إسرائيل أصابت 22 صحافيا فلسطينيا بالرصاص في غزة منذ بدء مسيرات العودة

لجنة حماية الصحافيين الدولية:

May 17, 2018

الناصرة ـ «القدس العربي»: تؤكد لجنة حماية الصحافيين الدولية من مقرها في نيويورك، ارتفاع عدد الصحافيين الفلسطينيين الذين أصيبوا برصاص جيش الاحتلال «الأكثر أخلاقية في العالم» إلى 22 صحافيا بعد إصابة سبعة منهم خلال تغطيات فعاليات إحياء ذكرى النكبة. وتستنتج اللجنة الدولية في تقرير منشور على موقعها أن قنص الصحافيين من قبل القوات الإسرائيلية يهدف لحجب الحقيقة عن العالم.
يشار الى أن لجنة حماية الصحافيين الدولية هي جمعية خيرية غير ربحية مقرها في الولايات المتحدة وتدافع عن حقوق الصحافيين وتتابع تغطياتهم المهنية. وتستذكر اللجنة الدولية قتل الصحافيين الفلسطينيين في غزة ياسر المرتجى وأحمد أبو حسين جراء استهدافهما بالرصاص. وتندد اللجنة الدولية استخدام إسرائيل للرصاص الحيّ ضد الصحافيين الفلسطينيين خلال قيامهم بتغطية المظاهرات. كما تتهم اللجنة الدولية لحماية الصحافيين إسرائيل بتجاهل مطالبتها بالكف عن استهداف الصحافيين، وتستنتج أن تجاهلها يرتبط بسعيها لمنع العالم من مشاهدة ما تقوم به في غزة.
ويشير تقرير اللجنة الدولية الى أن القوات الإسرائيلية أصابت في الأيام الأخيرة كلا من عمر حمدان، مصور قناة الجزيرة شرق غزة، ومحمد أبو دحروج مصور شركة إنتاج محلية في غزة في المنطقة ذاتها. كما أصابت بالرصاص الصحافي عبد الله الشربجي مراسل وكالة إعلامية من خانيونس بالقرب من مدينته، وفرحان هاشم أبو حديد، مراسل صحافي محلي شرق رفح. كذلك أصيب ياسر قديح مصور صحافي في صحيفة فلسطين بالرصاص بعدما أصيب قبل ذلك جراء استهدافه بقنبلة غاز، وبسبب خطورة إصابته تم نقله الى مستشفى في القدس أمس من المستشفى الأوروبي في غزة. وأصيب أيضا نهاد فؤاد مراسل إذاعة محلية في غزة برصاصة استقرت برأسه خلال تغطيته المظاهرات شرق خانيونس، وكذلك مراسل الجزيرة وائل الدحدوح الذي أصيب بيده برصاصة إسرائيلية.
كما أكد تقرير لجنة حماية الصحافيين الدولية أن الصحافي محمد الدويك أصيب بشظايا قنبلة شرقي غزة، منوها أنه لم يتم التأكد إذا ما كانت العبوة إسرائيلية أم فلسطينية. ويوضح التقرير أن هناك مجموعة أخرى من الصحافيين الفلسطينيين أصيبوا جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، ولم يتم شملهم، مكتفيا بالإصابات جراء الرصاص فقط.
وقالت اللجنة الدولية إن جيش الاحتلال لم يعقب على معطيات خاصة باستهداف الصحافيين، ونوه أنه سبق وزعم في مرات سابقة أن جنوده يتصرفون وفق تعليمات واضحة مفادها أن إطلاق النار يتم بشكل مدروس ومقنن ودقيق، وأنه هو الخيار الأخير في مواجهة التهديدات ضد جنود ومواطني إسرائيل. كما زعم الناطق بلسان جيش الاحتلال أن الجنود لا يطلقون النار على صحافيين، وأن الإصابات التي تحدثت عنها اللجنة غير معروفة له. ودعا الناطق بلسان جيش الاحتلال الى توخي الحذر حينما يكونون في أماكن تقوم فيها حركة حماس بـ«عمليات إرهابية ومشاغبات عنيفة».
ورغم هذه المعطيات لم تعرب روابط الصحافيين الإسرائيليين عن أي موقف كما حصل عند قتل الصحافيين ياسر المرتجى وأحمد أبو حسين في الشهر الماضي، عدا بعض الصحافيين أمثال غدعون ليفي في صحيفة «هآرتس» ممن انتقدوا بمبادرات فردية استهداف الصحافيين بالقتل والإصابة.

إسرائيل أصابت 22 صحافيا فلسطينيا بالرصاص في غزة منذ بدء مسيرات العودة
لجنة حماية الصحافيين الدولية:
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left