أسرة مرسي: سادس رمضان يحل عليه بالسجن دون معرفة ظروف احتجازه

May 17, 2018
محمد مرسي
الرئيس المصري المعزول محمد مرسي

قالت أسرة الرئيس المصري المعزول، محمد مرسي، إن “شهر رمضان هذا العام هو السادس على التوالي الذي يحل عليه (مرسي) خلف الجدران مع حالة من الحصار والتعتيم المتعمد عن طبيعة وظروف احتجازه (منذ الإطاحة به صيف 2013)”.

جاء ذلك في بيان لأسرة مرسي، مساء الخميس، تناول الوضع الصحي له ونجله أسامة المحتجزين بشكل منفصل في سجن طره (جنوبي القاهرة).

وأشارت الأسرة إلى أن “شهر رمضان هذا العام هو الثاني لأسامة مرسي في حبس انفرادي”.

وأوضحت أن “مرسي ممنوع تماماً وكلياً من لقاء أي بشر أياً ما كان وهو في اعتقال انفرادي تعسفي وحصار وعزلة كاملة حتى اليوم ولم تتمكن الأسرة وفريق دفاعه القانوني من لقائه سوى مرتين على مدار السنوات الخمس (..) ونجله أسامة تمت له زيارة لمرة واحدة منذ اعتقاله في ديسمبر/كانون أول 2016″.

وأضافت الأسرة أنها “لا تعلم شيئا عن مكان وظروف احتجاز مرسي (الآن)، ولا طعامه و شرابه فضلاً عن حالته الصحية”.

ومرسي محبوس منذ 3 يوليو/تموز 2013، حين أُطيح به بعد عام واحد من فترته الرئاسية.

وإضافة إلى إدارجه ضمن “قائمة الإرهاب”، صدر بحقه أحكام نهائية في 3 قضايا بينما يعيد القضاء محاكمته في قضيتين، وينفي مرسي صحة الاتهامات الموجهة إليه في تلك القضايا، ويعتبر أنها “محاكمات سياسية”، وهو ما تنفيه السلطات، وتشدد على “استقلال ونزاهة القضاء”.

وفي قضية أخرى، قالت أسرة مرسي في بيانها: “يحل علينا الشهر الكريم هذا العام والأمة العربية والإسلامية في نكبة حقيقية مع ما يحدث في فلسطين والوطن العربي وفي القلب منه مصر الحبيبة متزامنا ذلك مع أحداث سوريا واليمن وليبيا والعراق”.

وأكدت أن “قضية فلسطين والقدس ستظل هي أم القضايا العربية والإسلامية رغم كل ما يحاك ويدبر ضدّها”.

(الأناضول)

- -

6 تعليقات

  1. اول رئيس شرعي منتخب ….يقبع في غياهب سجون الانقلاب المجرم و هو ( مظلوم ) ….و انقلابي ( ظالم) مجرم مستولي على السلطة بالقوة…يتمتع بحريته و يسجن و يمتهن كرامة الأحرار…تباً لهذا الزمن الذي انقلبت فيه المفاهيم…!! اللهم فك أسر كل مظلوم و منهم محمد مرسي…و عليك بكل ظالم و خذه اخذ عزيز مقتدر….و شكرا لقدسنا الموقرة

  2. فك الله أسرك يا أسد الأمة, فالأمة من بعدك من ذل لذل بعكس تركيا أردوغان من عز لعز – ولا حول ولا قوة الا بالله

  3. لقد قضى نبي الله يوسف الصديق سنوات عددا في سجون مصر مظلوما صابرا محتسبا ثم هيئ الله له مخرجا فخرج عزيزا مكرما ،و كذلك سيهيئ الحكم العدل للرئيس المظلوم محمد مرسي مخرجا و سيخرج ان شاء الله عزيزا كريما رغم انف الحاقدين الظالمين وما ذلك على الله بعزيز .

  4. لدينا خيرةٌ رجالات العراق وهم في الأسر للعام الخامس عشر .

  5. عن أبي موسى – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ((إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته))، قال: ثم قرأ: ﴿ وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ ﴾ [هود: 102]؛ متفق عليه.
    ﻓﻌﻠﻰ الإﻧﺴﺎﻥ ﺍﻟﻈﺎﻟﻢ ﺃلا ﻳﻐﺘﺮ ﺑﻨﻔﺴﻪ، ولا ﺑإﻣﻼﺀ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻪ، ﻓﺈﻥ ﺫﻟﻚ ﻣﺼﻴﺒﺔ ﻓﻮﻕ ﻣﺼﻴﺒﺘﻪ؛ لأﻥ الإﻧﺴﺎﻥ ﺇﺫﺍ ﻋﻮﻗﺐ ﺑﺎﻟﻈﻠﻢ ﻋﺎﺟﻼً، ﻓﺮﺑﻤﺎ ﻳﺘﺬﻛﺮ ﻭﻳﺘﻌﻆ ﻭﻳﺪﻉ ﺍﻟﻈﻠﻢ، ﻟﻜﻦ ﺇﺫﺍ ﺃﻣﻠﻲ ﻟﻪ ﻭﺍﻛﺘﺴﺐ ﺁﺛﺎﻣًﺎ ﺃﻭ ﺍﺯﺩﺍﺩ ﻇﻠﻤًﺎ، ﺍﺯﺩﺍﺩﺕ ﻋﻘﻮﺑﺘﻪ – ﻭﺍﻟﻌﻴﺎﺫ ﺑﺎﻟﻠﻪ – ﻓﻴﺆﺧﺬ ﻋﻠﻰ ﻏﺮﺓ، ﺣﺘﻰ ﺇﺫﺍ ﺃﺧﺬﻩ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻢ ﻳﻔﻠﺘﻪ،

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left