والد ميغن ماركل يعكّر صفو التحضيرات لزواج إبنته من الأمير البريطاني هاري

May 16, 2018

ويندسور (المملكة المتحدة) – أ ف ب: طغت على حفل زواج الأمير هاري وميغن ماركل المقرر السبت أخبار تتحدث عن غياب والدها عن الحفل، تجنباً لتعريضها للإحراج وذلك بعدما ظهر في جلسة تصوير قبل العرس بما يُخالف التقاليد الملكية التي يحكمها في هذه المسائل بروتوكول دقيق.
وشكلت هذه التطورات ضربة قاسية لآلية التواصل المضبوطة الإيقاع لدى العائلة الملكية البريطانية، قبل أربعة أيام فقط من الحدث المرتقب جداً. وكان زفاف هاري وميغن يتصدر الصفحات الأولى في الصحف البريطانية التي تعنى بأخبار المشاهير وسط سريان تكهنات عن الشخص الذي سيرافق ماركل إلى مذبح الكنيسة يوم عرسها.
وقال ناطق باسم قصر كنسينغتون مقر الإقامة الرسمية للأمير هاري في بيان مقتضب نشر مساء الاثنين ان «الآنسة ماركل تمر بمرحلة خاصة جداً قبل أيام من زواجها. وهي تطلب والامير هاري مرة جديدة، التفهم والاحترام في هذه المرحلة الصعبة».
ولم يوضّح القصر أمس الثلاثاء إذا ما كان والد ميغن، توماس ماركل، سيحضر الزفاف.
وحسب موقع «تي ام زي» الذي يعنى بأخبار المشاهير، إن توماس ماركل (73 عاما) لن يكون إلى جانب ابنته عند دخولها الكنيسة السبت في قصر ويندسور (غرب لندن) كما كان مقرراً حتى لا يحرجها بعد جلسة تصوير قام بها في مقابل بدل مالي، رغم تعليمات وجهت اليه بعدم الظهور.
وقد بيعت صور توماس ماركل بسعر مئة الف دولار في العالم على ما ذكرت صحيفة «دايلي ميرور»الشعبية. وهي تظهر الرجل السبعيني وهو يقيس خصره لتصميم بزّة للعرس على مقاسه أو يطلع على صور لابنته مع الامير هاري عبر كمبيوتر أو يتصفح كتاباً عن بريطانيا، كما لو كانت قد التطقت بشكل عفوي لكن قد خطط لها في الواقع.
وأكد توماس ماركل لموقع «تي ام زي» أنه لم تكن لديه أية نية سيئة وهو كان يسعى إلى «تبييض» صورته بعد ما تمّ تداوله عنه في الصحف ولم يظهره بأحسن وجه. وبات يشعر أنه «أحمق» وتعرّض «للخيانة».
وأقرّت سامنثا غرانت الأخت غير الشقيقة لميغن بمسؤوليتها عما حصل، مغردة «كانت وسائل الإعلام تعطي عن غير حق صورة سيئة عنه، لذا اقترحت عليه أن يظهر في صور إيجابية لمصلحته ومصلحة العائلة الملكية».
وهي أكدت أنه لم يقم بذلك «من أجل كسب المال».
وأعرب زوار قصر ويندسور حيث سيتزوج العروسان عن خيبة أملهم لأن والد ميغن لن يحضر هذا الحدث السعيد.
وقالت الأمريكية كارن ياني (64 عاما) التي أتت من شيكاغو «كنت أتمنى أن يحضر»، مشيرة إلى أن «فبركة هذه الصور ليست بالأمر الفظيع».
وأقرت جوان رايس (48 عاما) التي أصلها من أورلاندو «إنها لخبية أمل كبيرة بالنسبة إلى ميغن».
غير أن استطلاعا للآراء نشرت مجموعة «يوغوف» نتائجه الثلاثاء أظهر أن 66 % من البريطانيين غير مهتمين بحفل زفاف ابن الأميرة ديانا من الممثلة الأمريكية البالغة من العمر 36 عاما.
كان من المفترض أن يسافر توماس ماركل الذي يعيش في المكسيك إلى بريطانيا هذا الأسبوع ليلتقي بالملكة. وأفاد موقع «تي ام زي» أنه تعرض لأزمة قلبية قبل بضعة أيام لكنه غادر المستشفى.
وهو اشتكى لموقع «تي ام زي» من معاناته من آلام قوية في منطقة الصدر اشتدت حدتها إثر توترات عائلية. فقد تعرضت ميغن لانتقادات لاذعة من أختها وأخيها غير الشقيقين اللذين قطعت العلاقات بهما، لأنها لم تدعوهما لزفافها.
ومن المتوقع أن تحضر والدة ميغن، دوريا راغلند (61 عاما)، مراسم الزفاف ومن غير المستبعد أن ترافق ابنتها إلى مذبح الكنيسة بدلا من زوجها السابق، وهو «خيار صائب»، حسب ما قال توماس ماركل لموقع «تي ام زي».
وصرّح هذا الأخير أنه لم يتلق أخباراً من ميغن منذ الإعلان عن نيته عدم حضور الزفاف. وأفاد الموقع أنه «يخشى أن يتعرض لأزمة قلبية جديدة عما قريب ويضطر إلى دخول المستشفى».

والد ميغن ماركل يعكّر صفو التحضيرات لزواج إبنته من الأمير البريطاني هاري

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left