مجزرة غزة وإضافة الإهانة إلى الجرح الفلسطيني

رأي القدس

May 16, 2018

ساعة بعد أخرى تتزايد أعداد شهداء المجزرة الوحشية التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي على أطراف غزة، فتشير آخر حصيلة إلى 61 شهيداً و2771 جريحاً، سقطوا أو أصيبوا بالذخيرة الحية لبنادق القناصة الإسرائيليين أو بالقنابل الحارقة. وما جرى في ذلك اليوم الدامي يعيد تكرار مجازر أخرى سبق أن ارتكبها الاحتلال هنا في غزّة، مراراً وتكراراً، وكذلك في مواقع أخرى من فلسطين المحتلة. ولم تتردد منظمة العفو الدولية في إطلاق صفة جرائم الحرب على هذه الفظائع، واعتبرت أنها «مثال مروع آخر» يستخدم فيه جيش الاحتلال «القوة المفرطة والذخيرة الحية»، ضدّ مدنيين عزل.
جاريد كوشنر، مبعوث البيت الأبيض والمكلف بهندسة وتسيير «صفقة القرن»، استسهل وصف ضحايا الوحشية الإسرائيلية بأنهم «جزء من المشكلة وليس الحل»، ونطق بهذه العبارة الشنيعة من سدة الاحتفال بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة. وما يضيف الإهانة على جراح الفلسطينيين أن هذا الرجل سوف يستقبل بالترحاب والتهليل في العواصم العربية التي تعتزم الخنوع أمام الإرادة الأمريكية، فلا تتواطأ على تمرير الصفقة فقط، بل ستتطوع إلى ممارسة أشد الضغوط على القيادة الفلسطينية للقبول بها.
ما يزيد في إهانة الفلسطينيين أيضاً، بعد عذابات الاستشهاد والإصابة، أن الغالبية الساحقة من التغطيات الإعلامية في أوروبا والولايات المتحدة تستمرئ الحديث عن «صدامات» تقع على «الحدود» بين المتظاهرين وجيش الاحتلال. وكأن أبناء غزة من رجال ونساء وشيوخ وأطفال، وبينهم مقعدون، كانوا يحملون أسلحة ثقيلة، أو كأن دولة الاحتلال تعترف أصلاً بدولة فلسطين أو بأي حدود مع القطاع والضفة الغربية. هذا إلى جانب إغفال العنصر الأهم في المعادلة، أي حقيقة وجود احتلال إسرائيلي عسكري واستيطاني واقتصادي فعلي في غزة ذاتها، لا يتجلى في الحصار البري والبحري والجوي فقط، بل يتعداه إلى عدوان ممنهج دائم، وعمليات عسكرية متواصلة.
كذلك يتناسى الكثيرون أن التظاهرات لم تبدأ من الاحتجاج على نقل السفارة الأمريكية، رغم أن هذا الحدث بالغ الاستفزاز في حد ذاته، بل انطلاقاً من تأكيد حق العودة بوصفه واحداً من العناصر التكوينية في جوهر القضية الفلسطينية، وأحد أبرز الحقوق الفلسطينية المشروعة التي ما يزال القانون الدولي يعترف بها وما تزال دولة الاحتلال تنتهكها. وعلى شاكلة حكومة بنيامين نتنياهو الحالية، سعت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة إلى إخراج ورقة القدس المحتلة من ملفات التفاوض، وإلى انتفاء حق العودة واستبعاده من كلّ نقاش يتناول ترتيبات الحل النهائي.
وليس أقل إهانة للشهيد الفلسطيني، اليوم كما في كل منعطف كفاحي سابق أو لاحق، أن تواطؤ الإدارات الأمريكية مع حكومات الاحتلال كان يتلاقى مع صمت الأنظمة العربية، أو انخراط بعضها في التآمر على القضية الفلسطينية، أو المشاركة الفعلية في إحكام الحصار على الشعب الفلسطيني. ورغم أنها تظل أليمة ومحزنة وفاجعة، فإن المفارقة لم تكن جديدة بين استشهاد الفلسطينيين في ظاهر غزة ببنادق الاحتلال الإسرائيلي، وفي الآن ذاته استشهاد أبناء سوريا واليمن بطائرات الأنظمة العربية.

مجزرة غزة وإضافة الإهانة إلى الجرح الفلسطيني

رأي القدس

- -

18 تعليقات

  1. ماذا جرى لنا؟ حتى الأرانب تخرمش! نحن نملك أسلحةً هي أضعاف ما يملك الكيان الصهيوني!! ماذا ينقصنا؟ ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. الإهانة هي لنا, والذلة هي علينا, أما من إنتفض من الشعب الفلسطيني فقد نفض عن نفسه كل إهانة وذلة واستبدلهما بالكرامة والعزة – ولا حول ولا قوة الا بالله

  3. نعم لا خيار أخر أمام الفلسطينيين الا خيار العودة كفاحه مرير وصعب جدا لا يماثله الا مقاومات الشعب الجزائري ضد الاستعمار الفرنسي حيث أن المقاومات في الجزائر استمرت حتي نهاية القرن اللتاسع عشر فعندنا في الجزائر قبائل ابيدت وعائلات محيت كل هذه الارهاصات تولدت عنها فكرة عبقرية هي حرب التحرير سيجد الفلسطيننيين الحل وما عليهم الا الصبر والصبر الكبير لأن قضيتهم ليست قضية شعب فلسطين بل هي وصمة عار في جبين الأمة وكأن بالمستعمر القديم يقول نحن لم نذهب وانتم ما زلتم مشروع استعمار يقصد الامة كلها قضية فلسطين ليست قضية الفلسطينيين فقط بل قضية الأمة وستبقى وصمة عار في جبينها الى أن تستقل وتحرر.

  4. بسم الله الرحمن الرحيم. رأي القدس اليوم عنوانه (مجزرة غزة وإضافة الإهانة إلى الجرح الفلسطيني)
    ايها الفلسطينيون ان امريكا ترامب عدو لكم، ولجميع العرب والمسلمين لا تقل شراسة عداوتها عن عداوة ربيبتها الاسرائيلية، وهي شيطان العصر و(وان الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا )
    وما كانت اسرائيل لتجرؤ على ارتكاب هكذا جرائم موغلة في دمويتها ووحشيتها لولا التغطية الامريكية عبر مجلس الامن وغيره من المنظمات الدولية الاخرى. ورغم صمت وتخاذل وانبطاح وحتى طعن ظهر المقاومة الفلسطينية ومحاصرتها سياسيا واقتصاديا وعسكريا، من. اكثر الانظمة العربية ورغم سير هذه الانظمة في ركاب سياسة امريكا واسرائيل نجد ان منظمة العفو الدولية لم تتردد( في إطلاق صفة جرائم الحرب على هذه الفظائع، واعتبرت أنها «مثال مروع آخر» يستخدم فيه جيش الاحتلال «القوة المفرطة والذخيرة الحية»، ضدّ مدنيين عزل.)
    وبغض النظر عن المتربع على كرسي الصدارة الاسرائيلية ( وعلى شاكلة حكومة بنيامين نتنياهو الحالية، سعت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة إلى إخراج ورقة القدس المحتلة من ملفات التفاوض، وإلى انتفاء حق العودة واستبعاده من كلّ نقاش يتناول ترتيبات الحل النهائي. )
    والحل النهائي عند كل قادة اسرائيل هو التفاوض العبثي اللانهائي مع سلطة اوسلو الى ان يقتنع المفاوض الفلسطيني الاوسلوي ودنيا مفاوضاته بانه لم يبق هناك اي شيئ يتفاوض عليه. وهذا ما كان يجب ان يستشعره ويتيقنه هذا المفاوض منذ البداية وينسحب من هذه المهزلة المذلة، ويقلب المائدة على رؤوس كل المتآمرين على قضيته ويجزم انه (وليسوا بغير صليل السيوف… يجيبون صوتا لنا او صدى)
    وفي هذا الخضم المتلاطم وعدم وضوح الرؤية لمستقبل القضية الفلسطينية فانه (ليس أقل إهانة للشهيد الفلسطيني، اليوم كما في كل منعطف كفاحي سابق أو لاحق، أن تواطؤ الإدارات الأمريكية مع حكومات الاحتلال كان يتلاقى مع صمت الأنظمة العربية، أو انخراط بعضها في التآمر على القضية الفلسطينية، أو المشاركة الفعلية في إحكام الحصار على الشعب الفلسطيني. )

  5. الفلسطينيون تحركهم جاء في الوقت المناسب. فمسيرة العودة من خلالها بان من مع حق كل فلسطيني في العودة.
    لقد وجبت المقاطعة والتشهير بالأنظمة التي باعت القضية الفلسطينية. الفلسطينيون لهم الحق في وطنهم فلسطين المغدور به من قبل الإسرائيليين الذين عليهم أن يرجعوا من حيث أتوا.
    كل بلد يعارض رجوع الصهاينة إليه فهو مُساهم في الجرائم التي تحصل للفلسطينيين.
    الغلسطينيون يحق لهم انهاء الإحتلال الإسرائيلي وعلى بريطانيا تحمل مسؤوليتها التاريخية تجاه فلسطين.
    # غزة.
    # فلسطين مُستقلة.
    # الصهيوني على برة.

  6. أقولها واكررها كل يوم: لا فائدة من الاعتماد على أنظمة الخنوع والخيانة فمنذ سبعين سنة وإلى الآن هم في خيانات متلاحقة
    الشعوب وحدها القادرة على التحرر، ثورات الربيع العربي ( وإن واجهتها ثورات مضادة ومؤامرات كونية عليها) فقد اثبتت ان الشعب قادر على قلب الموازين وكما قال شاعرنا الكبير ابو القاسم اذا الشعب يوما اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر..
    على الشعوب العربية أن تواصل ربيعها مهما كانت التضحيات واسقاط انظمة الخنوع والخيانة ومقاطعة امريكا واسرائيل ورفض التطبيع ونصرة شعب فلسطين الأبي المناضل العنيد
    يحيا نضال الشعب الفلسطيني ونضالات كل شعب عربي يطمح للحرية والكرامة.. يا شعوب العرب اتحدوا

  7. تداعيات وردود الفعل العربية على نقل السفارة الامريكية الى القدس المحتلة تشعرني بالتقيؤ.. فلا كرامة للنظام العربية وسدنته .. يمتهنون الذل والانقياد الى سيدهم الامريكي .. لا هم له الا ارضاء ترام وادارته المتصهينة بل ان بعض الحكام العرب يزاود صهينته على تلك الادراة.
    ليعلم الحكام الخانعين ان الشعوب تمقتهم .. وتعتبرهم بلا كرامة ولا كبرياء ولا عزة .. يستجدون الخنوع والذل والمهانة على ابواب البيت الاسود في وشنطن. بئست سياساتكم الانهزامية ..

  8. لا يجب علينا القاء اللوم على العنصريين والفاشيين في واشنطن والغرب وكيان الشر المطلق الصهيوني فهؤلاء مجرمون معلومون ومعروفون وسياساتهم الخبيثة في عالمينا العربي والاسلامي مند امد بعيد شاهدة على كراهيتهم لنا وعدائيتهم المطلقة لكل ما له صلة بالاسلام فكم قتلوا من العرب والمسلمين مند طرد المسلمين من الاندلس مرورا بحقبة الاستعمار وحتى زرع كيان الارهاب الصهيوني في فلسطين ولا زالوا على عهدهم ماضون ومستمرون ولكن يا سادة وجب القاء اللوم الاكبر على انظمتنا العتيدة التي ساهمت بشكل كبير في هدا المشهد الحزين وفرت لهم كل السبل والوسائل وعبدت لهم الطريق لادلالنا واهانتنا واستعمارنا وسرقة خيراتنا وتدمير اوطاننا واستباحة اعراضنا والاستهانة بمقدساتنا وقتل انساننا وتشريده وتجويعه وزرع الياس فيه وتجريده من تاريخه وحضارته وبالتالي وصفه بالارهاب والتوحش والضوضائية والتطرف والظلامية وغيرها من الاوصاف السلبية والمشينة التي تجعل منه مخلوقا لا صلة له بالانسانية فما يحدث في فلسطين السليبة وبالتحديد في غزة هاشم هي جريمة مكتملة الجوانب وارهاب اعمى لا يشبهه الا ارهاب الجماعات السادية المنتشرة في سوريا والعراق وليبيا واليمن وهي للتدكير صناعة صهيوامريكية غربية بتمويل اموال النفط المنهوب فكيف تنتظرون يا سادة يا كرام من انظمة ادمنت التبعية والخنوع وتواطئت سرا وعلانية مع هده الدوائر الاستعمارية ان تكون سندا وعونا للفلسطينيين؟ الم تكن دائما خنجرا مسموما في الخاصرة الفلسطينية؟ من منا لم يسمع ما قاله محمد بن سلمان اتناء زيارته للولايات المتحدة؟ ومن منا لم يسمع ما تفوه به وزير خارجية البحرين الدي قادته وقاحته لابداء مساندته لما يفعله الاجرام الصهيوني في حق الفلسطينيين؟ كيف تنتظرون من انظمة وظيفية بما للكلمة من معنى انشاتها الدوائر الاستعمارية واحتضنتها وحمتها ان تدعم فلسطين واهلها؟ كلام كثير لا يسع المجال هنا لدكره يبين ان هده الانظمة لا خير فيها ولا رجاء منها فهي معاول هدامة كانت السبب الرئيس في ضياع فلسطين والعراق وسوريا وليبيا واليمن خدمة لاسيادهم في واشنطن وتل ابيب والغرب مقابل حماية عروشهم فشعارهم هو لا صوت يعلو فوق صوت الكراسي وليدهب الفلسطينيون الى الجحيم.

  9. بعيدا عن العواطف وعن معركة العلاقات العامة بين الطرفين، ماذا كانت تفعل الطفلة الملائكية المختنقة ذات الثمان أشهر في منطقة المواجهة على الحدود وكيف وصلت هناك؟

  10. داءما نتظاهر ونصيح ونحتج بالجرائد والإعلام لاكن على الأرض لم تعمل الشعوب العربية اي شي لتحرير فلسطين قولوا لي كم عدد المنظمات الإرهابية التي تقتل الشعوب العربية وكم عدد الطاءفيون الشيعة الذين يقتلون أهل السنة بالملايين هل هولا المجرمون فكروا يوم من الأيام بتحرير فلسطين او يتألمون لما يجرى من قتل للفلسطينيين على أيدي الصهاينة ابدا لم يتذكرون أن كان هناك فلسطين وقدس وأقصى ابدا ليس في بالهم ولاكن هولا الارهابيون والطائفيون الشيعة كل يوم يخططون كم يقتلون من العرب والمسلمين يوميا وماهو الفرق بين هولا المجرمون والصهاينة لا فرق بينهم . الطاءفيون والارهابيون عايشون بيننا فهم أشد خطر من الصهاينة على الشعوب العربية لأنهم ينخرون الأمة من الداخل ويشغلون الشعوب العربية بعدم تحرير فلسطين فعندما الشعوب العربية تتخلص من اي طاءفي أو إرهابي فإنكم تتخلصون من اي صهيوني متعصب فنظفوا بلدانكم من هولا فإن تم ذلك تحررت فلسطين .

  11. باختصار العرب هم من يتحملون المسووليه
    عن مجزرة غزة واضافة الاهانه الى الجرح
    الفلسطيني. ٧٠ عاما والجرح الفلسطيني
    يهان.

    • @جمال : تحية لكردستان الحرية و للشعب الكردى الابي الذى يناضل من أجل استقلاله و نيل كرامته مثله مثل الشعب الفلسطينى….نعم انا اتفق معك تماما….و على الفلسطنيين ان يعتمدوا على أنفسهم فقط لا غير و لن تنفعهم التعاليق و التمرغ فى الفضاء الافتراضى ….الذى نراه هذه الأيام…..من هنا إلى اسبوعين آخرين سيسدل الستار و نمر إلى جدل آخر…..تحيا تونس تحيا الجمهورية

  12. فعلا ..جاء هذا هديه من عند الله ..حتي يفيق الغافل و يفهم الجاهل …و لا يبقي عذر لمعتذر ..ليحي من حي عن بينه و يهلك من هلك عن بينه ..

  13. ان جفت مآقينا…وازدادت مآسينا… وتخلى الاهل عن مساعدتنا لتحقيق امانينا!!! فهذا لن يثنينا من مقارعة الاعداء بالحجر , بالسكين, بخواء الامعاء ومظاهرات الاحتجاج السلمية , امام سياج الفصل ونهج العنجهية ؟!! امام جنود القتل والقهر والعنصرية؟!!
    ما دامت الارحام صالحة للتوليد , فسنقدم للقضية في كل يوم الف شهيد!!!
    قلنا ونعيد ان الفلسطيني مثله مثل طائر الرعد يستفيق بعد الف عام من بقايا رماد السنين!! نعم..نعم سيستفيق فينا طائر الفينق ان لم يكن الآن فحتمًا بعد حين؟!!
    سَيَعلم العالم ان آلهة البعل لن يستطيعو الاستمرار في غّيهم؟! ولا مزيفي التاريخ في تمويههم !!
    القدس لنا وفلسطين كاملة لنا , ولكل اللذين يمتعضون مما نقول ..نقول فاليشربوا البحر..وليموتوا بغيظهم والسلام.

  14. *اللهم ارحم شهداء فلسطين
    واشف جرحاهم.
    *بارك الله في كل من ساعدهم
    سلام

  15. السلام عليكم
    تحية خالصة لقراء ومعلقي القدس دون استثناء والى طاقمها الفاضل
    تعازينا الخالصة لضحايا غزة من جراء همجية بني صهيون وتاييد حلفاءهم من الاعراب
    بالمناسبة نهنيء الامة الاسلامية بمناسبة حلول شهر رمضان ونسال الله ان يفرج هذه الغمة عن الامة
    اما بعد..
    في زمن الرداءة والانحطاط والانبطاح العربي نرى الة الموت قد زاد مفعولها من لدن بني القردة وقد اسباحوا الدم الفلسطيني اكثر من اي وقت مضى كان لديهم شك ان بني يعرب تاخذهم الحمية وينقضوا عليهم لذا كانت ضرباتهم متابعدة ولكن لما اسيقنوا واخذوا الضوء الاخضر ممن يحكموننا سواء يالتاييد السري او المعلن او الصمت المطبق نراهم يستسءدون وجعلوا اطفال وشيوخ ونساء فلسطين اهداف يتدربون عليها في تجريب خططهم العسكرية ويدربون كلابهم على نهش لحوم الفلسطنيين دون رحمة ومما زاد الطين لة حتى الجامعة بل الابتداءية العربية قد شاركت بصمتها التكالب الصهيوني على اطفال غزة اما الامم المتحدة فلاحياة لمن تنادي…اما المجموعة الدولية فقد عرفناهم منذ زمن لما يصاب غير المسلم يطبقون شعارهم(كلنا واحد وواحد هو الكل) …
    الم يوجد فينا رجل رشيد يقود هذه الامة الى الرشاد والاتحاد..يوجد ولانشك في ذلك فقط ليس من هؤلاء المنبطحين…
    رجاؤنا في الله ونعم الوكيل
    ولله في خلقه شؤون
    ةةوسبحان الله

  16. ساقولها للمرة الالف على الفلسطينيين ان يحرفوا قضيتهم دينيا وقوميا وبالتالي يجعلون من العرب والمسلمين يتاجرون بها,القضية واضحة وضوح الشمس شعب تم تهجير الكثير من ابناءه الى خارج الحدود وداخل وطنهم وتم الاستيلاء على مدنهم وقراهم وقتل الكثير منهم ومن حقهم الحرية والكرامة والعودة وقيادة بلدهم بنفسهم هذا هو التوجه الذي يجب ان ينادي ويعمل عليه الفلسطينيين ولكن عليهم ان يتحدوا اولا تحت قيادة وطنية ليس لها اهداف اخرى غير التحرير وبالتالي سيكون احرار العالم معهم ولن يحتاجوا للمنافقين

Leave a Reply to خالد مصطفي الجزائر Cancel reply

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left