برلين تدافع عن حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها وتتهم حماس بتأجيج الأوضاع

علاء جمعة:

May 16, 2018

برلين ـ «القدس العربي»: بالرغم من مناشدة اليسار الألماني للحكومة إدانة أعمال العنف الإسرائيلية ضد الفلسطينيين في قطاع غزة، إلا أن الحكومة الألمانية اتهمت حركة حماس المسيطرة على قطاع غزة بالتحريض على العنف.
وقال المتحدث باسم الحكومة شتيفن زايبرت أمس الثلاثاء : «كل شخص له الحق في الاحتجاج السلمي»، مستدركا بقوله: «ولكن من الواضح تماما أنه ليس مسموحا بإساءة استخدام هذا الحق في الاحتجاج السلمي من أجل التحريض على العنف. حماس تهدف لتصعيد العنف». كما دعت الحكومة الألمانية القوات الإسرائيلية لاتباع مبدأ التناسبية عند استخدام العنف بعد المواجهات المميتة على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة.
وقال في العاصمة الألمانية برلين: «الحكومة الإسرائيلية لديها الحق والالتزام بحماية مواطنيها وأمن حدودها على حد سواء». واستدرك قائلا: «ولكن لا بد من الالتزام خلال ذلك بمبدأ التناسبية، ويسري ذلك بصفة خاصة على استخدام الذخيرة الحية».
ويأتي هذا الاتهام لحركة حماس بعد أن وجه الرئيس الأمريكي ترامب اتهامات مماثلة لحركة حماس، محملا إياها مسؤولية مقتل العشرات من الفلسطينيين في قطاع غزة. وأثار القرار الألماني امتعاض حزب اليسار المعارض الذي ناشد حكومته الاتحادية بإدانة الإجراءات العنيفة للجيش الإسرائيلي ضد الفلسطينيين في قطاع غزة.
وقالت النائبة البرلمانية عن الحزب هايكه هانزل أمس: «يتعين على الحكومة الاتحادية إدانة إطلاق النار بالذخيرة الحية على متظاهرين على الجدار العازل بين غزة وإسرائيل بشكل واضح مثلما فعلت الحكومة الفرنسية». من جانبه أكد رئيس حزب اليسار برند ريكسنجر أنه: «لا بد من التحقيق في العنف الهائل من قبل الجيش الإسرائيلي ضد متظاهرين فلسطينيين من قبل مراقبين مستقلين».
يذكر أن 61 فلسطينيا استشهدوا برصاص جنود الاحتلال خلال مظاهرات على الحدود مع إسرائيل أول من أمس الإثنين، كما أصيب أكثر 2700 شخص، أكثر من نصفهم بسبب طلقات نارية.
حكومة برلين من جانبها حاولت تلطيف اتهاماتها لحماس معلنة تأييدها لإجراء تحقيق مستقل حول الأحداث في قطاع غزة.
وصرح زايبرت للصحافيين «يمكنني القول باسم الحكومة الألمانية إننا نؤيد أيضا ان تلقي لجنة مستقلة الضوء على أعمال العنف والمواجهات الدامية في المنطقة الحدودية».
وبذلك تنضم ألمانيا، الدولة التي تعتبر من أبرز المدافعين عن إسرائيل في أوروبا ، الى حكومات عديدة أخرى دعمت إجراء تحقيق مماثل طالب به الفلسطينيون.
يذكر أن دعوات مماثلة أطلقتها المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خلال عدوان إسرائيل على قطاع غزة في صيف 2014، وصرحت في حينها أن إسرائيل يحق لها الدفاع عن نفسها، وأن المانيا تقف بجانب صديقتها إسرائيل.
المراقب للوضع في ألمانيا يلاحظ أنه بالرغم من التصريحات التي تطلقها الحكومة الألمانية إلا أن هناك تغييرا في الخطاب الإعلامي بخصوص معاملة إسرائيل للفلسطينيين، حيث أفردت العديد من المحطات الألمانية مثل NTV الإخبارية وSWR الإذاعية برامج خاصة تتحدث عن النكبة الفلسطينية، وعن قيام إسرائيل بتهجيرهم من بيوتهم. كما حذرت صحيفة «دي تسايت» إسرائيل من نفاد صبر العالم أمام المجازر بحق الفلسطينيين. كما انتقدت اينيس بول رئيسة التحرير في شبكة دويتشه فيله الرئيس الأمريكي ترامب وذلك لنقله السفارة إلى القدس، معتبرة الخطوة بأنها مستفزة وغير مسؤولة.

برلين تدافع عن حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها وتتهم حماس بتأجيج الأوضاع

علاء جمعة:

- -

1 COMMENT

  1. اقول للألمان انتم من ارتكب المحرقة فلماذا تدفع فلسطين ثمن جرمكم؟ وان المكم الشعور بالذنب فاجعلها لاسرائيل وطنا على ارضكم.

Leave a Reply to صلاح الدين الايوبي Cancel reply

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left