستجعل علاجها صعبا ومستعصيا.
كاتب وصحافي من تونس

انتخابات تونس وعقدة فرنسا والإمارات

نزار بولحية

- -

5 تعليقات

  1. يعيب خصوم الاسلاميين عليهم استخدام الدين في السياسة. و يعيبون ايضا على الاسلاميين انهم لا يؤمنون بالديموقراطية. و لكن هؤلاء الخصوم لا يتورعون عن استخدام السياسة ضد الدين و لا يتورعون عن اي وسيلة بما فيها فيها تعطيل الديموقراطية او قمعها او تزوير الانتخابات من المنبع الى الصناديق.
    حدث هذا قبيل اول انتخابات في مصر بعد ثورة 25 يناير حيث طالب الفاشلون بتأجيل الانتخابات حتى بحجة تمكين القوى الجديدة من التنظيم و التحضير. و عندما خسروا شاركوا في صنع الانقلاب و اودوا بالديموقراطية كلها نكاية بمن فاز ولو كان الثمن دمار البلاد و تراجعها في كل المؤشرات..

  2. اروي حادثة تلخص كل شيء اتصلت برئيس قائمة لحركة النهضة باحدى الدوائر الانتخابية لتغطية نشاط فأجابني بأنه ليس في دائرته وأنه توجه رفقة رئيس قائمة نداء تونس لشرب قهوة سوية… إذن تقاسما السلطة وتقاسما البلديات قبل موعد الانتخابات ولربما هذا هو ما يدعونه”التوافق”في قاموسهم السياسي

  3. الكل يعرف ان هناك أحزاب تساندها دولة الموزمبيق ….يجب الإشارة لها أيضا….تحيا تونس تحيا الجمهورية

  4. يا تونسُ الحمراءُ
    يا تونس الحمراء جئتُك تائها وعلى جبيني منجلٌ وكتابُ
    من أين يأتي الشعر حين نهارنا قمع وحين مساءنا إرهابُ
    سرقوا انتفاضتنا وعطر حروفها فبأي شيء يكتُب الكتابُ
    والحكم شرطيٌ يسير ورائنا سرا ونكهة خُبزنا استجوابُ
    أنا يا صديقتي مُثقلٌ بثورتنا فهل الثورةُ لعنةٌ وعقابُ
    أمشي على ورق الخريطة خائفًا فعلى الخريطة كلنا إرهابُ
    لو لا الخيانات التي حيكت لنا ما كنتُ أحسبُ أنهم أعرابُ
    يا تونس الحمراءُ كيف خلاصُنا لم يبق من كتب السماء كتابُ
    لم دولة الحرية في الذُل هوت سقطت علينا وسُدت الأبوابُ
    من ذا يصدقُ أن تونس هُودت مُسخت فلا فكرٌ ولا آدابُ
    هل تعذريني إن كشفتُ مواجعي وجهُ الحقيقة ما عليه نقابُ

    شعر /محمد فوزي التريكي

  5. يا تونس الخضراء جئتك عاشقا …… وعلى جبيني وردة وكتاب

    إني الدمشقي الذي احترف الهوى …… فاخضوضرت لغنائه الأعشابُ

    أحرقت من خلفي جميع مراكبي ……. إن الهوى أن لا يكون إياب

    أنا فوق أجفان النساء مكسر …… قطعا فعمري الموج والأخشاب

    لم أنس أسماء النساء وإنما …… للحسن أسباب ولي أسباب

    يا ساكنات البحر في قرطاجة …… جف الشذا وتفرق الأصحاب

    أين اللواتي حبهن عبادة ……. وغيابهنّ وقربهنّ عذاب

    اللابسات قصائدي ومدامعي …….. عاتبتهن فما أفاد عتاب

    أحببتهن وهن ما أحببني ……. وصدقتهن ووعدهن كذاب

    إني لأشعر بالدوار فناهد …… لي يطمئن وناهد يرتاب

    هل دولة الحب التي أسستها ….. سقطت عليّ وسدت الأبواب

    تبكي الكوؤس فبعد ثغر حبيبتي …… حلفت بأن لا تسكر الأعناب

    أيصدني نهد تعبت برسمه …… وتخونني الأقراط والأثواب

    ماذا جرى لممالكي وبيارقي ؟ ….. أدعو رباب فلا تجيب رباب

    أأحاسب امرأة على نسيانها ……. ومتى استقام مع النساء حساب؟

    ما تبت عن عشقي ولا استغفرته ……. ما أسخف العشاق لو هم تابوا …

    بدأ الزفاف فمن تكون مضيفتي؟ …. هذا المساء ومن هو العراب ؟

    أأنا مغني القصر يا قرطاجة ؟ …… كيف الحضور ؟ وما عليّ ثياب

    ماذا أقول فمن يفتش عن فمي ….. والمفردات حجارة وتراب

    فمآدب عربية وقصائد …. همزية … ووسائد وحباب

    لا الكاس تنسينا مساحة حزننا …….. يوما ولا كل الشراب شراب

    من أين يأتي الشعر يا قرطاجة …. والله مات وعادت الأنصاب

    من أين يأتي الشعر؟ حين نهارنا …… قمع وحين مساؤنا ارهاب

    سرقوا أصابعنا وعطر حروفنا …… فبأي شيء يكتب الكتاب ؟

    والحكم شرطي يسير وراءنا …… سرا فنكهة خبزنا استجواب

    الشعر رغم سياطهم وسجونهم ….. ملك وهم في بابه حجاب

    من أين أدخل في القصيدة يا ترى ….. وحدائق الشعر الجميل خراب

    لم يبق في دار البلابل بلبل …. .. لا البحتري هنا ولا زرياب

    شعراء هذا اليوم جنس ثالث ……. فالقول فوضى والكلام ضباب

    يتكلمون مع الفراغ فما هم ….. عجم إذا نطقوا ولا أعراب

    اللاهثون على هوامش عمرنا …… سيان إن حضروا وإن هم غابوا

    يتهكمون على النبيذ معتقا ….. وهم على سطح النبيذ ذباب
    نزار قباني

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left