المعارضة السورية تحشد قواتهـا استعداداً لمعركة مع تنظيم «الدولة» في ريف درعا

May 17, 2018

دمشق – «القدس العربي»: علمت «القدس العربي» من مصادر ميدانية في محافظة درعا، جنوبب سوريا، بأن تشكيلات عسكرية عدة من الجيش السوري الحر، تحشد المئات من قواتها، وآلياتها العسكرية في ريف المحافظة الغربي، تمهيداً لعمل عسكري، وصف بـ «الأكبر» ضد جيش خالد، التابع لتنظيم الدولة.
وقال مصدر خاص لـ «القدس العربي»، المعركة المرتقبة، ستكون الأضخم من حيث العتاد العسكري، وأعداد المقاتلين، ونوهت المصادر إلى المعركة قد تبدأ خلال اليومين القادمين. جيش خالد بن الوليد، وهو نتاج لإندماج كل من لواء «شهداء اليرموك وحركة المثنى الإسلامية»، وقاتل منذ تشكيله العام الماضي فصائل الجيش الحر والفصائل الإسلامية، تمكن من احكام السيطرة على منطقة حوض اليرموك، في شباط/فبراير من عام 2017.
ويعتبر فك الحصار عن بلدة «حيط» أهم أهداف المعركة، والتي قطع «جيش خالد» آخر طرق الإمداد إليها في حزيران الماضي، لتصبح محاصرة بالكامل، حسب ما نقلته مصادر في المعارضة السورية. أما على جانب «جيش خالد»، فقد ألقت طائرة مسيرة له، منشورات ورقية على مناطق سيطرة الجيش السوري الحر، في ريف درعا، تحضهم فيها على التوقف عن قتاله، والتوبة، وتوعدت المنشورات رافضي مطالب التنظيم، بأن «السيف» هو الحكم. وتعد ظاهرة، استخدام الطائرات المسيرة من قبل جيش خالد، التابع لتنظيم الدولة، من الظواهر الجديدة له، بريف درعا، مما يشير إلى تقدم الإمكانيات التي يستحوذ عليها التنظيم.
معارك المعارضة السورية وتنظيم الدولة في حوض اليرموك، جنوب سوريا، أصبحت ذات كلفة بشرية كبيرة للغاية، فمنذ مطلع عام 2018، وثق «مكتب توثيق الشهداء في درعا»، مقتل أكثر من مئة من مقاتلي الطرفين، بالإضافة إلى المئات، قد قتلوا خلال معارك العام الماضي، فيما يبدو أن معارك الاستنزاف، ستكون سيدة الموقف بينهما.

المعارضة السورية تحشد قواتهـا استعداداً لمعركة مع تنظيم «الدولة» في ريف درعا

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left