«الأمريكية العليا» تنظر في ما إذا كانت الكراهية الدينية والعرقية دفعت ترامب لحظر سفر مسلمين

رائد صالحة

Apr 27, 2018

واشنطن ـ « القدس العربي»: نظرت المحكمة الدستورية العليا في الولايات المتحدة في مسائل حساسة ومثيرة للجدل أثناء مناقشة قرار حظر السفر من بعض الدول العربية والإسلامية لأمريكا بما في ذلك اتهامات للرئيس الأمريكي دونالد ترامب تتعلق بتصريحاته وتغريداته المناهضة للمسلمين، قبل وبعد فوزه بالانتخابات ومدى تأثير أقواله شديدة التعصب على قرار الحظر اذ وعد ترامب بحظر الهجرة من الدول الإسلامية اثناء حملته الانتخابية قائلا «الإسلام يكرهنا» وان أمريكا لديها مشاكل مع المسلمين.
وحاول محامو ترامب إقناع المحكمة ان الحظر الذي أصبح ساري المفعول بعد ثلاث مراجعات قانونية لا علاقة له بالدين في حين حاولت ولاية هاواي التي قدمت حججا شفوية أمام الحكمة إقناع القضاة ان تصريحات ترامب واضحة وواسعة ضد أبناء دين معين وان الحظر ينتهك فقرة تأسيسية في الدستور تمنع الحكومة من تفضيل او نكران أي دين.
وقال قانونيون ان القضية هي بلا شك حالة غير عادية وانهم لا يستطيعون التفكير في مثال آخر على محكمة يطلب منها ان تقرر ما إذا كانت افعال رئيس ما قد تعرضت للفساد بسبب العداء العرقي او الديني، وأوضح هلاولود كيوه، استاذ القانون في جامعة ييل والمسؤول السابق في وزارة الخارجية في عهد باراك أوباما، ان هذه الحالة متطرفة للغاية لأنها تتضمن البحث عن أدلة في سجل التحيز لصاحب مرتبة قيادية مشيرا إلى المحكمة لا يمكنها تجاهل ذلك.
وقرأ ممثلو هاواي ورقة الاتهام والأدلة ضد الرئيس الأمريكي، بما في ذلك التغريدات والتعليقات الضالة التي ظهرت اثناء حملة ترامب لحظر سفر المسلمين إلى الولايات المتحدة ونشر الاتهامات القائلة ان المسلمين يشكلون خطرا، وقدم محامو الولاية التغريدات والبيانات التى نشرها ترامب بعد توليه المنصب، بما في ذلك إعادة نشره لمقاطع فيديو معادية للمسلمين.
ودافعت الحكومة الأمريكية عن تعليقات (الرئيس) وحاولت تفسير قيام ترامب بإعادة نشر أشرطة فيديو دعائية عادية للمسلمين على تويتر في تشرين الثاني/نوفمبر 2017 من بينها شريط فيديو عنوانه (المسلم يدمر تمثال مريم العذراء)، وآخر عنوانه (الغوغاء المسلم يضرب مراهقا ويرميه من سطح البناية)، وثالث عنوانه (المهاجر المسلم يضرب صبيا هولنديا يمشى على عكازات).
وزعمت الحكومة الأمريكية ان لا علاقة بين إعادة التغريدات والأمر التنفيذي بحظر السفر وقالت ان النقاد يتجاهلون العديد من تصريحات ترامب التي تنكر العداء الديني وتثنى على الإسلام، وحذرت الحكومة المحكمة بعدم الانخراط في التحليل النفسي القضائي لقلب المدقق، وقالت ان الحجة القائلة أن ترامب يريد حظرا على المسلمين هو تخمين فقط وان ولاية هاواي ليست لديها أي دليل على ان الرئيس كان مدفوعا بالكراهية الدينية.
وقال مراقبون ان المحكمة ذات الميول المحافظة لا ترغب في الخوض في مشاعر ترامب الشخصية تجاه المسلمين في قضية يمكن البت فيها على أسس أقل إثارة للجدل رغم عدم ارتياح القضاة للتغريدات، وحتى لو كان القضاة يرون ان ترامب كان مدفوعا بشكل جزئي بكراهية المسلمين فإن في امكانهم اتخاذ قرار بأن ذلك غير ذي صلة بالقضية، وبدلا من ذلك، يمكنهم الالتزام بقراءة صارمة للأمر التنفيذي الصادر عن ترامب وما إذا كان في حدود السلطة التنفيذية أو يمكنهم ان يقرروا ان السياسة تميز بشكل قانوني ضد المسلمين بغض النظر عن تصريحات الرئيس.

«الأمريكية العليا» تنظر في ما إذا كانت الكراهية الدينية والعرقية دفعت ترامب لحظر سفر مسلمين

رائد صالحة

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left