السياسي والديني في تناقضات شهر رمضان العربية والعالمية

رأي القدس

May 18, 2018

أمر لطيف أن تجعل المصادفات الزمنية (لا الاتفاقات السياسية أو الدينية) العراقيين من سنّة وشيعة يصومون في يوم واحد، فالمعتاد في «أرض السواد» (كما أطلق المسلمون على بلاد الرافدين عند فتحها) أن يختلف أصحاب المذهبين خلافا شديدا لم تفلح مئات السنين، ولا إنشاء الدولة الوطنية الحديثة، أو تأسيس الأحزاب السياسية القومية والأيديولوجية، في تخفيف جذوته ولو إلى درجة الاتفاق البسيط على يوم موحد للصوم أو العيد كما هو الأمر مع «أعياد» تولّي الحاكم للحكم وتأسيس الجيش والاستقلال عن الأجنبي وغيرها من أعياد.
ولو أن الأمر اقتصر على أولياء وأتباع المذهبين الكبيرين في الإسلام لهان الأمر، فحتى الدول الإسلامية التي تسود فيها أغلبية مذهبية، لا تتفق بالضرورة على يوم واحد للصوم، رغم أنها تمتلك قدرات علميّة فلكيّة لتحديد أول أيّام رمضان لكنها تختلف، في أغلب السنين، على ذلك اليوم بسبب الخلافات السياسية فيما بينها، التي تتخفى بدعوى عدم رؤية مسؤوليها الشرعيين هلال الشهر، مع أن «رؤية» أحد المسؤولين الدينيين (أو الفلكيين) في أي بلد عربيّ للهلال مبرّر عقليّ وشرعيّ كاف لالتزام باقي البلدان بتلك الرؤية وإراحة الخليقة من الأمور المشتبهات والمناطق الرمادية التي لا تليق بأنظمة تلك البلدان وأولياء أمورها.
وربّما يعتبر كثير من المسلمين هذه الأمور من النوافل ويريحون نفوسهم من جدل التخمين بالتزام ما يقترحه مسؤولوهم الشرعيون، فما يشغل المسلمين، في كافّة بقاع المعمورة، أهم وهو أحوال بلدانهم المبتلاة بالفساد والطغيان، وأحوال معاشاتهم وأرزاقهم التي يكدون في تحصيلها، ومستقبل أطفالهم، وبعد ذلك يتفكرون في أحوال إخوانهم في البلدان الأخرى الذين يعانون الأمرّين، فدماء الفلسطينيين، الذين قتلهم جيش الاحتلال الإسرائيلي، ما تزال تخضّب أراضي البلد المقدس لدى أديان ثلاثة، وأحوال إخوانهم العرب في سوريا واليمن وليبيا والعراق رهيبة في فظاعتها ووحشيتها، وكذلك حال المسلمين في ميانمار الذين هجّر قرابة مليون منهم، وتعرّضوا لأشكال القتل والحرق والاغتصاب، وفي أفغانستان التي ما زالت مضطربة والاستقرار والأمان حلمان بعيدان على مواطنيها.
يمكن مدّ سلسلة المعاناة إلى بلدان أخرى كثيرة تعرّضت لمصائب وكوارث ومؤامرات غيّرت مصائر شعوبها المسلمة، كما هو حال البوسنة والشيشان، ويحضر في هذا السياق أيضاً التجاهل العالمي لأحوال مسلمي الصين الذين اعتقل الآلاف منهم قبل فترة قصيرة، وتفتّقت مخيّلة مسؤولي البلد الأمنيين عن زرع جاسوس في كل بيت، يعيش على حساب الأسرة الصينية المسلمة ويجعلها مناط تحقيق واستجواب دائمين.
من الطبيعي أن تساهم هذه الوقائع كلّها في نشر شعور عامّ لدى الشعوب الإسلامية بأن المسلمين والإسلام مستهدفون، وهو أمر يمكن توظيفه في استنهاض همّة المسلمين ودفعهم لتحسين أحوالهم، واجتماعهم على رفض الظلم والاستبداد والاحتلال، لكن فيه مضارّ أيضاً حين يتلبّس المسلمون دور الضحيّة ويستسلمون لأقدارهم ويحاولون التكيّف والاقتناع بأنهم أقل من الآخرين، وبأن دينهم (وليس الأنظمة الفاسدة وأنواع الاحتلال والاستبداد) هو المسؤول عن تخلفهم وتراجعهم بين الأمم، أو برفض التحالف مع أصدقائهم في العالم واتخاذ موقف مضاد للبشرية بمجموعها، وهو أحد أسباب ظهور تنظيمات الإرهاب وتحليل قتل المدنيين تحت مزعم حماية الإسلام والمسلمين.
جعله الله رمضانا كريما على الجميع.

السياسي والديني في تناقضات شهر رمضان العربية والعالمية

رأي القدس

- -

7 تعليقات

  1. رمضان كريم.
    الحال من بعضه شعوبا وحكاما. ومع ذلك دوام الحال من المحال .

  2. عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
    ((كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْؤول عَنْ رَعِيَّتِهِ، الإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِي أَهْلِهِ وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا وَمَسْؤولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا، وَالْخَادِمُ رَاعٍ فِي مَالِ سَيِّدِهِ ومَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَكُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ)) الصحيحين
    والسؤال هو : وماذا لو تخلى الإمام (ملك, أمير, رئيس, وزير) عن مسؤوليته ؟ ولا حول ولا قوة الا بالله

  3. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَرَأَيْتَ إِنْ جَاءَ رَجُلٌ يُرِيدُ أَخْذَ مَالِي؟ قَالَ: فَلَا تُعْطِهِ مَالَكَ قَالَ: أَرَأَيْتَ إِنْ قَاتَلَنِي ؟ قَالَ: قَاتِلْهُ قَالَ: أَرَأَيْتَ إِنْ قَتَلَنِي؟ قَالَ: فَأَنْتَ شَهِيدٌ، قَالَ: أَرَأَيْتَ إِنْ قَتَلْتُهُ؟ قَالَ: هُوَ فِي النَّارِ – صحيح مسلم -
    وماذا لو أخذ السلطة شخص إنقلابي خائن سفك الدماء؟ ولا حول ولا قوة الا بالله

  4. من أجل ذلك، ينبغي أن يكون رمضان شهر تجديد وعي المسلمين بواجب النهوض ووحدة كلمة؛ قياما بالعدل ومناصرةً للحق.
    فهذا من صميم التقوى التي جُعلت مقصدا للصوم، في الدنيا قبل الآخرة..

  5. *اللهم أصلح حال واحوال
    العرب والمسلمين.
    *يجب عدم (تسييس)
    المناسبات الدينية.
    وكل عام والجميع بخير وعافية.
    سلام

  6. الصوم لايلزم ان كل الدول الاسلاميه تصوم فى يوم واحد والسبب
    ان رؤية الهلال بالعين يعتبر عباده واحياء سنه مؤكده وسبب اخر كون الدول الاسلاميه تنتشر على منطقه ارض واسعه
    شمالا وجنوبا والارض محدبه و اختلاف مطلع الهلال يتأثر بموقها

    شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (185) البقره

  7. كيف لا يكون المسلمون والإسلام مستهدفين، وهناك الكثير الكثير من من يشوهون ويوسخون صورة الإسلام في كل أرجاء أوربا وأمريكا ؟؟؟
    كيف لا يكون المسلمون والإسلام مستهدفين، عندما نسمع بآذاننا ونرى بأعيننا أن الكثير الكثير يعربدون بنه في الكازينوهات والخمارات في هذا الشهر الفضيل ؟؟؟
    كيف لا يكون المسلمون والإسلام مستهدفين، عندما نسمع بآذاننا ونرى بأعيننا أن الكثير الكثير يعربدن وهن (يتحادثن الحديث الودي) مع بعضهن البعض في المطاعم والكافيهات ؟؟؟

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left