تعقيبا على رأي «القدس العربي»: وعود ترامب ونبوءة خامنئي

May 12, 2018

أنظمة دموية فاشية
هل الإجرام والقتل البربري المتوحش الذي فعله النظام السوري وإيران ومن ثم استنجدوا بروسيا وبالقاتل البربري بوتين ليس فقط في سوريا بل سابقا مثلاً في الشيشان، هل يمت بصلة للإسلام أو حتى للإنسانية؟
هذه أنظمة فاشية دموية قمعية لا تستحق أي نوع من التعاطف وأنا شخصيا لا أنتظر من النظام الإيراني الخروج من سوريا (والشعب الإيراني سيحاسبهم إن شاء الله) وترك الشعب السوري ليتخلص من مجرم الحرب وفاتل الأطفال بشارون أسدوف ونظامه القبيح، ولنا الله ومالنا غيرك ياالله.
أسامة كليّة – سوريا/ألمانيا

حلف سري
بالرغم من وعود ترامب او نبوءة خامنئي فإنني أجزم أن الحلف السري بين إيران وأمريكا وإسرائيل مهمته الاساسية هي هزيمة الإسلام السني ومحاربة اتباعه قمعا وتقتيلا وتهجيرا وتهميشا أو تشييعا للأكثرية السنية الساحقة حول إسرائيل..
عندما تأكدت إسرائيل والصهيونية أن التعايش مع الإسلام السني أصبح مستحيلا نظرا لمبادئه الراسخة وعقيدته الصافية، بأن فلسطين ارض وقف إسلامي لا تسمح عقيدة الإسلام بالتفريط في أي جزء منها. وأن إسرائيل كيان غاصب لقيط يجب على المسلمين جميعا أن يجتثوه من أرض الإسراء والمعراج والأقصى. وأن الصحوة الإسلامية التي تتقوى وتتـجذر في صـفوف المسـلمين السـنة هي المؤهـلة للقيـام بذلك.
وقرون الاستشعار الصهيونية رأت أن تغيير التركيبة السكانية ذات الأكثرية الساحقة السنية لا يتأتى إلا بالتحالف والعمل مع العقيدة الشيعية المحرفة. واستطاعت استقدام الخميني من فرنسا إلى إيران وطرد الشاه وإطلاق يد الخميني وأتباعه وبالتعاون السري الوثيق مع أمريكا وإسرائيل في الجيرة الإسرائيلية.
وكان صدام حسين عقبة كأداء لتنفيذ مخطط الغدر هذا. ولذلك احتلت أمريكا العراق وسلمته لأتباع الخميني في إيران وأطلقت يد الميليشيات الشيعية في ارتكاب المجازر والتهجير والقمع ضد الأكثرية السنية في العراق وسوريا ولبنان واليمن.
واجهاض حراك الربيع العربي على يد المكر والغدر الصهيوني يندرج ضمن هذا المخطط وبالتعاون مع عملاء، على رأسهم السيسي والأسد وانضم اليهم مؤخرا حكام السعودية والإمارات والبحرين. وكل هؤلاء العملاء همهم الاكبر هو المحافظة على كراسيهم بغض النظر عن زحف النشاط الشيعي المدعوم من أعدى اعداء الإسلام والمسلمين (إسرائيل وأمريكا وإيران).
والرؤيا أعلاه تتوافق وتتواءم مع { أن الأولوية الغربية بعد سقوط الاتحاد السوفييتي كانت لمواجهة العالم الإسلامي (السنّي) وترويضه، وأن غض النظر عن إيران كان مطلوباً بذاته، مع وصول هذه الأولوية إلى نهاياتها المنطقية، مع إعلان انتهاء العمليات «الكبرى» ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» في العراق وسوريا، واستدارة السعودية وأغلب دول الخليج ضد «الإسلام السياسي السني»،
ع.خ.ا.حسن

الاستمرار في الإجرام
أنا بدوري وكل الأمهات الثكالى والأيتام والمظلومين يدعون ليل نهار على نظام الإجرام الإيراني ونتأمل أن يكون هذا مقدمة لسقوطه عسى أن يكون قريباً ونتفاءل أن يليه في السقوط نظام الإجرام الأسدي.
بل يجوز للمسلم أن يدعو على المسلم الميؤوس من إصلاحه حتى يتقي باقي المسلمين شره، بل إن الله أجاز إعلان الحرب على المسلم العاصي الجائر المنفلت من كل عقال أخلاقي أو شرعي (كإيران) حتى يفيء إلى رشده.
ماذا تنتظرون منا أن ندعو لنظام الإجرام الإيراني بالتوفيق كي يستمر في إجرامه وغيه.
فارس

قلعة العرب
الخطأ الأكبر كان جراء سياسات رؤساء أمريكا من بوش الأب إلى ترامب لأنهم دمروا العراق قلعة العرب الشرقية وتهاونوا مع نظام المجرم الأكبر حافظ الأسد ثم مع وريثه المجرم ابن المجرم بشار الكيميائي بائع سوريا.
واليوم تستمر السياسات الخاطئة التي ستؤدي إلى كوارث حقيقية تدفع ثمنها الشعوب. الثورة الإيرانية منذ بداياتها كان الخميني يصرح أنه سيدخل العراق بدون تأشيرة وقد ساهمت للأسف الشديد السعودية بتدمير العراق أيضا بتحالفها مع أمريكا، اليوم تحصد أمريكا وإسرائيل ما جنت اياديهما في المنطقة.
ومهما يكن من أمر فإن أمريكا وإسرائيل وإيران هم جميعا أعداء العرب «فخار يطبش بعض».
أحمد – سوريا

علاقة سمن على عسل
حقيقة يضحكني البعض عندما يتحدثون عن الإسلام السني ومحاربة الغرب له وكأن السعودية ودول الخليج علاقتها بالغرب دائما حروب ومناوشات وليست (سمنا على عسل) ودول المغرب العربي السنية ومصر الأزهر كذلك.
وإذا رجعنا إلى تركيا العضو في الحلف الأطلسي ناهيك عن باكستان وأندونيسيا وماليزيا كل هذه الدول الغنية جدا بعضها مع التعداد السكاني الهائل لكل الدول مجتمعة.
عادل – ألمانيا

تثبيت التطبيع
المهم عند ترامب التمويل من أبناء زايد وسلمان! لكني أظن بأنها لعبة من ترامب لتثبيت التطبيع الصهيوني السعودي!!
الصهاينة لم يقصفوا المفاعل النووي الإيراني لكنهم قصفوا المفاعل العراقي حتى قبل أن يعمل!
الكروي داود

تعقيبا على رأي «القدس العربي»: وعود ترامب ونبوءة خامنئي

- -

1 COMMENT

  1. طيب لنتفق معك اخي الكروي..
    هناك تامر على الإسلام السني كما تدعي..
    لن نخالفك في هذه النقطه..
    طيب عندما يتآمر عليك الآخرون ماذا تفعل؟
    نثبت ونوضح المتؤامرين
    ثانيا نبين كيفيه مواجهة المتآمرين
    ثالثا نطبق عمليا ونقف ضد من يتآمر علينا ونفشل خططه ونقوى أنفسنا.
    هذا مايقوله العقل والمنطق
    اما انتم فبعد الف عام لن تخرجوا من دائره الاتهامات والمظلوميه والبكاء على اللبن المسكوب.
    والبكاء لن يرجع لكم حقا ولن يسترجع لكم عقلا.
    طالما انكم لم تخرجوا من دائره البكائيات والاتهامات فلن تنتصر ا ولن تقوم لكم قائمه أن لم تأخذوا بالأسباب وان كنت على الحق..
    تذكر الهنود الحمر وجهز كفنك واحفر قبرك فلا أرى لكم حلا آخر..
    ولا تنتظر المعجزات فالقرآن أمرنا بالإعداد لا بالشكوى.
    وتحياتي للبكائين

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left