دول الاتحاد الأوروبي متفقة على “مقاربة موحدة” لانقاذ الاتفاق النووي مع إيران

May 17, 2018

2ipj

صوفيا: اتفقت دول الاتحاد الأوروبي الـ28 مساء الأربعاء في صوفيا على “مقاربة موحدة” للحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب بلاده منه، بحسب ما أفاد مصدر أوروبي.

واتفق قادة ورؤساء حكومات على الاستمرار في دعم الاتفاق “طالما استمرت إيران في احترامه” وعلى “بدء أعمالهم لحماية الشركات الأوروبية المتأثرة من القرار الأمريكي”، بحسب المصدر ذاته.

في الوقت نفسه، أكد القادة الأوروبيون أنهم “سيردّون على المخاوف الأمريكية حيال الدور الإقليمي لإيران (في الشرق الأوسط) وبرنامجها للصواريخ البالستية”، بحسب المصدر الأوروبي.

كذلك اتفقت الدول الـ28 على الدفاع عن نفسها ضد تهديد البيت الأبيض بفرض تعريفات على الصادرات الأوروبية من الصلب والألمنيوم، قائلة إنها لن تتفاوض في ظل “وجود مسدّس في الرأس″.

وتم إعفاء الاتحاد الأوروبي حتى 31 أيار/ مايو من رسوم جمركية أمريكية بنسبة 25% على الصادرات الأوروبية من الصلب و10% على صادرات الألمنيوم.

غير أن الأوروبيين يسعون إلى إعفاء دائم من التعريفات الأمريكية على الصلب والألمنيوم. ومن أجل تحقيق ذلك بشكل نهائي، تطالب واشنطن في المقابل بفتح السوق الأوروبية في شكل أكبر.

وإذا ما تم في نهاية المطاف تطبيق التعريفات الأمريكية، فإنّ الاتحاد الأوروبي أعدّ إجراءات مضادة تستهدف لائحة من المنتجات الأميركية الشهيرة، مثل الجينز أو الدراجات النارية، والتي يُهدّد الاتحاد بفرض ضرائب شديدة عليها.

أما إذا تم إعفاء الاتحاد الأوروبي من تلك التعريفات فسيكون مستعدًا لـ”تعاون تنظيمي” مع شريكه الأمريكي وللعمل على إصلاح منظمة التجارة العالمية و”تحسين الوصول المتبادل للمنتجات الصناعية إلى الأسواق”، وفق ما أكّد المصدر لوكالة فرانس برس.

وشدد المصدر على أن “الاتحاد الأوروبي سيواصل الكفاح لنظام دولي قائم على قواعد، رغم القرارات (الأمريكية) الحديثة المتعلقة بالتغير المناخي والتعريفات الجمركية وإيران”. (أ ف ب)

2 تعليقات

  1. ما لا يعقل كيف وان معظم بلدان العالم المحبة للسلام والتقدم الحضاري وهي متحدة بما يسما بمنظمة الامم المتحدة ، لا تستطيع ان تنزع القدرة علي الاعتراض من الدول الخمسة التي داءما احدهم يعترض علي قرار ليس لمصلحته او مصلحة احد من حلفاؤها ، ولكنه في مصلحة الاكثرية من دول العالم وما اعني به السلام والتقدم الحضاري للانسانية ولاطفاء نار الحروب ،
    اني وكمواطن في هذا العالم اطالب الامم المتحدة
    باعادة صياغة مواثيق المنظمة الدولية ، حتي تكون المنظمة الدولية ديموقراطية القرار وحرة في تنفيذ قرارات الاغلبية العظمي واسقاط حق الاعتراض ممن يحتج علي قرار نافع للسلام والامن العالمي الذي يعيق تقدم الشعوب حضاريا ومنع الحروب بين الشعوب علي وجه الارض وان تضع مصلحة الاغلبية اعلي من مصلحة اي دولة من الدول التي تعتقد ان لها حق الاعتراض من الدول الخمسة .

  2. الاوروبيون يتضامنون…… للتصدى للغطرسة الامريكية…… و العرب يتنافسون…… فى طلب حمايتها……

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left