«النهضة» التونسية تتهم قناة جزائرية بمحاولة تشويه صورتها عبر ربطها بشبكات التسفير

بعد بثها شريط وثائقي يتحدث عن تقديم حكومات «الترويكا» تسهيلات لعناصر تنظيم «الدولة»

حسن سلمان:

May 18, 2018

تونس – «القدس العربي»: اتهمت حركة «النهضة» التونسية قناة «الشروق» الجزائرية بمحاولة تشويه صورتها، مشكّكة بمصداقية «الشهادات» التي عرضتها في شريط وثائقي بثته أخيراً، وفيها يتحدث متطرفون تونسيون عن تلقيهم تسهيلات من حكومات الترويكا، فيما لجأ عدد من النشطاء التونسيين إلى مهاجمة القناة واتهامها بالإساءة إلى بلادهم.
وبثت قناة «الشروق» الجزائرية قبل أيام شريطا وثائقيا بعنوان «مجنّدون تحت الطلب» أعدته الصحفية ناهد زرواطي يتضمن «شهادات» لموقوفين تونسيين في السجون الليبية، حول انتمائهم لتنظيم «الدولة الإسلامية» المتطرف، حيث يتحدث الفيلم عن «تسهيلات» قدمتها حكومات الترويكا التي كانت تقودها حركة «النهضة» بعد الثورة التونسية لهؤلاء المتطرفين للسفر إلى بؤر التوتر في كل من ليبيا وسوريا والعراق، مشيراً إلى أن بعض السياسيين داخل الحركة الإسلامية عبروا عن «نيتهم» السفر أيضا لـ»الجهاد» في سوريا.
وأثار الشريط الوثائقي جدلاً كبيراً في تونس، حيث أصدرت حركة «النهضة» بلاغا استنكرت فيه محاولة القناة الجزائرية إقحام اسمها في شبكات التسفير، عبر «بث مادة إعلامية دون مصداقية ومن شانها تشويه حزب تونسي شقيق له علاقات تاريخية جيدة مع الشعب الجزائري الشقيق وقيادته»، معتبرة ان «مقاييس النزاهة والحياد كانت تقتضي التواصل مع حركة النهضة واستيضاحها وتقديم وجهة نظرها وحقها المشروع في الرد والتوضيح وإبراز الحقائق». وأكدت الحركة أن «المزاعم التي روّجها الشريط لا أساس لها من الصحة، وما تم بثه هو مجرد تشويه وافتراء ولا علاقة له بالحقيقة، وهو لا يختلف عن بعض الدعايات المغرضة التي ثبت بطلانها».
وعلّقت معدّة الشريط على بلاغ «النهضة» عبر موقع «فيسبوك» بقولها «لم اتوقع ان تدافع الحركة وتنتفض ضد كل ما بث في الوثائقي رغم أنه لم يشخصها ولم يتهمها بل أخرج شهادات تحدثت عن قيادات متورطة داخلها وما الرد إلا دفاع عن هؤلاء حسب ما أفهم (…) وكل الخيمات الدعوية والجمعيات والتفسير وعلاقات البعض بقيادات أنصار الشريعة المصنفة انها إرهابية، كانت معروفة وأمام العلن».
وأضافت «الوثائقي لم يتهم النهضة ولا الشعب التونسي الشقيق الذي نكنّ له كل المحبة. ولو كان هدفنا التشويش لكنا عرضناه قبل الانتخابات. لكننا أجلناه قصداً لما بعد ذلك حتى لا نتهم بأننا ضدهم. لكن من حق هذا الشعب وكل الشعوب العربية ان تعرف من كان متسببا في موت اولادها وخراب بلدانها. وما الجزء الأول إلا نقطة من بحر أجزاء ستحمل الأعظم قريبا».
فيما لجأ نشطاء تونسيون إلى مهاجمة القناة واتهامها بالإساءة إلى بلادهم، حيث كتب صالح العربي «نحن نعلم في تونس لمن تنتمي قناة الشروق وماهي خلفياتها. سنة 2011 ليست هي سنة2014. فبداية الثورة كانت طفرة في الحرية وانطلق الشباب حيث يحبون. لكن بعد ما تبين تداخل الامور واستغلال الشباب من طرف قوى اقليمية ودولية منعت تونس خروج الشباب إلا بإذن الولي خاصة لبؤر التوتر، بل ووقع تصنيف أنصار ش كمنظمة ارهابية. معلومة اخرى: بدأ تسفير الشباب منذ عهد بن علي سنة2004. وكانوا ينزلون بمطار دمشق – وهذا معروف – لكن الغرابة انكم لم تتكلموا عن كتيبة البراهمي (تقاتل إلى جانب النظام السوري) وافرادها تونسيون ومعلوم من وراءها. واخيرا من له المال حسب رأيكم ليعطي هذا مليونين وهذا ثلاثة ملايين وهذا خمسة ملايين. مقابل تسفيره؟ (…) تشويهكم للحركة لن يزيدها إلا شهرة وانتشاراً. والتونسي ذكي وأكاذيبكم لن تنطلي عليه».
وأضافت ضحى العبيدي «مسرحية جميلة الاخراج ولكن سوف نبقى شوكة في حلقكم، نحن شعب ذكي ونعرف كيف نتعامل مع الازمات (…) فنحن سوف نتقدم رغما عن انوفكم سواء مع النهضة او نداء تونس او غيرهما من الاحزاب (…)، وبالنسبة للارهاب فكل العالم متهم بهذه القضية»، وتابع أوس زعاف مخاطبا ناهد زرواطي «الأولى ان تحددي المسؤولين عن العشرية السوداء في الجزائر، التي اتهم فيها أسلافك في المهنة (الإسلاميون) بالدلائل المكتملة الأركان تماما ككمال دلائلك، ليُكتشف في ما بعد ان قيادات الجيش الجزائري هي التي كانت وراء جل عمليات القتل والذبح».
وتسبب موضوع شبكات التسفير إلى بؤر التوتر في تراشق «افتراضي» بين رئيس كتلة حركة «النهضة» نور الدين البحيري والبرلمانية فاطمة المسدّي (حزب «نداء تونس») بعدما اتهمته الأخيرة بـ»التورط» في هذه الشبكات، حيث رد البحيري باتهامها بالتورط في إحدى «خلايا» التجمع خلال حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي، داعياً السياسيين إلى عدم ترويج «الأكاذيب» ضد حركة «النهضة» خدمة لمصالح سياسية وحزبية ضيقة.

«النهضة» التونسية تتهم قناة جزائرية بمحاولة تشويه صورتها عبر ربطها بشبكات التسفير
بعد بثها شريط وثائقي يتحدث عن تقديم حكومات «الترويكا» تسهيلات لعناصر تنظيم «الدولة»
حسن سلمان:
- -

4 تعليقات

  1. الكل يعرف أن الجنرالات دعموا الديكتاتور بن علي و كان رهانهم خاسر ضد الربيع العربي و دعموا القدافي و كان رهانهم خاسر..و دعموا مبارك و كان رهانهم خاسر و دعموا علي صالح و كان رهانهم خاسر وهتف هم يدعمون بشار في كل مجازره ضد الشعب و يتباهون بحرية الشعوب في تقرير المصير…انا اتحدث عن الجنرالات اللدين لا يمثلون موقف الشعب الجزائري لنكون واضحين
    و لنعترف أن الثورة التونسية لا زالت تقلق الديكتاتور السيسي و تقلق أنظمة عديدة للأسف و اللهم انصر شعوبنا على الحق أن شاء الله

  2. العسكر بعد انقلابه على المسلسل الديمقراطي بمباركة الغرب و بدعم خليجي منحت لهم ورقة بيضاء لتصفية المعارضة جسديا و تصفية من صوت لهم و كل المجازر وقعت بالصدفة في الحاضنة الاجتماعية التي صوتت ضد الأفلان وجاءت صناعة الإرهاب بسيناريو عسكري دموي….الكل يعلم أن المخابرات الجزائرية صدرت سيناريو العشرية السوداء للسفاح بشار الأسد
    و لكن الشيء الجميل أن الثورة التونسية لازالت مصباحا أو شمعة تزعج كل الأنظمة العسكرية الشمولية

  3. هناك الكثيرون الذين يريدون الاساءةللعلاقة المميزة بين البلدين و الشعبين و لكنهم لن يستطيعوا ، النظا م في الحزائر لديه اخطاء و خطايا لكن ليس من بينها العلاقة مع تونس و التوانسة قبل غيرهم يعترفون بالدعم الذي قدمته الحزائر لهم و لثورتهم المباركة ماليا و اقتصاديا و سياسيا خاصة بعد محاولات دول خليجية القيام بثورة مضادة شبيهة بما وقع في مصر و ليبيا في إطار موجة معاداة الاخوان اما تقرير الشروق فهو حلقة من حلقات هذه الاساءات لا غير و الجزائريون و التوانسة واعون و لن ينجرو لمهاترات الذباب الالكتروني الذي لن يحقق أبدا هدفه

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left