«الأورومتوسطي» يشتكي مسؤولين إسرائيليين لـ«الجنائية الدولية» و«اليونيسف»

لتشجيعهم قتل أطفال فلسطينيين في غزة

Apr 27, 2018

غزة – « القدس العربي»: ندد «المرصد الأورومتوسطي» لحقوق الإنسان، بدفاع مسؤولين إسرائيليين، عن جنود إسرائيليين تسببوا في مقتل أطفال فلسطينيين بـ «شكل متعمد»، خلال المسيرات السلمية التي تشهدها حدود قطاع غزة.
ووصف المرصد في بيان له تلك التصريحات بـ «الأمر المشين والمقلق»، وأبدى خشيته على حياة المتظاهرين العزل، بمن فيهم الأطفال، الذين يشاركون في التظاهرات على طول السياج الفاصل بين غزة وإسرائيل.
كما وصفت بـ «الأمر غير المعقول والصادم»، تصريحا لجنرال احتياط في الجيش الإسرائيلي، تسفيكا فوغل، لـ «راديو كان» الإسرائيلي، الذي يشجع فيه على إطلاق النار على الأطفال الفلسطينيين غير المسلحين، الذين لا يشكلون أي تهديد على حياة الجنود.
وأوضح الأورومتوسطي أن هذا الجنرال أجاب عند سؤاله إذا ما كان على الجيش أن يعيد النظر في إطلاق النار على متظاهرين غير مسلحين على حدود غزة من قبل القناصة، بالقول «أي شخص يقترب من السياج، ويمكن أن يكون تهديدا مستقبليا لحدود دولة إسرائيل وسكانها يجب أن يدفع ثمن ذلك التعدي”.
وأكد المرصد الحقوقي أن هذا التصريح «لم يكن الوحيد الذي يشجع الجنود الإسرائيليين على إطلاق النار على المتظاهرين الفلسطينيين العزل»، مشيرا إلى أن تصريحه قد سبقه عدد من التصريحات لمسؤولين إسرائيليين أمروا الجنود، إما باستخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين، أو دافعوا عن سلوكهم، بمن فيهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ووزير الجيش أفيغدور ليبرمان، وكذلك الناطق باسم الجيش افيخاي أدرعي.
وشدد المرصد على أن هذه التصريحات «تشجع الجنود على الاستخدام المفرط للقوة، ويمكن ان تعد دليلا على تعمد قتل الأطفال والمدنيين على حدود غزة، ما يجعلها تمثل جريمة حرب وتدخل في اختصاص الجنائية الدولية».
يشار إلى أن المرصد أعلن في وقت سابق أنه منذ بدء الاحتجاجات يوم 30 مارس/ آذار الماضي، شرع بالعمل على توثيق عمليات إطلاق النار المتعمد على المحتجين الفلسطينيين، الذين لم يشكلوا أي تهديد على حياة الجنود الإسرائيليين. وأوضح أنّ تلك العمليات تسببت في مقتل أكثر من 40 فلسطينيا، وإصابة أكثر من خمسة آلاف آخرين.
وفي هذا السياق أعلن المرصد أنه أرسل «خطابا عاجلا» إلى المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية فاتو بنسودا، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسف»، لفت خلالها انتباههم إلى الموقف الرسمي الإسرائيلي من قتل المدنيين الفلسطينيين بـ «دم بارد»، ودعاهم إلى اتخاذ «إجراءات عاجلة» لحماية الأطفال الفلسطينيين، والتحقيق في القتل التعسفي الذي يمارسه القناصون الإسرائيليون على حدود غزة.

«الأورومتوسطي» يشتكي مسؤولين إسرائيليين لـ«الجنائية الدولية» و«اليونيسف»
لتشجيعهم قتل أطفال فلسطينيين في غزة
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left