الجزائر: جدل بشأن شراء شركة سوناطراك مصفاة تكرير نفط في إيطاليا!

May 18, 2018

الجزائر- «القدس العربي»: أثار إعلان شركة سوناطراك النفطية في الجزائر عن شراء مصفاة لتكرير النفط في إيطاليا جدلاً، بخصوص تكلفة هذه الصفقة، وكذا مدى الفائدة التي ستجنيها الشركة من وراء اقتناء مصفاة لتكرير النفط، في وقت تعرف فيه أسعار النفط انخفاضا، ما أثار تساؤلات عن خلفية هذه الصفقة.
وكانت الشركة التي تعتبر الأغنى في إفريقيا قد أعلنت في بيان عن إتمام صفقة شراء مصفاة تكرير كانت مملوكة لفرع شركة إكسون موبيل الأمريكية بإيطاليا، والتي قدمها على أساس أنها صفقة مربحة، في حين أن تقارير إعلامية أشارت إلى علامات استفهام تحوم حول هذه الصفقة.
وذكرت سوناطراك أن شراء هذه المصفاة من شأنه سد العجز في الوقود الذي تعاني منه الجزائر، وذلك بطاقة انتاجية تصل إلى 565 ألف برميل من المازوت، و309 آلاف برميل من البنزين، مع تعهد الشركة بالعمل مع شركة إيسو إيطاليانا فرع شركة إيكسون موبيل الأمريكية من أجل ضمان استمرارية العمل على مستوى المصفاة خلال فترة انتقالية.
وبرّر عبد المومن ولد قدور هذه الصفقة، بكون إيطاليا قريبة من الجزائر، وأن من الطبيعي أنه لما تقرر سوناطراك شراء مصفاة تكرير في الخارج، فإن الخيار وقع على إيطاليا بسبب قربها من الجزائر، وإمكانية ربط المصفاة الموجودة هناك بنظام التكرير الموجود في الجزائر، مع التأكيد على أن المصفاة الموجودة في أوغيستا يمكن ربطها بتلك الموجودة في سكيكدة شرق الجزائر، فيما تعهدت سوناطراك بالحفاظ على العاملين في المصفاة، واحترام الشروط البيئية المعمول بها.
وكان بعض المواقع الإخبارية، مثل «كل شيء عن الجزائر» قد اعتبر أن الصفقة التي عقدتها سوناطراك ليست مربحة، لأن المصفاة موجودة في جزيرة صقلية، وأن هناك إصابات كثيرة سجلت بالمنطقة بسبب التلوث، وأن الشركة مطالبة بإنفاق مبالغ كبيرة من أجل تطهير الموقع والأماكن المحيطة به، وأن سوناطراك مادامت هي المالك الجديد للمصفاة، فهي التي ستكون مجبرة بدفع تكاليف تطهير الأماكن الملوثة، فضلا عن تخوفات أبدتها الصحافة الإيطالية المحلية على مصير العمال الذين تم توظيفهم قبل إتمام الصفقة.
وكان نائب رئيس مجلس إدارة شركة سوناطراك صالح مكوش قد أكد في تصريح لصحيفة «الوطن» (خاصة صادرة بالفرنسية) أن الجدل القائم بشأن المصفاة لا معنى له، وأن الصحافة هي التي تغذي هذا الجدل بخصوص صفقة مربحة بكل المقاييس بالنسبة إلى الشركة النفطية.
واعتبر أن لا شيء سيتغير في تسيير المصفاة، وأنه بموجب العقد الذي تم توقيعه فإن المالك السابق هو من سيواصل عملية التسيير، وذلك لمدة 10 سنوات، وأن تسريح العمال أمر غير وارد في الوقت الحالي، وأنه بدل التركيز على جدل لا أساس له، يجب الحديث عن الفوائد التي ستجنيها الجزائر من وراء هذه الصفقة، علما أن فاتورة واردات الجزائر من الوقود تتجاوز الملياري دولار سنويا، من دون تقديم تفاصيل أكثر عما إذا كانت الجزائر ستتخلى عن الاستيراد بفضل هذه الصفقة، أو مدى تقليص فاتورة الاستيراد.

الجزائر: جدل بشأن شراء شركة سوناطراك مصفاة تكرير نفط في إيطاليا!

- -

2 تعليقات

  1. لا يوجد جدل لان سونطراك رقم 1افريقيا و 13عالميا و مشاريعها كلها مربحة مند الستقلال صفقة اغوستا ستوفر 10مليار دولار خلال 5سنوات المقبلة و مع الاستحواد علي خزانات ميناء باليرمو و نابولي اما عن التلوت فستقوم الشركة بي صرف جزء من الارباح علي تنقية الموقع حتي لو تطلب صرف الارباح كلها دون مشكل المهم ان تحول 5مليون طن وقود للجزائر ومتله في اوروبا و الاهم انا العملاق اكسون موبيل سيدخل الجزائر اخيرا و سيسمح للجزائر بناء انبوب تاني للغاز نحو سردينيا // لا يوجد جدل لان الاعلام الجزائري مستقل و حر ومن حقه طرح تسٱل عن الصفقة والكل يعلم انا شركات النفط اقوي من انصار البيئة

  2. صفقة مربحة للجزائر لان للجزائر استرتيجية ان تحول نفطها الخام لمنتجات فمع هذه الصفقة و مشروع توتال سونطراك لانتاج مشتقات النفط والغاز ستتحول الجزائر لمستورد للنفط وتحويله مثلها مثل الدول المتقدمه

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left