إغلاق 25 مخيما للنازحين في 5 محافظات عراقية

إنفاق 273 مليون دولار لإعادة إعمار المدن المحررة

Apr 25, 2018

بغداد ـ «القدس العربي»: ترأس الأمين العام لمجلس الوزراء مهدي العلاق، اجتماعا مع محافظي المناطق المحررة، ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة يان كوبيتش، وعدد من سفراء الدول الأجنبية، بشأن إعادة الاستقرار للمناطق المحررة.
بيان لمكتب العلاق أفاد بأن «الاجتماع شهد استعراض توصيات مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق، والتعهدات المرسلة من قبل الدول المانحة، والمقررات الأخرى المتعلقة بالمؤتمر على مدى الشهرين الماضيين».
وأعلن العلاق، وفقا للبيان، عن «عمل الحكومة على تنظيم مؤتمر للمستثمرين بعد عدة أيام»، مشيراً إلى «توقيع عدة مذكرات اتفاق أولية مع شركات استثمارية للبدء بإعادة العراق بالاستثمار، وهي إحدى ثمار مؤتمر الكويت».
وأضاف: «الحكومة العراقية تركز على ثلاث قضايا أساسية، هي إعادة الإعمار، وتفعيل الاستثمار، ومعالجة القضايا الإنسانية». مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى العراق، أشاد، حسب البيان، بـ«النجاح الكبير الذي حققته الحكومة العراقية في مؤتمر الكويت الدولي»، مؤكدا استمرار دعم العراق لإعادة الاستقرار إلى المناطق المحررة، واستعرض أبرز التحديات التي تواجه البرامج».
كذلك، استعرض عضو الفريق الوطني لإعادة الإعمار، اللواء محمد الشمري، أبرز التحديات التي تواجه برنامج إعادة الاستقرار، مؤكداً «إغلاق نحو 25 مخيما للنازحين في كل من بغداد والأنبار وصلاح الدين وديالى ودهوك، بعد عودة آلاف العائلات إلى مناطقها». وأكد أن «الحكومة صرفت في مجال إعادة أعمار المناطق المحررة أكثر من 325 مليار دينار (نحو 270 مليون دولار)، إذ تم تأهيل 196 مدرسة، و26 مستشفى، و3 جامعات، في المناطق المحررة».
كما استعرض محافظو ديالى والموصل والأنبار وكركوك وصلاح الدين وممثلوهم، أبرز التحديات التي تواجه المحافظات لإعادة الاستقرار اليها، وأبرز المشاريع والبرامج المنفذة والمنجزة، إضافة إلى احتياجاتها من مشاريع البنى التحتية السريعة للإسهام في إعادة النازحين إلى مناطقهم.
ولا تزال القوات الأمنية العراقية تنفذ عمليات البحث والتفتيش عن مخلفات تنظيم «الدولة الإسلامية»، في محافظة نينوى، وتطهير مدينة الموصل من المخلفات الحربية، تمهيداً لإعادة إعمارها.
وعثرت القوات الأمنية على أكداس من الأسلحة والأعتدة من مخلفات التنظيم، في قاطع عمليات نينوى. وقال الناطق باسم مركز الإعلام الأمني، العميد يحيى رسول في بيان ، إن «القوات الأمنية في قيادة عمليات نينوى، عثرت على 4 صواريخ جهنم و8 ألغام ضد الدبابات تالفة في قرية عداية حيث تم تفجيرها موقعياً». وأضاف «كما عثرت القوات الأمنية، على 11 عبوة ناسفة محلية الصنع عبارة عن جليكانات في قرية قريثاغ تمت معالجتها».
وتابع «كما خرجت قوة اخرى من القيادة ذاتها لتطهير منطقة الركارك، وعثرت على معمل لتصنيع العبوات الناسفة يحتوي 50 كيساً بداخله مادة السي فور وقذيفتي مدفع دبابة و32 قنبرة هاون عيار 120 ملم، و15 لغماً ضد الدروع، و16 قذيقة مدفع نمساوي، و10 براميل تحتوي مادة نترات الأمونيا، وأسلاك تفخيخ، حيث تمت معالجة هذه المواد من قبل الجهد الهندسي». وأسفرت العمليات أيضاً، حسب القائد العسكري، عن «إلقاء القبض على مطلوب بعد نصب كمين له في سيطرة النعناعة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه».

إغلاق 25 مخيما للنازحين في 5 محافظات عراقية
إنفاق 273 مليون دولار لإعادة إعمار المدن المحررة
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left