فرنسا: عمال سكك الحديد يواصلون إضرابهم وعدد منهم يهاجم مقر حركة الرئيس ماكرون في باريس -(فيديو)

May 04, 2018

1

 باريس-’’القدس العربي’’- آدم جـــابر

 هاجم عمال، في شركة السكك الحديدية  الفرنسية، غاضبون، الجمعة، مقر حركة الرئيس إيمانويل ماكرون “الجمهورية إلى الأمام” الحاكمة، الواقع على شارع « Saint-Anne » بالدائرة الثانية لباريس، وذلك في إطار اضرابات واحتجاجات عمال الشركة الوطنية للسكك الحديدية ضد خطة الحكومة لإصلاح قطاعهم.

وقد رددت هؤلاء المحتجون شعارات من قبيل «نحن غاضبون»، كما رفعوا لا فتات لبعض النقابات العمالية المشاركة في موجة الاحتجاجات والاضرابات المستمرة منذ أكثر من شهر. غير أن قوات الأمن سرعان ما تدخلت وأخلت المكان.

وكان عمال السكك الحديدية قد نظموا، الخميس، إضرابا جديدا، مؤكدين إصراراهم على مواصلة الضغط على الحكومة كي تتراجع عن تطبيق خطتها لإصلاح القطاع. كما تجمع المئات منهم في باريس للتأكيد على أنهم ماضون في احتجاجاتهم، وذلك قبل أربعة أيام من لقاء ممثلي النقابات العمالية مع رئيس الحكومة إدور فيليب، في محالة من الحكومة لإيجاد مخرج لهذه الأزمة، التي تحدث اضطرابات كبيرة في حركة السير، ما من شانه أن ينعكس سلبا على قطاع السياحية في البلاد، مع اقتراب في فصل الصيف، حيث تستقبل فرنسا كالعادة ملايين السياح من جميع أنحاء العالم.

تجدر الإشارة إلى أن النقابات ابتكرت مفهوم إضراب ليومين كل خمسة أيام يستمر حتى نهاية حزيران/يونيو، ما يوازي 36 يوما من الإضراب بصورة إجمالية، مراهنة على الاستنزاف، في اختبار القوة مع قصر الإليزيه، الذي يشير إلى تراجع هذا التحرك في الأيام الأخيرة.

ومما يعزز من موقف عمال السكك الحديدية هو أن إضراباتهم تتداخل مع إضرابات موظفي شركة الخطوط الجوية الفرنسية (اير فرانس) المتواصلة هي الأخرى منذ الـ ـ12 فبراير/ شباط المنصرم، وإن كان هؤلاء يضربون من أجل الحصول على زيادة في رواتبهم، وليس ضد قانون إصلاح قطاع السكك الحديدية. وقد أعلنت (اير فرانس) عن جولة جديدة من الإضراب في 7و 8 من مايو/ أيار الجاري و8 و9 من نفس الشهر.

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left