واشنطن تنحاز لإسرائيل: حماس هي المسؤولة عن أحداث غزة

May 14, 2018

1

واشنطن: اختارت واشنطن الوقوف إلى جانب حليفها الإسرائيلي، ولوم حركة “حماس″ على سقوط 55 شهيدا في قطاع غزة اليوم الإثنين.

وقال راج شاه، المتحدث باسم البيت الأبيض، إن “لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها”.

جاء ذلك في المؤتمر الصحافي اليومي للبيت الأبيض اليوم الإثنين.

وشدد شاه “نحن ندين سلوك حركة حماس في غزة”، مضيفا أن “إسرائيل على حق في الدفاع عن نفسها”.

وتابع “حماس هي المسؤولة عن هذا الحادث التراجيدي”.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الإثنين، إن 55 فلسطينيًا استشهدوا اليوم، فيما جرح 2771 آخرين، في المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي، بحق المشاركين في مسيرة “العودة”، السلمية بالقرب من الحدود الشرقية للقطاع.

وشدد شاه، أن قرار نقل السفارة الأمريكية “كان تنفيذا للوعود التي وعد بها الرئيس ترامب، وأنها اعتراف بواقع كون القدس عاصمة لإسرائيل”، على حد تعبيره.

وأكد على “ضرورة إيجاد حل جدي للتحديات الإنسانية التي يواجهها الفلسطينيون في غزة”.

واعتبر المتحدث باسم البيت الأبيض، أن “نقل السفارة الأمريكية إلى القدس لا يخرق خطة السلام التي سنعلن عنها في الوقت المناسب”.

وقال شاه إن “حماس تقوم بالدعاية وأن الحكومة الإسرائيلية أمضت أسابيع لمعالجة الاحتجاجات دون اللجوء إلى العنف”.

ويعاني أكثر من مليوني نسمة في غزة من أوضاع معيشة وصحية متردية للغاية؛ جراء حصار إسرائيل المتواصل للقطاع منذ أكثر من عشر سنوات، في أعقاب فوز “حماس″ بالانتخابات التشريعية.

وتشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة فعاليات احتجاجية تنيددا بنقل السفارة الأمريكية، وإحياءً للذكرى الستين لنكبة قيام إسرائيل، في 15 يوم/ أيار 1948، على أراضٍ فلسطينية محتلة.

وجاء نقل السفارة الأمريكية تنفيذاً لقرار ترامب، في 6 ديسمبر/ كانون أول 2017، اعتبار القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة مزعومة لإسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية، التي لا تعترف باحتلال إسرائيل للمدينة، عام 1967، ولا ضمها وإعلانها مع القدس الغربية، في 1980، “عاصمة موحدة وأبدية” لها.(الأناضول ).

- -

1 COMMENT

  1. لخوفهم من اندلاع حرب واسعة هذا ليس الا لعدم ملكهم المال لتغطية نفقتها وهذا ايضا لان الاتحاد الأوروبي رفض الإشتراك فيها وكثير من دول الاتحاد تري الاخطاء والظلم الذي يسببه الأمريكيين من فتن في بلدان العالم حتي يضعوا خونة تعمل لصالح الكيان الأمريكى الصهيوني ضد شعوبهم
    والدليل علي ذلك الكثير من قواعدهم العسكرية في تلك البلدان ،
    والدولار يستخدم موارد تلك البلدان كسند وضمان اقتصادي للحفاظ علي القوة الاقتصادية للدولار ففي الحقيقة دولارهم لا يساوي نصف ما يباع ويشتري به في الأسواق العالمية ،
    وانا انصح بلدان العالم بان لا تستخدمه كضمان لعملتها واستخدام العملة الاوربية ان هذه العملة لها ضمان اقتصادي اقوي من الدولار الذي تتحكم في ضمان وجودة اقتصاد مفلس يعتمد علي ضمانات دول اقتصادها مختل لا تنفع عملتها لشراء
    رغيف خبز عالميا يستند اقتصادها علي قوة الامريكيين الحربية وهذا اقتصاد المفلسين الذين يبيعون حمايتهم لدول مقابل المساعدة الاقتصادية للامريكيين وحماية الامريكيين لهم ضد شعوبهم وهؤلاء يدفعون الدية مقابل الحماية من دولة بلطجة .ولذلك ايضا لن يتحمل الاقتصاد الامريكي تكلفة الحرب ان نشبت فاقتصاد تلك الدول لن يصمد اكثر من ثلاثة اشهر ويسقط وستصقط معه الامبراطورية الامريكية الي الابد .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left