موجة غضب في مصر على شبكات التواصل بعد فيديو إعدام طفل

May 12, 2018

لندن ـ «القدس العربي»: تسبب مقطع فيديو مسرب تظهر فيه عملية إعدام ميدانية لطفل في سيناء في موجة غضب واسعة في مصر على مختلف شبكات التواصل الاجتماعي، فيما ذهب بعض النشطاء إلى القول إن الطفل فلسطيني تسلل من قطاع غزة إلى الأراضي المصرية، بينما ذهب آخرون إلى التأكيد بأنه مصري وابن عائلة مصرية.
ويظهر في مقطع الفيديو طفل يتم استدراجه من قبل عناصر في الجيش المصري، أو أشخاص يرتدون زي الجيش، ويبدأون في طمأنته بأنهم لن يقتلوه من أجل استكمال عملية استدراجه، لكنهم يقومون بعد ذلك بإعدامه بدم بارد رغم بكائه وتوسلاته.
ويظهر في التسجيل صوت أحدهم وهو يوجه أحد الأفراد والذي يرتدي زياً عسكرياً قائلا: «غطيه غطيه» ثم يقوم الطفل بنزع الغمامة من على عينه لينظر خلفه في اتجاههم، ليتجه إليه أحد الأفراد ليضع الغمامة على عينيه مرة أخرى ويقول له: «متشيلش الغمامة دي، متشيلش الغمامة» كما يسمع صوت الطفل وهو يستغيث مسترحما بالقول: «يا أمي يا أمي» ليرد عليه أحد الأفراد: «مفيش أمي».
ويطلق الأفراد الرصاص على الطفل، لتصيب الرصاصة جوار رأس الطفل، ويلتفت برأسه إليهم دون أن يتكلم، ليواصل الأفراد إطلاق الرصاص عليه، لتصيب إحدى الطلقات رأسه، ثم تصيب عدة طلقات ذراعه الأيمن وكتفيه وظهره.
ثم يأمر الصوت الجنود بالتوقف في جزء ثان للمقطع تداوله أيضا النشطاء لذات الطفل وهو في «النزع الأخير» حسب وصف الحقوقي هيثم غنيم الذي قال إنه «كان يحرك رجليه أثناء خروج الروح» ليقوم أحد الجنود ويدعى «مجدي» بإطلاق الرصاص عليه مرة أخرى حتى أمره الصوت قائلا:» بس يا مجدي».
وتسبب مقطع الفيديو في موجة غضب جديدة في أوساط المصريين على مختلف شبكات التواصل الاجتماعي، فيما طالب كثيرون بالقبض على مرتكبي الجريمة وإحالتهم إلى المحاكمة.
ونشر الحقوقي هيثم أبو خليل المقطع عبر برنامجه على قناة «الشرق» وأجرى استفتاء عبر «تويتر» قائلا: «بعد فضيحة تسريب العار للجيش المصري وقتله طفلاً يستغيث بأمه، وخداعه قبل قتله أن والده سيحضر له.. من وجهة نظرك ما هو الحل تجاه إجرام الجيش مع الشعب المصري خاصة أهالي سيناء؟».
ورأى 56 في المئة من المشاركين في الاستطلاع الذي نشره أبو خليل أن على الشعب المصري أن يثور ويستعيد بلده، بينما قال 23 في المئة منهم إنه يتوجب «تطهير الجيش وعودته لثكناته» وقال 13 في المئة إنه يتوجب «الدعوة لمحاكمة القتلة» واكتفى 8 في المئة فقط بالقول إنه يجب «مقاطعة الجيش بشكل كامل».
أما الحقوقي هيثم غنيم فقام بنشر المقاطع وعلق قائلا: «هذا جزء مما يحدث في سيناء، على يد الجيش المصري، الذي قام بتعرية البنات في أحداث مجلس الوزراء، وقام بتأمين الحدود لحماية إسرائيل، ثم فرط في تيران وصنافير، والآن لا يستغرب عليه قتل الأطفال. ولكن الله يمهل ولا يهمل، ولينصرن الله الحق بأيدي خاصته».
وعلق السياسي المصري عمرو عبد الهادي على الفيديو بالقول: «الضابط محمد الرفاعي يعترف بارتكاب الجيش جريمه حرب بتصفية مراهق 17 سنة في سيناء ويعترف بصحة الفيديو.. جيش كامب ديفيد افتقد أبسط قواعد الإنسانية والشرف.. لماذا تصفيته وقد قبضت عليه لماذا لم تودعه السجن حيث المحاكمة».
وغرد المستشار وليد شرابي، نائب رئيس المجلس الثوري المصري والمتحدث باسم حركة قضاة من أجل مصر بالقول: «أي عار يكتبه التاريخ الآن في حق العسكر! يقتلون الطفل الأعزل في سيناء وسفارة إسرائيل تقيم إحتفالا بذكرى النكبة في ميدان التحرير».
ونشر الناشط الخليجي المعروف أحمد بن راشد بن سعيد الفيديو وكتب يقول: «جنود السيسي في سيناء يقتلون طفلاً أعزل بدم بارد. إن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خاطئين. ما لا تريدك العربية أن تراه، ولا الغذامي، ولا السعيدي، ولا التيار الذي ينتمي إليه كلٌّ منهما».
وعلقت إيمان إبراهيم على «تويتر» قائلة: «قتل طفل مصري وسط سيناء على يد الجيش المصري بجد ده عار وقمة العار، ده إجرام عسكر مرتزقة وخونة وقتلة ومجرمين اللي بيقتل أهله وناسه يبقى عميل من ساسه لرأسه».
وعلق ناشط آخر على «فيسبوك» قائلاً: «هذا الفيديو مجرد عينة.. عينة مما يحدث في سيناء وفي مصر عموما من جرائم حرب.. والعصابة الحاكمة تحاول بشتى الطرق عمل تعتيم إعلامي كامل على أفعالها القذرة بكل الوسائل.. ولولا خطأ ما من أحد أفراد العصابة تسبب في ظهور هذا الفيديو.. لما كنا نعرف به».
وعلق تاج الدين طاحون بالقول: «هذه الحالة ليست الأولى فقد سبق لهم أن قتلوا عشرات وعشرات من الأطفال والصبية ذكورا وإناثاً، جوعوهم وحرقوهم واغتالوهم وكذلك أمهاتهم وبناتهم.. إنهم عصابات من القتلة السفاحين».
وكتب حسام قيناوي: «هذه عصابة إجرامية مسلحة تنتحل صفة الدولة ويجب محاكمتها والقضاء عليها في آقرب وقت!». فيما شكك طارق الفقي في أن يكون القاتل من الجيش أصلاً وقال: «وهو لما أي حد يلبس لبس الجيش ويقتل طفل يبقى من الجيش؟ طب ليه ميكونوش إرهابيين ولابسين لبس جيش وعملوا كده؟».
وعلق جمال جوابرة قائلاً: «معقول يا جماعة هؤلاء خير أجناد الأرض؟ الجيش المصري خسر كل معاركه مع إسرائيل حتى حرب 73 لم تكن نصراً كما يسمى.. أريد إنجازاً واحداً للجيش المصري».
كما شكك الناشط على «فيسبوك» بدوي دبور على الفيديو بالقول: «دي تمثيلية زي تمثيلية الجثث اللي كانت بتتحرك وكنتو بتمثلو طب نفسي.. أسأل سؤال: هو اللي صور الفيديو مكملش ليه علشان نتأكد انها مش تمثيلية؟ وبعدين هو مفيش صحراء ولا حد بيتكلم مصري غير في مصر؟ لا في كلاب كتير هربانة بره وممكن تعمل فيديو زاي ده».
يشار إلى أن الجيش المصري أطلق في شباط/فبراير الماضي عملية شاملة ضد ما سماه «الإرهاب في شمال وشرق سيناء» تحت اسم «سيناء 2018» وقال إنها تأتي تنفيذاً لأوامر القيادة العليا في الجيش.
وأعلن الجيش المصري أنه بدأ تنفيذ «خطة مجابهة شاملة للعناصر الإرهابية والإجرامية» في شمال ووسط سيناء ومناطق دلتا مصر والظهير الصحراوي غرب وادي النيل.
وناشد المتحدث العسكري المصريين في شباط/فبراير الماضي التعاون مع الجيش قائلاً: «تهيب القيادة العامة للقوات المسلحة بالشعب المصري بكافة أنحاء الجمهورية بالتعاون الوثيق مع قوات إنفاذ القانون لمجابهة الإرهاب واقتلاع جذوره والإبلاغ الفوري عن أي عناصر تهدد أمن واستقرار الوطن».
ويواجه الجيش انتقادات واسعة بسبب أنشطته في سيناء، حيث اتهم المرصد المصري للحقوق والحريات قواته في عام 2015 بارتكاب جرائم قتل واعتقال وتعذيب وتهجير بحق المواطنين المصريين في سيناء تحت مسمى الحرب على الإرهاب، في ظل تكتيم أمني وإعلامي متعمد على تلك الجرائم.
وأكدت وحدة رصد انتهاكات حقوق الإنسان في سيناء أن ما رصد ووثق من جرائم ممنهجة تقوم بارتكابها قوات الجيش المصري أثناء عملياتها في سيناء «يُخرجها من حالة القانونية إلى حالة جرائم الحرب».
ومنذ أيلول/سبتمبر 2013 تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملة عسكرية موسعة، لتعقب ما تصفها بالعناصر «الإرهابية» و«التكفيرية» و«الإجــرامية» في ســيــناء، والتي تتهمها السلــطــات بالـــوقوف وراء اســتهداف عنــاصر في الجيش والشرطة ومقار أمنية.

موجة غضب في مصر على شبكات التواصل بعد فيديو إعدام طفل

- -

22 تعليقات

  1. قال خير أجناد الأرض قال وهم مجرد عصابات دموية إنقلابية ! ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. وهل هناك جيش في العالم يقتل ويصور ويفضح نفسه ؟؟؟؟!!!!
    إلا إذا كان هؤلاء الضباط من الإخوان مندسين في مهمة خاصة
    أو أن هؤلاء إخوان إرهابيين متنكرين في زي الجيش المصري
    ما لهاش تفسير آخر. ا

    • انها البطولة والشهامة التي تجري في عروق العساكر الأعراب مجرى الدم في العروق يا دكثثثثثثثثور….

    • الاخوان المسلمين أنوار وشموس تضيئ الدروب ولو كره المتعسكرون عبيد البيادة

  3. جيش لا يحمي الأطفال ولا النساء لعنة الله عليه من جيش جيش حقير . من حق الجيش الإسرائيلي ان يدوس على أشرف واحد منكم . كيف تقتلون يا لصوص مصر طفل والله رفع القلم عن الأطفال مهما ارتكبوا من جراءم ليس عليهم أي عقاب وانت تقتلون طفل بريؤ متعمدين لعنة الله عليكم الى يوم الدين . سوف الله ينتقم منكم يا ارذل بشرية على وجه الارض . لو كنت قاءد عسكري كان سحبتكم بالسيارات احياء حتى تموتون .

  4. ممكن يكون ممن نجندهم داعش غى سيناء وتم التعامل معه بما يستحق …وممطن تكون فبركة فيديوهات

  5. عندما رايت الفيديو أول مرة اصبت بالدهول والصدمة ولم استطع اكمال الفيديو الا بعناء وكدت ادرف الدمع واحسست بحالة هيجان داخلي داعيا الله الانتقام من هؤلاء القتلة واحدا واحدا ومن امرهم بذلك واحدا واحدا وان يكون سببا في زوال ملكهم وحكمهم قولوا امين
    السؤال هل تفعل المؤسسة العسكرية ذلك وهل جنود وضباط مصر يفعلون ذلك ؟ باختصار نعم ولما لا
    لقد طلب وأمر السيسي من جنوده وضباطه من استعمال القوة الغاشمة وهي القتل ولا أحد سيحاسبهم وهذا ما يحصل في سيناء ومصر عموما قتل وتلفيق تهم وحرق وتهديم للمنازل واعتقال بالشبهة واختطاف للابرياء
    ان المؤسسة العسكرية في مصر بجنودها وضباطها وقياداتها مثل غيرها في الصالح والطالح وفيها الخير والشرير وفيها المجرم وفيها دون ذلك اما اليوم كحكم عام فان الاشرار والمجرمين هم من يتزعمون ويقودون عسكر مصر بل مصر كلها ولا يجب اعتبار المؤسسة العسكرية في مصر أو غيرها من البلدان شيئ مقدس فهم بشر يأكلون ويشربون يقتلون ويعذبون المصريين ليلا نهارا ويتعاونون عسكريا وامنيا مع العدو الصهيوني فأي قداسة تحملها المؤسسة العسكرية في مصر والقول ان جنود مصر خير اجناد الارض ضحك على الدقون واستهتار بعقول المصريين والعرب والمسلمين واستغباء لهم فمصر مختطفة ومؤسسات الدولة مختطفة من طرف اعوان اليهود واعداء الاسلام ويقتلون في المصريين ليلا ونهارا باسم الدين وباسم المؤسسة العسكرية المقدسة وباسم خير اجناد الارض!!!!!!!!!
    هل يفعل جنود مصر ذلك نعم يفعلون ذلك بل فعلوا اشر من ذلك فهم جنود النظام وهم ادوات النظام ولو فعلت داعش ذلك لوجدنا الفيديو انتشر بسرعة البرق في كل دول العالم وتم تصوير داعش على انهم ارهابيين وهمجة وقتلة وهم كذلك لكن ان فعله جنود مصر فلابأس في ذلك مادام الصهاينة احباب السيسي يتولون مهمة تبييض صورته في امريكا والغرب عموما اقول ان الارهابي الحقيقي هم الجنود والضباط وقيادات العسكر الذين يمارسون القتل والتعذيب والاعتقال القسري في عموم المصريين من دون وجه حق
    ان الارهاب والهمجية والقتلة هم انظمتنا العربية المستبدة للاسف بجيوشها وعسكرها المتهالك الذي لم ينتصر في اي حرب خارجية الا على شعوبها الفقيرة المغلوبة على امرها
    اللهم انتقم لنا من قتلة هذا الطفل ومن غيره من الابرياء نعلمهم أو لا نعلمهم وأجعل سببا في زوال ملكهم امين يارب العالمين

  6. الجميل بالموضوع أنه كثير أناس يرمون الحمل على الإخوان أو داعش
    حسستونا أنه العسكر هم افضل

  7. الى كل كاره لجيش مصر من اخوان مسلمين او اتباعهم
    العبوا غيرها
    هو فى جيش او عصابة او مافيا
    تقتل احد
    وتعمل فيلم وتنشره
    العالم تعود على مشاهدة ذالك من جماعات ارهابية فقط
    مثل داعش وأمثالها ومؤيديهم من أنصار دولة الخلافة

  8. د خالد ابواشرف ماليزيا. وهل صور الجيش الأمريكي ماحدث في أبو غريب ليفضح نفسه. أم صوره مندسون من المقاومة العراقية في زي الجيش الأمريكي.

  9. الجيش المصري مثل الجيش الاسدي وجهان لعملة واحدة ومخصصان لقتل الشعوب وسرقة مقدرات الدولة وفرض القوانين بالقوة فقط. الله يعجل بالفرج والثورة المصرية الجاية

  10. الى من يدافع عن ذبح المصريين بايدي الجيش. هل خاطبتم ضميركم قبل تاييد السيسي وجيش ما بعد كامب ديفد . العالم اصبح ضيقا على التعتيم الاعلامي و الكذب . كانت الشعارات الرنانه قبل ظهور الانترنت و كاميرا الخلوي تنطوي على الشعوب ( تجوع يا سمك القرش/صواريخ الفضاء/ انتاج مصر من النفط سيتخطى السعوديه في 1970!!!..الخ). الكل يعلم ان الجيوش العربيه وجدت لتسيطر و لتذبح شعوبها.
    هذه الافعال كلها من عمل جيش كامب ديفد حامي حمى االسيسي و اخواله اليهود والغباء ان بيانات الجيش المصري على صفحتهم تؤكد هذه الاعدامات باخبار قتل ارهابي او تصفيه ارهابيين وهم مختطفين(ابحث على اليوتوب فيديو: تسريب يظهر جنودا مصريين ينفذون إعدامات خارج القانون) يذبحوا المصريين كالشياه لتبرير وجود السيسي بحرب زائفه على الارهاب الذي لم يكن موجودا واصطنع كفزاعه للمصريين وتبرير وجود عميل صهيوني على راس اكبر دوله عربيه تنفيذا لنبوئه جولدامئير بان يرأس الدول العربيه ابناء اليهود .
    والدي رحمه الله اخبرني بان من راهم اثناء دوره في المقاومه بعد 48 من الجنود المصريين الذين دخلو فلسطين و وصلو الى بيت جبرين وعراق المنشيه قال انهم كانوا من اشجع و اطيب ما عرف من الناس رغم شح الامكانات والمؤن الا ان ايمانهم بالدفاع عن فلسطين كانها ارضهم
    اللهم احشر مؤيدي و اعوان الظالمين معهم يوم الدين وحسبنا الله ونعم الوكيل

  11. الى ابو اشرف وهل من الشرف ان تكيل اتهامات باطلة بهذا الشكل اضن ان شخص بمستى دكتور لن يعلق بهذه الطريقة وهل ما رايته في فيديو اشد بشاعة مما وقع في رابعة
    ستكتب شهادتهم ويسألون

  12. استغرب من يدفعون بتزوير الفيديو لان الجيش لا يمكن ان يقتل بهذا الشكل، هل نسيتم قتل المصلين في صلاه الفجر في رمضان، ها نسيتم قتل المصريين في رابعه. عن سيد الخلق ” من علم بخطيئه لم يحضرها فأيدها فجزاؤه مثل مرتكبها”، لا تدافعوا عن القتل و لا القتله.

  13. يوما بعد يوم، يتأكد للمصريين أن المستهدف هو جيش مصر. إنه الشوكة التي في حلوق المتآمرين. .

  14. هذا الجيش لو كان فيه خير كان حرر القدس هذا الجيش لو كان فيه ذرة من الوطنية كان منع سد النهضة الاثيوبي هذا الجيش متخصص لقتل الاطفال والنساء الابرياء الضعفاء جيش كرتوني ولم يحمل احساس بشر ولا يعرف ماهو الوطن والوطنية كل شي للبيع .

  15. ان كان بقي ذرة من شرف هذا الجيش عليه بإعدام الجندي الذي اعدم الطفل . وتعويض اهل الطفل ماديا . والله ان الحيوانات عندها مشاعر افضل هذا الجيش الذي وصل الى أدنى من الحيوانات .

  16. لم الاستغراب جبش قضى على الثورة الشعبية ووضع رئيس منتخب خلف القضبان بعدها نستغرب لا تستغربوا يا سادة هذه أخلاق الصهاينة المستبدين.

  17. للاسف بعض السدج والسطحيين والجهلة وقليلي الحيلة في التفكير والتحليل من العرب يقدسون جيشوهم الفاسدة المجرمة الى حد البلاهة والخبل واصبحت لديهم بمثابة اصنام

  18. سواء هؤلاء من الجيش المصري او غيره فالامران سيان لقد فقدنا شرفنا منذ ان سمحنا لعدونا باغتصاب ارضنا و تركنا عدونا لنقتل اخواننا و نساعده لوضع نهاية لنا
    اجل لقد خسر العرب كلهم شرفهم و ما زلت انتظر الاسواء فهذا لا شئ

  19. انا من أكثر المعارضين لنظام السيسي الانقلابي و لحكم العسكر ، و لكن لا يمكن استيعاب ان أفراد ينتمون إلى جيش نظامي و يمتلكون ذرة من المهنية يتحولون من عقيدة القتال للأعداء إلى عقيدة القتل للشعب بل الأدهى و الأمر لطفل غير مسلح و لا يمثل أدنى تهديد لأي إنسان
    حتى ، التنظيم المسخ لما يسمى بالدولة الإسلامية و يطلق عليه بسذاجة ” داعش” لم يفعل هكذا اجرام منحط!
    .
    هؤلاء لا يمكن أن ينتمون إلى جيش نظامي و إنما هم فرقة اعدامات تنفذ أواخر لجهة أمنية أو عسكرية لا يستبعد انها تابعة لحكم العسكر الانقلابي !
    .
    الحال شبيه بفرق من قوات الحشد الشعبي في العراق التابعة لإيران أو قوات نسبت إلى الجيش العراقي ( الغير مهني لحد اللحظة ) حين نفذت هكذا عمليات بحق اطفال و مدنيين و حتى نساء، من أجل ارهاب و ارعاب الطوائف الأخرى التي ينتمي إليها هؤلاء المغلوب على أمرهم !
    .
    و لكن ، إن كان ذلك مفسراً في العراق على أسس طائفية أو عرقية ، فما يمكن تفسيره في مصر ؟! الا ارهاب أهالي سيناء و نشر الرعب بينهم بطريقة إجرامية منحطة !!
    .
    بعض التعليقات فوق انها تثير الشفقة في دفاعها المستميت عن نظام لم يفوت مناسبة الا اثبت انحطاطه ، فإنها تثير التقزز عندما تبرر هكذا اجرام أو تحاول إنكار مسؤولية النظام الحاكم في مصر عنه رغم وضوح الدليل ، و لو افترضنا المستحيل و أن لا علاقة النظام الانقلابي بفرقة الإعدامات هذه ، فهي لا تنفي مسؤوليته الكاملة عن حدوث هكذا عار يحصل على أرضه و ينسبه مجرمون الى جيشه !!
    .
    لو كان لأي من رؤوس الانقلاب هؤلاء ذرة من الغيرة على بلدهم لاعترفوا بالمسؤولية و طاردوا الجناة و قدموهم للعدالة ، بغض النظر انني اؤمن أنهم الاولى بالتقديم لمثل هذه العدالة بالأساس !

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left