الجيش التركي ينهي نشر نقاطه العسكرية شمالي سوريا

مفاوضات لربط حلب وإدلب مع دمشق

May 17, 2018

حلب – «القدس العربي»: أقام الجيش التركي، يوم أمس الأربعاء، نقطته الثانية عشرة والأخيرة لـ «تخفيف التوتر» في الشمال السوري، والمنصوص عليها ضمن اتفاق «خفض التصعيد» في العاصمة الكازاخية «أستانة»، على أن يدخل عموم الشمال السوري، وقف إطلاق نار كامل وإيقاف تام للمعارك بين أطراف النزاع هناك، في ملامح عريضة لمرحلة جديدة في المنطقة، عنوانها التوافق التركي – الروسي.
نقطة المراقبة الأخيرة التي شيدها الجيش التركي، أمس، تموضعت في قرية اشتبرق، في ريف إدلب الغربي، شمالي البلاد، حيث تمركزت هناك، عشرات الآليات، من دبابات وعربات مصفحة وناقلات جند وسيارات خدمية وغيرها، وتأتي عملية الانتشار العسكري التركي، عقب يوم واحد فقط من انتهاء مفاوضات «أستانا 9»، برعاية تركية روسية إيرانية.
مصدر عسكري في الجيش السوري الحر، قال لـ «القدس العربي»: نقطة المراقبة الأخيرة للجيش التركي، تحظى بأهمية جغرافية كبيرة للغاية، فهي تشرف على سهل الغاب في ريف حماة، وسط سوريا، وتطل على مدينة جسر الشغور في ريف إدلب، شمال البلاد. وقال المصدر، الذي فضل حجب اسمه: النقطة 12 للجيش التركي، ستمنع قوات النظام السوري والميليشيات المساندة له من محاولة التقدم نحو المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية في ريف إدلب الجنوبي، وبأن المنطقة فعلياً ستدخل مرحلة جديدة، قد يكون عنوانها الرئيسي «انهاء الحرب بين النظام والمعارضة» بشكل كامل في إدلب وحتى حلب شمالي سوريا.
ناشطون، تحدثوا عن أن المقاتلات الحربية التابعة للنظام السوري، أغارت على مدينة جسر الشغور، تزامناً مع دخول الرتل العسكري التركي إلى ريف إدلب الغربي، لتستهدف أحياء سكنية في المدينة، في حين يترقب أهالي إدلب، والمهجرون إليها بعد تثبيت النقطة الأخيرة ما ستؤول إليه الأيام المقبلة، خاصة بعد الحديث عن ترسيم حدود بين النظام والمعارضة بموجب نقاط مراقبة تركية وروسية.
ومن بين التطورات التي تظهر ملامحها في محافظة إدلب، هي التجهيز لفتح طريقين استراتيجيين في الشمال السوري، الأول: أوتوستراد دمشق- حلب الدولي، والثاني طريق حلب- غازي عنتاب، والمار من سيطرة فصائل المعارضة المتركزة في الريف الشمالي، وصولًا إلى الأراضي التركية.
فيما رجحت مصادر عسكرية من المعارضة السورية، وضع القوات الروسية نقاط مراقبة على طريق حلب-غازي عنتاب في الأجزاء التي يسيطر عليها النظام، وصولاً إلى مشارف ريف حلب الشمالي، في حين تثبت القوات التركية نقاطها في مناطق سيطرة المعارضة، فيما جرت مفاوضات بين تركيا وروسيا، حول الطريق الحيوي، إلا أن النتائح التي رشحت عن المفاوضات لا زالت غير معلنة.

الجيش التركي ينهي نشر نقاطه العسكرية شمالي سوريا
مفاوضات لربط حلب وإدلب مع دمشق
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left