لقاء لافت بين الحريري وجعجع بعد إبعاد نادر لم يتخلله عتاب ولا لوم

حزب الله رشّح بري للبرلمان ورئيس «أمل» لم يطلب من عون التصويت له

سعد الياس

May 17, 2018

بيروت- «القدس العربي» : في وقت عقد مجلس الوزراء جلسة هي ما قبل الأخيرة قبل جلسة الاثنين حيث تتحوّل الحكومة إلى تصريف الاعمال بسبب بدء ولاية مجلس النواب الجديد في 21 ايار ، فإن مجلس الوزراء ناقش ملف التغذية بالكهرباء ووافق على تجديد عقد باخرة فاطمة غول لمدة سنة وليس لـ3 سنوات كما طلب وزير الطاقة سيزار ابي خليل، وتحفّظ الوزيران غسان حاصباني ومروان حماده اللذان طالبا بتحويل الملف إلى إدارة المناقصات.
وفي جديد انتخاب رئيس مجلس النواب، فإن كتلة الوفاء للمقاومة وقبل جلسة الانتخاب المرتقبة الاربعاء في 23 أيار/مايو رشّحت في اجتماعها امس الرئيس نبيه بري إلى الرئاسة الثانية ودعت « إلى الاسراع في تشكيل الحكومة لان في ذلك مصلحة أكيدة للبنان وللبنانيين خصوصاً في هذه المرحلة التي لا تتحمل هدراً للوقت».
وكان الرئيس بري قام بزيارة لافتة إلى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قصر بعبدا وأدلى بتصريح جاء فيه «لا أقول ان هناك صفحة جديدة، بل صفحة متجددة لأنه اصلاً ومنذ انتخاب ‏فخامة الرئيس، وأنا أبدي الاستعداد للتعاون مع الرئاسة الأولى». وقال «الجلسة أكثر من ممتازة، وهذا الكلام ليس إعلامياً، ‏وقد تطرقنا لكل المواضيع المستقبلية دون الدخول في التفاصيل كموضوع الحكومة وشكلها، انما عمل المجلس ‏النيابي والمشاريع التي يجب استعجالها والقطاعات التي يجب اعادة الاهتمام بها وتغييرها. كل هذه المواضيع تمت ‏مناقشتها، ويمكنني القول انه كان هناك تطابق في الرؤية لهذه الامور، وتبقى العبرة في التنفيذ».
‏واذا كان طلب التصويت له رئيساً للمجلس قال بري «اتفقنا على ان هناك انتخاباً لرئيس المجلس ومكتب المجلس، ‏ولم ندخل في الاسماء ان بالنسبة الي او بالنسبة إلى غيري. وانا لم اطلب ولم أنوعد».
وعن علاقته بالوزير جبران باسيل أجاب «أنا اقيم علاقات مع كل شرائح المجتمع، وجبران باسيل من شرائح المجتمع».
بالموازاة، شهد بيت الوسط لقاء غير عادي هو الأول من نوعه بين رئيس تيار المستقبل الرئيس سعد الحريري ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع منذ تاريخ استقالة الحريري في الرياض حيث إتهم جعجع بالتحريض على رئيس الحكومة في المملكة العربية السعودية. وجاء هذا اللقاء بعد أيام على إبعاد نادر الحريري من فريق عمل رئيس الحكومة.
وقال جعجع بعد الاجتماع الذي تخلّله عشاء «بالنسبة للحكومة الجديدة أبديت رأيي والرئيس الحريري كان مستمعاً، وقلت إننا ‏نحتاج إلى انطلاقة جديدة. لا وقت طويلاً لدينا في لبنان تحديداً من الناحية الإقتصادية والمعيشية، ولا لأنصاف ‏الحلول، إنما نحتاج لإنطلاقة جديدة ووجوه جديدة ونمط عمل جديد وإلا سنحصل على نفس النتائج «.واضاف « لا شك أن المرحلة الماضية شهدت تساؤلات وتساؤلات مضادة بيننا والمستقبل، اما اليوم فالمرحلة جديدة ‏كلياً وما يجمعنا والمستقبل أكبر بكثير مما يفرّقنا والكلام عن إعتقال الحريري وتقديم القوات الشكاوى ضده كلام لا ‏معنى له، والزمن طوى تلك الصفحة. وأنا اليوم هنا بتنسيق ثنائي. حاولنا اليوم الوصول إلى تصور حول الحكومة ‏الجديدة «.واكد « أن تفاهم معراب لم ينته، ونشعر بالفرح نتيجة العلاقة الموجودة بين الحريري والعهد، وتفاهمنا مع الحريري ‏يأتي في السياق ذاته».
وعن امكان انتخاب الرئيس نبيه بري قال جعجع «مكانة الرئيس بري معروفة لدينا منذ السابق وحتى اليوم، وبالسياسة لكل حادث حديث».
وحسب ما رشح من لقاء الحريري جعجع أنه لم يحصل لا عتب ولا لوم بل تمّ التفاهم على أن ما مضى قد مضى. والمشهد الداخلي بات مختلفاً بعيد الانتخابات النيابية. وعليه، تركّز النقاش الذي استمر أكثر من 4 ساعات على المطلوب فعله في قابل الايام لتأمين انطلاقة جديدة للبلاد والعهد. ودعا جعجع للاتيان بفريق عمل حكومي جديد، وبوجوه جديدة، بما يؤسس لممارسات مختلفة. وشدّد على فصل النيابة عن الوزارة.
وفي السياسة، كان توافق على التمسك بالتسوية التي أسست للعهد الجديد، خصوصاً أن القوات اللبنانية ومن ثم تيار المستقبل، كانت لهما المساهمة الابرز في انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية.وإزاء تلميح البعض إلى ضرورة تعديل هذه التسوية، رفض الجانبان أي تغيير في قواعدها، اذ من شأنه خربطة التوازنات المحلية وتعقيد المشهد السياسي فيما المطلوب مناخات هادئة تساعد على الانتاج وعلى الاصلاح، خصوصاً في هذا الظرف.

لقاء لافت بين الحريري وجعجع بعد إبعاد نادر لم يتخلله عتاب ولا لوم
حزب الله رشّح بري للبرلمان ورئيس «أمل» لم يطلب من عون التصويت له
سعد الياس
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left