مفارقات معركة الساعات الخمس بين إيران وإسرائيل

رأي القدس

May 11, 2018

حفل حدث الضربات الإسرائيلية ـ الإيرانية المتبادلة ليل الثلاثاء وفجر الأربعاء بالكثير من المفاجآت والمفارقات.
أوّلى المفاجآت كانت عدم اكتفاء إيران بتلقّي الضربات الموجعة هذه المرّة وبردّها بعشرين صاروخا وجهتها إلى مواقع في الدولة العبرية، في الوقت الذي استمرّ فيه الهجوم الإسرائيلي خمس ساعات طويلة واستهدف، حسب الناطقين باسم تل أبيب، كل البنية التحتية العسكرية الإيرانية داخل سوريا.
المفارقة الأولى في هذه المعركة كانت حدوثها على أراضي وأجواء بلد ثالث، وهو ما يعني أنه يجري بين طرفين محتلّين يتنازعان بلداً فاقداً للسيادة، وهو ما يحيلنا عمليّاً إلى المفارقة الثانية، وهي أن الرئيس المفترض لذلك البلد، بشار الأسد، كان قبيل تلك المعركة يتحدث إلى صحيفة يونانية قائلا إنه «يأمل» ألا يرى صداما مباشرا بين القوى العظمى في بلاده «لأنه عندها ستخرج الأمور عن نطاق السيطرة». والأغلب أن «نطاق السيطرة» بالنسبة للأسد هو أن يتمّ استهدافه شخصياً.
الأسد قال في المقابلة نفسها إنه «ليس قلقا» من احتمال وقوع حرب عالمية ثالثة «لأنه لحسن الحظ هناك قيادة حكيمة في روسيا».
غير أن المفارقة (الثالثة)، فيما يخص المعركة الأخيرة، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كان موجودا في ضيافة تلك «القيادة الحكيمة» في روسيا، وأنه زعم أنها لن «تحد» من هجماته على سوريا (ضد إيران وحلفائها طبعا)، وكل ما تبع ذلك اللقاء مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يؤكد هذا الزعم، فالناطق باسم الرئاسة الروسية طالب إسرائيل وإيران «بضبط النفس وحل خلافاتهما بالوسائل الدبلوماسية»، فيما وصف وزير خارجيته سيرغي لافروف ما حصل بـ«التوترات المزعجة»، مطالبا بدوره «الطرفين» بوقف الاستفزازات المتبادلة، وكل ذلك يعني أن الكرملين أعطى تل أبيب الضوء الأخضر للهجوم على إيران، وأن ما يحصل ضد «حليفه» الإيراني هو بالتنسيق مع إسرائيل.
المفارقة الرابعة كانت تصريحا لوزير خارجية البحرين، خالد بن أحمد آل خليفة، يقول عبر تغريدة في «تويتر» إنه «طالما أن إيران أخلت بالوضع القائم في المنطقة، واستباحت الدول بقواتها وصواريخها، فإنه يحق لأي دولة في المنطقة، ومنها إسرائيل، أن تدافع عن نفسها بتدمير مصادر الخطر».
وإذا كان العداء بين البحرين وإيران مفهوماً، فإن غير المفهوم، أن يتجاهل مسؤول الدبلوماسية الخارجية الأول في البحرين أن إسرائيل أيضاً «تخل بالوضع القائم في المنطقة» نفسها التي تخلّ إيران بوضعها القائم، وأن إسرائيل، كانت وما تزال، وقبل نشوء الجمهورية الإسلامية الإيرانية بكثير، استباحت الدول العربية بقواتها وصواريخها، وأنها ما تزال تحتلّ أراضي عربيّة، إضافة إلى كونها تحتل الأرض الفلسطينية بأكملها، وأنها تروّع سكانها وأهلها وتستهدفهم، بقواتها وصواريخها.
اعتبار وزير خارجية البحرين إسرائيل «دولة من دول المنطقة» هو اعتراف مجاني بوجودها الاستيطاني الفظيع، وتجاهل أكثر فظاعة لمأساة فلسطين والفلسطينيين وباقي الأراضي العربية المحتلة، كالجولان السوريّ، كما أن حديثه عن «حقها في الدفاع عن نفسها» هو التزام مخجل بالسرديّة الإسرائيلية المتهافتة عن كونها «تدافع عن نفسها» حين تقتل فلسطينيين وعرباً لا يفعلون غير أنهم يدافعون عن أرضهم وكرامتهم وأهلهم.

مفارقات معركة الساعات الخمس بين إيران وإسرائيل

رأي القدس

- -

22 تعليقات

  1. أستغرب لم لم يتدخل حزب الله ضد إسرائيل كما تدخل في سورية ؟!

  2. والسؤال هو : أين المقاومة والممانعة ؟ بل أين حق الرد بالمثل ؟ والأهم هو : أين صواريخ حزب حسن ؟ ولا حول ولا قوة الا بالله

    • يا جماعة حان الوقت كيف تستفيقوا وتروا الامور على حقيقتها
      الوضع الان ومنذ مدة طويلة في العالم العربي والإسلامي يدعوا الى التروي والنظر الى الامور كما هي وليس كما نتمنى
      العالم العربي والإسلامي في وضع سيّء ومزري. لا حول ولا قوة له
      بعد الحرب العالمية الثانية تتحكم أمريكا بالعالم وكذالك اسرائيل قد يحدث بعض الثغرات ككوبا او فيتنام ولكن الشرق الأوسط ضروري لازدهار أمريكا وإسرائيل ويجب ان يظل بحالة تفتت وعدم استقرار لكي لا تقوم قاءمة للعرب وللمسلمين
      المقاومة الان ليست عبثية فقط بل هي رجوع الى الوراء قبل محاربة العدوا يجب ان تنهض البلاد وتتطور ويصبح هناك علم متطور واختراعات ومصانع طاءرات ودبابات وان تخرج المرأة العربية والمسلمة من وراء برقعها وتكافح وتعمل وتبتكر مثل الرجل

  3. أكاد أجزم أن ماحدث لعبة،ما اخبث من اسرائيل إلا ايران.يقول المعري ويظهر لي مودته مقالا ويبغضني ضميرا واعتقادا.سوف يتقاسم الفرس واليهود الغنائم العربية قريبا.

  4. (هدايا) مرتزقة حزب نصرالله وإيران للشعب السوري قتل وتشريد وتعذيب وكيماوي ، وأما (مقاومتهم!) ل(إسرائيل) فهي صبر وحلم وتحمل وحكمة وتهديد لفظي فارغ ومنزوع الفتيل والزمان والمكان والدسم والحقيقة والأذى . إنهم محور المقاومة الذي لا يقاوم إلا أحلام الشعب السوري .

  5. إيران لما انتهى دورها في سوريا جاء الدور عليها من قبل إسرائيل وذلك بتزكية من روسيا ما يعني أن الضربة ضد إيران بدل أن تأتيها من روسيا أتتها من إسرائيل ما يؤكد خداع روسيا التي تاريخها يشهد عليها بذلك.
    السؤال الذي يطرح نفسه ما محل بشار من سوريا وقد اتضح أنه لا فرق بين روسيا وإسرائيل والحال أن إيران حبيبة بشار قد أصبحت هدفا بعد ان حمى ثلاثتهم بشار الذي أذن لهم وهو معهم لإبادة الشعب السوري؟
    أما عن البحرين فقد كشف وزير خارجيتها القناع لأن إسرائيل لم تكتف بإحتلال فلسطين بل تريد ضم سوريا.

  6. هل ملالي طهران اغبياء الى هذه الدرجة لكي يفتحوا جبة مع الكيان الصهيوني هم يعرفون انه لا طاقة لهم بتحمل تكاليف هذه المواجهة ايران اللتي كانت الرابح الأكبر من غزو العراق ومن سكوت الأمريكان والصهاينة على تدخلها في سورية وعلى فشل السعودية في مسالة الثورة اليمنية لن نجازف بمغامرة تؤدي الى خسارتها هذه المكاسب ابحثوا عن الجهة اللتي أطلقت الصواريخ من الاراضي السورية باتجاه الجولان ولاتنسوا ماحصل في فندق نجمة داوود في فلسطين اثناء الاحتلال البريطاني لها واليد الصهيونية خلف هذه العملية انه من الغباء تصديق ان ايران هي وراء إطلاق الصورايخ ومن السذاجة تصديق ان النظام العلوي الجبان فعل ذالك بعد ساعات من اعلان ترامب انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي وبعد اجتماع نتنياهو مع بوتين السؤال المحيرهو هل دفعت بعض الدول العربية ثمن الهجمة الصهيونية بعد ان سمعنا تصريح وزير خارجية البحرين لاتستغربوا شيئاً في هذا الزمن العربي الرديء

  7. هناك صراعا على المنطقة بين إيران وإسرائيل لقد ساعدت إسرائيل إيران وانتهت مصلحتها فجاء الوقت للتخلص منها وأكثر شيء تم استثماره في هذه الحالة هو الحقد الطائفي فحتى إعدام الشهيد صدام حسين كانت إسرائيل وراءه وبتوظيف الحقد الطائفي جاء التوقيت صباح عيد الأضحى.. قد يظن بعض العرب أن التصهين لمرحلة معينة سيخدمهم ريثما يتم التخلص من إيران ثم يعودوا لرشدهم يجب تنبيه هؤلاء أن القدس وقف القدس لا يباع ولا يشترى وسلوكهم هذا كارثة لأن الموضوع عقيدة وثقافة فإذا اتبعت الأجيال القادمة سلوك مدرسة الضلال المبين رح تفوت بالحيطان وسيصعب إعادتها إلى الحقل السليم … كان بإمكان السعودية ودول الخليج أن يتبعوا سياسة أخرى ضد إيران غير سياسة التصيهن.

  8. 

    بسم الله الرحمن الرحيم. رأي القدس اليوم عنوانه (مفارقات معركة الساعات الخمس بين إيران وإسرائيل)
    ايران واسرائيل حبايب و(ضرب الحبيب زبيب وحجارته قطين) وعرابوا الحب بينهما هم روسيا وامريكا والاسد وحسن نصرالله، وكل الذين يريدون ان تبقى الامة العربية الاسلامية في سبات عميق عما يراد ويدبر لها.
    ورغم تمثيلية الهجمات المتبادلة بين ايران واسرائيل في سوريا فان الاسد( «ليس قلقا» من احتمال وقوع حرب عالمية ثالثة «لأنه لحسن الحظ هناك قيادة حكيمة في روسيا».) و (أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كان موجودا في ضيافة تلك «القيادة الحكيمة» في روسيا) وربما ( ذلك يعني أن الكرملين أعطى تل أبيب الضوء الأخضر للهجوم على إيران، وأن ما يحصل ضد «حليفه» الإيراني هو بالتنسيق مع إسرائيل.)
    والاسد هو اكبر ذخر استراتيجي لاسرائيل بعد السيسي وانضم اليهما مؤخرا محمدا الخليج وهرولت وراءهما البحرين.
    ولولا التعاون الوثيق والتنسيق الدقيق مع نظام الاسد ودولة الاحتلال ما وصل الوضع في سوريا الى ما هو عليه الآن (ذلك لأنّ دولة الاحتلال ذاتها، وليس الأسد وحده، سمحت بتحويل سوريا إلى قاعدة إيرانية غير مباشرة عبر «حزب الله»، ثمّ قاعدة إيرانية مباشرة عبر الجنرال قاسم سليماني، ثمّ قاعدة روسية منذ أيلول (سبتمبر) 2015؛ من منطلق النظرية إياها: أنّ نظام آل الأسد هو الشيطان الذي عرفناه واختبرناه منذ سقوط الجولان، حين كان الأسد الأب وزير الدفاع؛ مروراً باتفاقية فكّ الاشتباك، 1974، التي حالت دون إطلاق بندقية صيد في طول الجولان المحتلّ وعرضه؛ وصولاً إلى سحب وحدات النظام من مواقع انتشارها على خطوط الجبهة مع الاحتلال، وتوجيهها إلى الداخل السوري لقمع التظاهرات السلمية وقصف القرى والبلدات والمدن.)
    ولذلك فانني اطمئن المتوجسين من حرب طاحنة بين اسرا ئيل وايران ان يناموا قريري الاعين ؛ لان كل التراشق الاعلامي او قعقعة السلاح بينهما (فشوش)

  9. ما حدث في سورية من تقاتل محتلين على أرض محتلة وتصريحات المجرم ابن المجرم بشار الكيماوي بائع سورية يؤكد أنه لا يملك اي قرار سيادي في سورية فالصواريخ تمر فوق رأسه وتنفجر حول قصره وهو مشغول بقتل شعبه. وحزب الشاطر حسن ” المقاوم” يقاوم ثورة شعب يطالب بحريته ويدافع عن مجرم حرب بأمر من ولاية الفقيه. أما وزير الخارجية البحريني فتصريحاته لا تختلف كثيرا عن تصريحات المجرم الكيماوي بشار وكلاهما عميلان لتل ابيب باعتراف اسرائيل نفسها، وأبو الرز السيسي يحتفل مع سفارة اسرائيل بيوم نكبة العرب الكبرى، والجامعة العربية تؤيد ضرب إيران في اعتراف ضمني بإسرائيل، هذا ما أوصلنا إليه زعماء انظمة العرب الأشاوس

  10. لعبة وألف لعبة تلك المناوشات بين الصهاينة وإيران ، لو كانت جدية لاطلقت الصواريخ باتجاه طهران وأبيت في سوريا، يجب ان يبقي ترامب ايران قوية حتى يتم حلب دول الخليج ماليا وعسكريا بدعوى مواجهة العدو الإيراني .
    دول الخليج دعمت حرب احتلال العراق بالكامل وفِي النهاية تسلمت ايران العراق على طبق من ذهب .

  11. موقف روسيا الغريب أن تعطي ضوء أخضر لأمريكا البنت لضرب حليفتها إيران شيء غريب جدا طبعا العقلاء يعرفون أن روسيا تفضل إسرائيل على أي دولة إسلامية طبعا الأغبياء لا يعرفون عنصرية الغرب وروسيا ضد أي شيء اسمة إسلام كان شيعة أو سنة بس الجهل وعمى الأبصار هو مشكلتنا الكبرى

  12. هذه التمثيلية تعتبر قربانا لضياع القدس وتسليم المقدسات حيث اقتربت سيطرة اسرائيل بالكامل على مدينة القدس لطرد سكانها الاصليين واحلال المستوطنين مكانهم.

  13. وجود مجموعات عديدة من المتطرفين كان عذرا لتدمير عشرات المدن والبلدات.
    وجود ايران سيؤدي لتدمير مابقي .
    والنتيجة : المعارضة انتهت وبشار اصبح دمية في حديقة عامة !
    والناس لم تعد تجرؤ على الحلم بالخلاص من الألام اليومية -:(

  14. *ستبقى (إسرائيل ) المجرمة الباغية
    (قاتلها الله) عدونا إلى يوم الدين.
    *عار على جبين كل دولة تقف
    في خندق الصهاينة المجرمين.
    سلام

  15. ومن قال ان العمليات العسكرية على الجبهة السورية انتهت ؟ لا ياسادة ..فمازال هناك الزمان والمكان الذى لم تحدده بعض الاطراف بعد..فهذه الاطراف ستتحفنا قريبا بالاعلان بانها لن تشعل الجبهة ولن تحملها اكثر من طاقتها ..ولكنها ستختار الزمان والمكان للرد على الضربات الاسرائيلية…

  16. ان ما يقلقني كقاريء للقدس العربي هو سذاجة بعض المعقبين وبعضهم يقول : كل ما حصل هو تمثيلية متقنة تمت بين هذا الكيان الصهيوني المارق وبين ايران ؟!! الغاء الاتفاق النووي تمثيلية , هجوم طائرات ال اف16 الاسرائيلية وتدمير قواعد الصواريخ الايرانية في سوريا نعم..تمثيلية ودخول سكان شمال اسرائيل الى الملاجيء ..عرفتم مسبقًا ثمثيلية !!!
    في اي حربٍ لا يكون هناك رابحاً بل الخسارة تشمل الضارب والمضروب , والحرب ليست لعبة تنس طاولة , القادة الاسرائيليين متهورون وهذا ما يميز احيانًا خطئهم في التقدير, والايرانيين عقلاء لا يقدمون الا على ربحٌ مضمون !! فلكل المحللون نقول ان الحرب ليست رحلة استجمام وانما هي خبرة والمام ,
    اما بالنسبة لتصريحات بعض قادة الخليج , فقلة الرد هو الرد الصحيح والسلام

    • هناك بعض المسرحيات يقدمها الكثير من الممثلين والممثلات ولكن يبقى المخرج واحد وهذا ينطبق على المسرحية الفارسية الصهيونية هم يريدون ان يصلوا الى نتيجة واحدة وهي اللتي صرح بها مسؤول أمريكي بعد سقوط الاتحاد السوفياتي عندما قال انتصرنا على الشيوعية ولَم يبقى سوى انتصارنا على الاسلام سياتي احدهم ويقول ايران إسلامية ونحن نرد الاسلام الصحيح لايسامح من يقتل ويشرد اطفال المسلمين مهما كانت طائفيته ايران فارسية وتريد ان تثأر لسقوط مملكة فارس من العرب اما الصهاينة فقد صرحوا الف مرة انه ليس لديهم مشكلة مع ايران وان الشاه المقبور كان اكبر حليف لامريكا والصهاينة والملالي لايختلفون عنه ويستغلون القضية الفلسطينية من اجل الوصول الى اهدافهم

  17. إيران إن لم تنتصر عسكريا فإنها ستنتصر سياسيا لأنها تملك عددة أوراق وضربة نتياهو الأخيرة أعطت لإيران صورة أخرة صورة الضحية رغما أنها موجودة بلد أخر مستقل
    العرب لا يملكون أوراق سياسية ولا دراية لهم بتدوير السياسة
    تعنت ترامب وإسرائيل سيضع إيران والغرب في مأزق مفارقة المصالح إذ عرفت إيران كيف تستغلها ستخرج منتصرة سياسيا

  18. ايران وجدت لتفريق المسلمين عن العرب و اسرائيل وجدت لتفريق العرب عن بعضهم و تبين تعاون امريكا و روسيا و ايران مع بعضهم في حربهم ضد داعش في العراق و سوريا و كان تعاون مشترك بينهم في محاربة داعش و هذا يدل على تعاونهم و اتفاقهم على تقسيم الحصص بينهم في العراق و سوريا لان العراق من اغنى دول الشرق في الخامات و كذلك سوريا

  19. “من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها” كلام كنا نسمعه عادة من أمريكا أو انجلترا أو أي بلد من بلدان الغرب لكن الغريب أن يأتي من بعض العرب علنا كتأييد لكيان صهيوني متغطرس اغتصب أرضا فلسطينية وشرد شعبها ولا زال لحد الآن يقتل ويسفك الدماء ويسجن ويعذب الإخوة الفلسطينيين من اطفال وشيوخ.إيران بلد معتدي ظالم وأراه ّأشر من إسرائيل لأن صراعنا مع هذه الأخيرة هو صراع سياسي أما صراعنا مع إيران فهو صراع سياسي وعقائدي يستهدف عقيدتنا السمحاء بنشر مذهبها الصفوي الفاسد ويسعى لبث الفتن والحروب من مشرق العرب إلى مغربه.إسرائيل لا شأن لها باليهودية فهل سمعتم أنها تسعى لنشر ديانتها في أي بلد عربي أو إسلامي ولهذا كما قلت صراعنا هو سياسي بخلاف إيران والدليل كما نعيشه في واقعنا العربي حتى بدئت تزحف بالمغرب الأقصى لتأجيع الأوضاع بدعم البوليزاريو.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left