نشطاء ألمان ويهود يقررون التظاهر بـ«الكيباه» وإلغاء جائزة موسيقية بعد فوز ألبوم موسيقي معاد للسامية

وزيرة العدل: الاعتداء عليهم اعتداء علينا جميعا

علاء جمعة

Apr 26, 2018

برلين ـ «القدس العربي»: ينظم نشطاء يهود وألمان تظاهرات تضامنية بحيث يلبسون القلنسوة اليهودية (الكيباه) وذلك بعد موجة من الهجمات أثارت تساؤلات بشأن قدرة برلين على حماية اليهود الذين يتزايد عددهم على أراضيها بعد سبعة عقود على المحرقة. وتأتي هذه التظاهرات غداة تحذير رئيس المجلس المركزي الألماني لليهود، يوزف شوستر، من ارتداء رموز دينية في شوارع المدن خشية التعرض لهجمات، تنظم تجمعات في العديد من المدن رفضا لجرائم الكراهية.
وبعد موجة من الاعتداءات على خلفية معاداة السامية، أشار رئيس المجلس جوزيف شوستر في حديث مع الاذاعة العامة في برلين إلى انه على يهود ألمانيا البالغ عددهم 200 الف شخص توخي الحذر. ودعا رئيس المجلس المركزي اليهود في ألمانيا إلى تجنب ارتداء الرموز الدينية في هذا البلد بسبب تزايد مخاطر استهدافهم باعتداءات. وحذّر عشية تظاهرة تضامن مع يهود ألمانيا في برلين انه اذا رفض الالمان الوقوف ضد العداء للسامية فان «ديموقراطيتنا ستكون في خطر».
وقال «الأمر لا يتعلق فقط بمعاداة السامية، انما يتوازى ذلك مع العنصرية ورهاب الأجانب. انت تحتاج إلى اشارة وقوف هنا».
وأثار عدد من الحوادث في الأشهر الاخيرة القلق من احتمال عودة مشاعر العداء للسامية في ألمانيا سواء من جانب اليمين المتطرف او اللاجئين الذين تدفقوا منذ عام 2015. فقد هاجم شاب سوري عمره 19 عاما بحزامه الاسبوع الماضي شابين يرتديان الكيباه اليهودية في برلين وهو يصرخ «يهودي». وانتشر فيديو للحادثة صوره احد الشابين الاسرائيليين الذين تعرضا للاعتداء ونشره على وسائل التواصل الاجتماعي ما ولّد نفورا مما حصل.
وكانت تلميذة في الصف الثاني الابتدائي في إحدى المدارس الابتدائية في برلين تعرضت للإهانة من قبل تلاميذ أكبر سنا ينحدرون من عائلات مسلمة، وذلك بسبب الديانة اليهودية للتلميذة الصغيرة.
كما تسبب اعتداء معاد للسامية في برلين في استياء مجتمعي أيضا، حيث هاجم لاجئ منحدر من سورية شابا إسرائيليا يرتدي القلنسوة اليهودية (كيباه(
وبعد أيام أدانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ظهور «شكل آخر من العداء للسامية» من قبل اللاجئين المسلمين، إلى جانب ذلك الموجود لدى جماعات اليمين المتطرف، وذلك خلال مقابلة مع التلفزيون الاسرائيلي.
وقالت ميركل للقناة العاشرة «لدينا ظاهرة جديدة، فهناك بيننا العديد من اللاجئين على سبيل المثال من أصول عربية يحضرون معهم شكلا جديدا من معاداة السامية إلى البلاد».
وأكدت ان أمن اليهود ودولة اسرائيل مصدر اهتمام رئيسي لألمانيا بسبب «مسؤوليتها الدائمة» عن المحرقة اليهودية التي قضى فيها النازيون على 6 ملايين يهودي اوروبي.
وبعد حادثة الهجوم بالحزام دعا اليهود في العاصمة الألمانية إلى تظاهرة «برلين ترتدي الكيباه» وسيتحدث رئيس بلدية المدينة مايكل موللر وشوستر خلال المناسبة.
وأكدت وزيرة العدل الألمانية كاتارينا بارلي أن الدولة ستتصدى على نحو صارم للاعتداءات على الحياة اليهودية.
وقالت بارلي أمس الأربعاء في برلين: «من يهاجم أو يسب يهوديات ويهود، من يهاجم أو يلطخ معابدهم أو مقابرهم، يتعين تقديمه للمحاسبة بكافة الوسائل التي توفرها دولة القانون».
ووصفت بارلي مسيرة «برلين ترتدي كيباه» بأنها إشارة مهمة للتضامن وقالت: «لا ينبغي أن يشعر اليهود بالخوف مجددا عندما يظهرون انتماءهم الديني في ألمانيا… إنها مهمة المجتمع بأكمله أن يحمي الحياة اليهودية في ألمانيا ويكافح كل شكل من أشكال معاداة السامية».
و دعا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إلى عدم ترك ضحايا معاداة السامية وحدهم. يأتي ذلك على خلفية الدعوة لتنظيم حملات ضد كراهية اليهود في العديد من المدن الألمانية. وقال ماس لصحيفة تاغشبيغل «ينبغي عدم السماح لمعاداة السامية بأن تصبح شيئا مألوفا في ألمانيا مجددا» وذلك قبيل فعالية بعنوان «برلين ترتدي الكيباه» سيرتدي فيها يهود وغير يهود القلنسوة التقليدية اليهودية.
وأضاف الوزير الألماني : «إذا هُدد شباب لدينا لمجرد أنهم يرتدون الكبة فعلينا أن نوضح: إنهم ليسوا وحدهم و«.أن أي اعتداء على الحياة اليهودية في ألمانيا هو «اعتداء موجه لنا جميعا». ودعت الجالية اليهودية في العاصمة الألمانية برلين لمظاهرة تحت عنوان «برلين ترتدي الكيباه».
ومن المنتظر أن يرتدي المشاركون في المظاهرة الكبة تضامنا مع مرتديها. كما ينتظر أن تكون هناك مظاهرات مشابهة بالقرب من كاتدرائية مدينة كولونيا وفي مدينة بوتسدام و ايرفورت.
وقال شوستر في تصريحات قبيل مسيرة من المخطط تنظيمها في برلين لمناهضة معاداة السامية: «لا ينبغي التسامح مع التعصب… بجانب الأوساط السياسية والمجتمع أرى الطوائف الدينية أيضا في وضع المسؤولية. ينبغي للاتحادات الإسلامية التصدي على نحو واضح يخلو من اللبس لمعاداة السامية بين صفوفها».
وأكد أن كل مواطن بإمكانه فعل شيء للتصدي لمعاداة السامية، وقال: «كل فرد بإمكانه الاحتجاج على كراهية اليهود، سواء في مقر العمل أو في مترو الأنفاق أو في ملعب كرة القدم أو في دوائر العائلة والأصدقاء».
وفي سياق متصل قرر الاتحاد الألماني لصناعة الموسيقى إلغاء جائزة «ايشو» الموسيقية مستقبلا وذلك حسبما أفاد الاتحاد امس الأربعاء في برلين.
وجاء قرار الاتحاد كرد فعل على السجال الذي أعقب منح الجائزة لألبوم خاص بفناني الراب، كوليجا و فريد بانج وهو الألبوم الذي اتهم من قبل ناقديه بمعاداة السامية. كما أن هناك دعوى قضائية في الوقت الحالي ضد صاحبي الألبوم بتهمة التحريض العنصري.
وجاء في بيان عن الاتحاد أن علامة «ايشو» تضررت بشدة بشكل يستلزم بداية جديدة لها، وأن الاتحاد لا يريد أن تفهم هذه الجائزة الموسيقية على أنها منطلق للعداء للسامية، واحتقار النساء والرهاب المثلي أو التهوين من العنف.

نشطاء ألمان ويهود يقررون التظاهر بـ«الكيباه» وإلغاء جائزة موسيقية بعد فوز ألبوم موسيقي معاد للسامية
وزيرة العدل: الاعتداء عليهم اعتداء علينا جميعا
علاء جمعة
- -

4 تعليقات

  1. أنا عربي أو أمازيغي سامي من أبناء سام بن نوح، ولا أعتبر ما هذا الألبوم معاد لي، اليهود احتكروا التفوق على البشر باعتبار أنهم شعب الله المختار، و احتكروا النبوة ورفضوا الإيمان بنبي لا يكون منهم ولا يرضون بماجاء به، و احتكروا المال بالربا وأكل أموال الناس بالباطل، و احتكروا أرض فلسطين معتبرينها أرض الميعاد التي جبنوا وخافوا ورفضوا أن يدخلوها في عهد موسى، وراحتكروا العرق السامي، واعتبروا أنفسهم هم فقط الساميون، بل احتكروا صفة البشرية لهم فقط، حين ادعوا في التوراة والتلمود أنهم سادة الأخرين، وأن الله خلق الأغيار العبيد على شكل بشر، ليمكنهم من فهم أوامر سادتهم اليهود عند استغلالهم، وسيعلنون يوما ما احتكار الأرض وطرد كل الأغيار، وصدقوني لو كانوا قادرين على ذلك لفعلوه دون تردد.

  2. لا يجب أن نعادي اليهود بأوروبا بسبب بعض المشتركات معهم كالذبح الحلال مثلاً والعنف ضد الأجانب وووو ولا حول ولا قوة الا بالله

  3. اخي الكروي
    يجب ان لا نعادي اي انسان سواء كان يهودي او بوذي او حتى ملحد

  4. اليهودى او غير اليهودى اذا ترك وطنه وساعد الصهاينه فى فلسطين يعتبر عدو
    ولاننظر اليه لانه يهودى ولكن ننظر اليه انه جندى مقاتل ضد اهل الارض فى فلسطين
    ويوجد يهود فى انحاء العالم لالهم دخل بدولة الاحتلال

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left