سليماني في بغداد للترويج لتشكيل حكومة عراقية جديدة تحظي بموافقة إيران

May 16, 2018
1
قاسم سليماني فائد ما يسمى بـ”فيلق القدس″

بغداد:قال مصدران مطلعان على سير العملية السياسية في العراق اليوم الأربعاء إن الميجر جنرال قاسم سليماني يجري محادثات مع ساسة في بغداد للترويج لتشكيل حكومة عراقية جديدة تحظي بموافقة إيران.

ووصل سليماني، قائد العمليات الخارجية في الحرس الثوري الإيراني، العراق يوم السبت الذي شهد إجراء الانتخابات البرلمانية.

وأظهرت نتائج أولية على مستوى البلاد انتصارا مفاجئا للتكتل الذي يدعم رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الذي لم يتحالف مع إيران وخاض حملة انتخابية ببرنامج وطني مستغلا استياء الرأي العام من انتشار الفساد والفروق الاجتماعية الهائلة.

وقال أحد المصدرين، ويلعب دور الوسيط بين الصدر وغيره من الساسة الكبار ومرشح شيعي، إن سليماني يجري محادثات مع ساسة منافسين لتمهيد الطريق من أجل الاتفاق على تشكيل تحالف شيعي حاكم.

وستبدأ محادثات رسمية لتشكيل ائتلاف حاكم بعد الإعلان عن النتائج النهائية المتوقع هذا الأسبوع.

وقبل الانتخابات قالت إيران علنا إنها لن تسمح لتكتل الصدر، وهو تحالف غير معتاد من الشيعة والشيوعيين وجماعات علمانية، بالحكم.

ومن جانبه أوضح الصدر أنه غير مستعد لتقديم تنازلات لإيران بتشكيل ائتلاف مع حليفها الرئيسي هادي العامري قائد منظمة بدر شبه العسكرية أو رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.

وأظهر إحصاء أجرته رويترز لنتائج المحافظات التي أعلنت خلال الأيام الثلاثة الماضية أن قائمة الصدر متقدمة تليها قائمة العامري وهو حليف وثيق لإيران وصديق لسليماني ثم قائمة رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي.

واستطاع العبادي نيل دعم إيران والولايات المتحدة في الحرب التي استمرت ثلاثة أعوام ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وكانت انتخابات يوم السبت الأولى منذ هزيمة المتشددين العام الماضي بعد أن اجتاحوا ثلث البلاد في 2014. وقوة القدس التي يقودها سليماني هي الداعم الأجنبي الأساسي لمنظمة بدر التي كانت العمود الفقري لفصائل الحشد الشعبي التطوعية التي تشكلت لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية.(رويترز)

- -

1 COMMENT

  1. كل المؤشرات تؤكد ان السيد حيدر العبادي لن يكون رئيس الوزراء القادم.وهناك شيء تم من وراء الكواليس قبل الانتخابات ، وهو تفاهمات صريحة بين الامريكان والسيد مقتدى الصدر..مفادها ان السفارة الامريكية ببغداد ستدعم الصدر( باعتباره صاحب نزعة وطنية ) مقابل انضمان مجموعات علمانية محسوبة على الامريكان منهم السيد سعد الجنابي المقيم في الأردن وهو مليونير عراقي شيعي متحالف مع الامريكان.عليه فوز السيد مقتدى محسوب مسبقا مقابل ان يكون رئيس الوزراء القادم من التيار العلماني ( الامريكي ) بغطاء التيار الصدري ( الشعبي ).وهذا هومصدرقلق ايران من فوز تحالف سائرون بزعامة السيد مقتدى.

Leave a Reply to علي Cancel reply

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left