ترامب يلاحق وسائل الإعلام مجدداً ويهددها بالتضييق

May 12, 2018

لندن ـ «القدس العربي»: عاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى ملاحقة وسائل الإعلام التي لا تروق له بسبب نشرها أخباراً وتقارير عنه، مهدداً إياها بالمضايقة إلى درجة سحب أوراق اعتمادها ومنعها بذلك من التغطية في بعض الأماكن المهمة والحساسة في واشنطن.
وكان ترامب بدأ حياته الرئاسية في أمريكا بالهجوم الحاد على وسائل الإعلام الكبرى التي بثت بعض التقارير عنه، وذكر في هجوم سابق له بالاسم كلاً من شبكة «سي إن إن» وموقع «بز فيدز» الذي يحظى بمتابعة كبيرة في الولايات المتحدة.
وفي أحدث مواجهة مع وسائل الإعلام هدد الرئيس الأمريكي بسحب أوراق اعتماد المؤسسات التي تنشر تقارير إخبارية سلبية عنه، في محاولة للضغط على الصحافيين وتهديدهم وتوجيه أعمالهم.
وقال إن «الأخبار الزائفة تعمل ساعات إضافية. علمت أنه على الرغم من النجاح الهائل الذي نحققه في المجال الاقتصادي والمجالات الأخرى، إلا أن 90 في المئة من التغطية الإعلامية عني سلبية».
وأضاف: «كيف نتصرف إزاء وسائل الإعلام حين تكون فاسدة؟ نسحب أوراق اعتمادها؟».
وجاءت تصريحات ترامب بعدما عرض برنامجه المفضل «فوكس أند فريندز» إحصاءات جمعها «مركز بحوث الإعلام» وهو منظمة أمريكية لتحليل المحتوى، وهي الإحصاءات التي بدا واضحاً أنها لم ترق للرئيس ترامب.
وكانت مؤسسة «مراسلون بلا حدود» قد حذرت في تقريرها الأخير من أن حرية الصحافة في جميع أنحاء العالم مهددة من قبل رئيس الولايات المتحدة، مشيرة إلى أنه يشن هجمات شخصية باستمرار على الصحافيين، ويشيع أجواء من الكراهية والعداء ضدهم.
وكان ترامب بدأ مشواره الرئاسي بمواجهة مع وسائل الإعلام، حيث شن هجوماً على قناة «سي أن أن» واسعة الانتشار في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2016 عبر تغريدات على «تويتر» رد فيها تقرير للشبكة نفت فيه صحة تصريحات سابقة له زعم فيها أن الملايين صوتوا بصورة غير شرعية لصالح منافسته هيلاري كلينتون.
وكانت «سي إن إن» قد أشارت إلى أن تصريحات ترامب «لا أساس لها» بعدما أدلى بها ردا على مطالبات إعادة فرز الأصوات في بعض الولايات، وقد عاد الرئيس المنتخب ليغرد أو يعيد تغريد تعليقات تحمل انتقادات للشبكة واتهام لها بعدم القيام بما يلزم لإجراء تحقيقات فعلية.
وكتب حينها: «سي إن إن، لم تفهم الأمر بعد يبدو أنهم لن يتعلموا».
ولاحقاً لذلك، انتقد بشدة في خطاب في فلوريدا وسائل الإعلام، وشدد على خطأ في معالجة خبر من قناة «آيه بي سي» وقال: «ارأيتم كم التصحيحات التي قامت بها القناة؟ لقد اعتذروا على كل الصعد».
وجمدت شبكة «آيه بي سي» عمل صحافي الاستقصاء براين روس إثر إيراده خطأ أن ترامب وجه تعليمات لمستشاره مايكل فلين بالاتصال بروسيا قبل انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر 2016 لكنه في الواقع فعل ذلك إثر الانتخابات. واعتبر ترامب في تغريدة أن روس يجب «أن يُطرد فورا».
يذكر أن الرئيس الأمريكي هاجم مراراً وسائل الإعلام الأمريكية متهماً إياها بنشر «الأخبار الكاذبة» و»الفاشلة» وأبرزها شبكة «سي إن إن» وصحيفة «نيويورك تايمز» على خلفية تقارير إخبارية تنتقده.

ترامب يلاحق وسائل الإعلام مجدداً ويهددها بالتضييق

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left