مفاوضات سدّ النهضة… إرسال ملاحظات السودان وإثيوبيا على التقرير الاستهلاكي للمكتب الاستشاري

إنشاء مجموعة علمية بحثية لمناقشة سبل التعاون بين الدول الثلاث

تامر هنداوي

May 17, 2018

القاهرة ـ «القدس العربي»: نشرت وزارة الخارجية المصرية، أمس الأربعاء، وثيقة مخرجات الاجتماع التساعي الثاني لوزراء الخارجية والري ورؤساء المخابرات في كل من مصر وإثيوبيا والسودان، الذي عقد في أديس أبابا، أمس الأول.
وتضمت الوثيقة 5 نتائج للاجتماع، أبرزها مخاطبة المكتب الاستشاري الذي أعد التقرير الاستهلاكي بملاحظات السودان وإثيوبيا على التقرير.
وطبقا للوثيقة، أكد الوزراء، التزام الدول الثلاث باتفاق إعلان المبادئ الخاص بسد النهضة، والموقع في الخرطوم في مارس/ آذار 2015 من أجل تحقيق الهدف والغرض منه.
واتفقوا على دورية انعقاد القمة الثلاثية لكل من مصر وإثيوبيا والسودان، كل 6 أشهر بالتناوب بين العواصم، بناء على توجيهات رؤساء الدول والحكومات الثلاث، وفي ضوء روح الوحدة بين الدول الثلاث من أجل تحقيق تطلعات الشعوب في السلام والأمن والرخاء من خلال التعاون المشترك. وناقش الوزراء كذلك، إنشاء صندوق للبنية التحتية بين الدول الثلاث، للمضي قدما لتنفيذ توجيه الرؤساء خلال قمتهم في شرم الشيخ بشأن إنشاء صندوق للبنية التحتية بين الدول الثلاث لكي يقدم مقترحات حول مشروعات مشتركة للتعاون في البنية التحتية والتنمية.
كما اتفقوا على عقد اجتماع على مستوى كبار المسؤولين في الدول الثلاث لتحديد الأسلوب الأمثل لإنشاء الصندوق، على أن يعرض ذلك المقترح على الرؤساء من خلال الوزارات المعنية بكل دولة.
وقبلت الدول الثلاث دعوة مصر لاستضافة اجتماع كبار المسؤولين في القاهرة يومي 3 و4 يوليو/ تموز 2018.
وبشأن مشروع التقرير الاستهلالي لسد النهضة الذي أعده المكتب الاستشاري الفرنسي، الذي مثل إحدى نقاط الخلاف الرئيسية في مفاوضات السد، بعد رفض الخرطوم وأديس أبابا التقرير، اتفق الوزراء على قيام الرئيس الحالي للجنة الفنية الثلاثية، بصورة استثنائية خروجا على أسلوب عمل اللجنة وقواعد عملها، بموافاة المكتب الاستشاري بتجميع كافة الاستفسارات والملاحظات الخاصة بمشروع التقرير الاستهلالي التي لم تحظ بالتوافق داخل اللجنة الفنية الثلاثية، على أن لا تمثل تلك الرسالة أي توجيه للمكتب الاستشاري، وتكون بمثابة وسيلة للحصول على رد من جانب المكتب خلال 3 أسابيع على الاستفسارات والملاحظات المشار إليها.
وفقا للاتفاق المبرم مع المكتب واتفاق الخدمات الاستشارية معه، سيتم التداول بشأن الرد المكتوب من قبل المكتب الاستشاري في إطار اجتماع وزاري للجنة الفنية الثلاثية بحضور المكتب الاستشاري في القاهرة بعد أسبوع من تلقي الرد، على أن يعقد في أعقاب اجتماع اللجنة الفنية الثلاثية اجتماع تساعي بين الدول الثلاث في القاهرة يومي 18 و19 يونيو/ حزيران 2018 بحضور المكتب الاستشاري لمراجعة تقرير اللجنة الفنية الثلاثية. كما اتفق الوزراء على إنشاء مجموعة علمية بحثية وطنية مستقلة تختص بمناقشة سبل دعم مستوى التفاهم والتعاون بين الدول الثلاث تجاه سد النهضة، بما في ذلك مناقشة وتطوير عدة سيناريوهات تتعلق بقواعد الملء والتشغيل للسد طبقا لمبدأ الاستخدام العادل والمنصف للموارد المائية المشتركة مع اتخاذ كافة الإجراءات الملائمة لمنع وقوع ضرر ذي شأن.
وتضم المجموعة العلمية البحثية الوطنية المستقلة 15 عضوا على أن ترشح كل دولة 5 أعضاء، وتعقد 9 اجتماعات، بحيث يُعقد كل اجتماع على مدار 3 أيام بالتناوب بين الدول الثلاث طبقا للجدول الاسترشادي المرفق، وتقدم مخرجات مناقشاتها خلال 3 أشهر بحد أقصى يوم 15 أغسطس/ أب 2018، وذلك لنظر فيها من قبل وزراء الري بالدول الثلاث قبل رفع تقرير عنها إلى الاجتماع التساعي.
وكانت القاهرة وأديس أبابا، تبادلتا الاتهامات بشأن فشل المفاوضات المستمرة منذ ثلاث سنوات، حيث قالت الحكومة المصرية، على لسان وزير خارجيتها سامح شكري، إن «الخرطوم وأديس أبابا تسببتا في تعثر المفاوضات الفنية الخاصة بسد النهضة، بسبب تحفظهما على التقرير الاستهلالي الذي أعده المكتب الفرنسي».
واتهمت إثيوبيا، مصر بالتسبب في فشل المفاوضات، لعدم جدية وعدم تعاون الجانب المصري وطرحه لاتفاقية 1959 الموقعة بين السودان ومصر، والتي تمنح القاهرة 55.5 مليار متر مكعب سنويًا من مياه نهر النيل، فيما تحصل الخرطوم على 18.5 مليار متر مكعب، وهي الاتفاقية التي ترفض إثيوبيا التفاوض حولها.
وسد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على الحدود مع السودان في منطقة بني شنقول، تبلغ سعته التخزينية 74 مليار متر مكعب ويهدف لتوليد 4500 ميغاوات من الكهرباء، بتكلفة تبلغ 4.5 مليارات دولار، بينما تخشى مصر أن يقلص حصتها من مياه النيل باعتباره المصدر الوحيد للمياه.

مفاوضات سدّ النهضة… إرسال ملاحظات السودان وإثيوبيا على التقرير الاستهلاكي للمكتب الاستشاري
إنشاء مجموعة علمية بحثية لمناقشة سبل التعاون بين الدول الثلاث
تامر هنداوي
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left