حظر عدنان إبراهيم

النظام السعودي حظر بث برنامجه لكنه لا يقف وحيداً في الحرب من أجل تحديث الدين

صحف عبرية

May 22, 2018

الشبكات الاجتماعية العربية ضجت في الاسبوع الماضي، هذه المرة ليس بسبب الاحداث في غزة، بل بسبب التعليمات الجديدة التي أصدرها النظام السعودي، والتي حظرت ظهور الواعظ الديني المشهور عدنان إبراهيم في قنوات التلفاز. هذه ليست المرة الاولى التي تصدر فيها المملكة تعليمات كهذه، ولكن في السابق وجهت ضد من اعتبروا متطرفين كجزء من النضال ضد «المبالغة» الدينية التي قادها ولي العهد محمد بن سلمان الحاكم الفعلي للسعودية.
هذه المرة يبدو أن الامير الذي حظي بالمديح في الصحف الغربية على مقاربته الليبرالية وجد صعوبة في الوقوف أمام الضغوط التي مارسها عليه فقهاء الشريعة، الذين طالبوا بإزالة «الدنس». لقد صبّوا جام غضبهم على الواعظ عدنان ابراهيم الذي بدأ بإطلاق نغمات خطيرة. لقد فسر مثلا أن الحجاب ليس فريضة دينية بل هو عادة، وأن قوانين الميراث في الإسلام تضطهد النساء، حيث إنه اذا كان في الماضي معظم نفقات البيت كانت تقع على الزوج، فإنه في الفترة الحديثة والتي تخرج فيها النساء للعمل وتتحمل جزءاً من عبء المعيشة، ليس هناك أي مبرر لاضطهادهن في الميراث. كما قال أيضاً إن الإسلام لا يحظر العمل بالفنون بما في ذلك الموسيقى، وأن النبي وأصحابه اعتادوا على سماع أغاني النساء.
كل هذا كان يمكن بالطبع أن يمر بهدوء في أوساط مجلس هيئة الافتاء العليا، وهي التي أصدرت فتوى تقول إن ابراهيم يشوّه أقوال كبار المفسرين ويضلل المؤمنين ومن شأنه أن يتسبب بفتنة داخلية. من المهم بالتحديد أن إبراهيم، الذي مؤخراً امتدح إبن سلمان والذي حسب أقواله أحدث في السنوات الاخيرة ثورة لم ير مثلها العالم الإسلامي طوال مئة عام، تلقى اللطمة من قبل ولي العهد.
إبراهيم (52 سنة) يختلف جداً عن الواعظ التلفزيوني الكلاسيكي، الذي اعتادوا في وسائل الاعلام الغربية والإسرائيلية عرضه من أجل إظهار التطرف في العالم الإسلامي. لقد ولد في مخيم النصيرات للاجئين في غزة، ودرس في المدرسة الاساسية والثانوية للاونروا قبل انتقاله إلى يوغسلافيا قبل تفككها حيث درس هناك الطب. حرب البلقان أجبرته على الانتقال إلى فيينا حيث واصل فيها دراسة الطب. بعد ذلك درس دراسات دينية في لبنان وعاد إلى فيينا حيث حصل فيها على شهادة الدكتوراة عن أبحاثه في مجال حرية الاعتقاد.
في فيينا مكان سكنه، انشأ مركز اللقاء بين الثقافات، بعد أن طرد من وظيفته كواعظ في المسجد الذي عمل فيه خلال تسع سنوات بسبب أنه، حسب اقوال منتقديه، دعا المسلمين إلى التخلي عن الاوهام التي يراكمونها. في ما بعد توجه إلى الوعظ في قنوات التلفاز وحظيت برامجه بملايين المشاهدين. نجاحه ولّد أيضاً معارضة شديدة في أوساط فقهاء الشريعة المحافظين، الذين اتهموه بالتقارب مع الشيعة، وهي تهمة تقترب من الاتهام بالكفر والمس بالايمان.
لقد اقترن بقرار وقف ظهوره أيضاً حملة منسقة في الشبكات الاجتماعية، بما فيها حساب تويتر خاص بعنوان «يجب وقف برنامج عدنان ابراهيم» الذي طلب فيه المتصفحون محاسبة أصحاب قنوات التلفاز أيضاً الذين سمحوا له بالظهور. «لقد أنكر نزول عيسى من السماء، وهو ينكر الفتنة الداخلية التي أثارها المسيح الدجال، وأنه ينشر أكاذيب عن النبي»، هكذا جاء في أحد الاعلانات. من يؤيدونه في المقابل لم يبقوا صامتين، لقد كتبوا «ابراهيم عمل معروفاً مع الأمة الجاهلة، التي تحب جهلها ومستعدة لاتهام أشخاص بالكفر فقط لأنهم يبحثون عن الحقيقة».
أجل، إبراهيم لم يظل وحده في المعركة من أجل تحديث الدين. هكذا مثلا اتخذت ادارة جامعة الازهر في مصر والتي تشكل جزءاً من المؤسسة الدينية العليا في القاهرة، قراراً طليعياً: انشاء فرقة مختلطة من النساء والرجال بدأت في الظهور في مسابقات الاغاني وحتى حصلت على جائزة. الفرقة الموسيقية تضم 8 نساء يلبسن ملابس محتشمة ويضعن غطاء الرأس، و8 رجال يلبسون البدلات الفاخرة وربطات العنق. المدير الموسيقي هو حسن فخري من كبار الموسيقيين في مصر، الذي يقود فرقة الأوبرا الموسيقية. الفرقة تؤدي أغاني أم كلثوم وعبد الحليم حافظ وحتى أغاني المغنية المشهورة شادية وكذلك أغاني كلاسيكية. الازهر الغارق في معركة العلاقات المتوترة مع الرئيس السيسي، الذي تلقى وابلاً من الانتقادات لأنه غير مستعد للتقدم مع الزمن، يثبت أن بامكانه اتخاذ قرارات من شأنها التأثير ليس فقط على ما يحدث في مصر بل أيضاً في دول إسلامية أخرى ترى في هذه المؤسسة الدينية نموذجاً للمحاكاة وهيئة شرعية عليا. أكثر من 600 طالب طلبوا الانضمام إلى الفرقة الموسيقية، وفقط 16 من بينهم وجد أنهم مناسبون. استعداد الازهر لتخصيص قاعة خاصة لتدريبات الفرقة وتمويل الجانب اللوجستي الذي يضم تشغيلاً فخرياً، توضح ان الامر لا يتعلق بتصريح غامض، بل برسالة تحذير. الآن بقي علينا الانتظار للخطوات القادمة التي سيقوم بها ولي العهد السعودي الذي يواصل تقليص تأثير فقهاء الشريعة في مملكته، والخطوات التي سيقوم بها الرئيس المصري الذي يعتبر نضاله ضد التطرف الديني مكوناً هاماً في النضال ضد الإرهاب من أجل أن نفهم في ما إذا كان الأمر يتعلق بمنحى أو فقط بخطوات رمزية هامشية.

هآرتس 21/5/2018
تسفي برئيل

حظر عدنان إبراهيم
النظام السعودي حظر بث برنامجه لكنه لا يقف وحيداً في الحرب من أجل تحديث الدين
صحف عبرية
- -

8 تعليقات

  1. عدنان ابراهيم علامة بكل المقييس
    فقه ، حديث ، تفسير ، اصول الدين ، فلسفة، فلسفة العلم، فيزياء كيمياء، ….
    لن يستطيع فقهاء الوهابية الصمود امامه ٥ دقائق

  2. *غريب تصرف (محمد بن سلمان)..؟؟!!
    المفروض يكرم الداعية د.عدنان وليس العكس.
    *د.عدنان (مجدد ) وعلمه رباني بارك الله فيه.
    لا يبغضه سوى الجاهل أو الحاقد او الحسود.
    سلام

  3. *الدكتور عدنان ابراهيم له ما له وعليه ما عليه ..
    *أثناء سماعي للدكتور عدنان ..لم أجده يطرح شيء جديدا فكل القضايا التي يطرحها موجودة فعلا في كتب التراث الديني وكل ما فعله هو انه أظهرها للعلن
    *لا تعجبني اطلاقا لغة السباب وانتهاز للسلطات وشن الحملات على الرجل بغض النظر عن رأيي كمتخصصة في كثير مما يطرحه
    في رأيي المتواضع لو أن د عدنان درس أصول الفقه فستنقلب اراؤه رأسا على عقب علم أصول الفقه بالذات هو ما شعرت أن طروحات د ابراهيم تفتقر إليه
    *مثلا رأيه في حد الرجم وتحججه بان بالأحاديث الواردة في بعض المسائل غير حد الرجم هي أحاديث احاد .. مع وافر احترامي ومحبتي لآراء د ابراهيم في بعض المسائل ودفاعي عن رأيه فيها الا أنني اجدني أيضا على نقيضه في كثير مما طرح لانه طرح يفتقر فيه الى المقاربة الأصولية كما لاحظت خللا واضحا في موضوع توثيق الأحاديث والآراء ..
    كما أنني اخذ عليه انسحابه من دعوات مناظرات على الهواء التي برر بعضها بان صوته ذهب !! طيب طاب صوتك د عدنان..
    اخيرا اعتقد ان سبب غضب السعوديين على عدنان سياسي وليس ديني تماما كغضب قنوات الملالي على الوهابية فقد حول اعلام الملابس والنظام الوهابية الى جريمة !! ومارس الإرهاب الفكري والعربية السعودية اليوم تشعر أن بعض آراء د ابراهيم تخدم بشكل ما -وان كانت لا تتوافق بالكامل ) -الرؤية المذهبية الضيقة المتعصبة والمفعمة بالعداء التاريخي للصحابة الكرام والموجودة لدى الشيعة الأمامية..والمرتبطة في مخرجاتها مع عداء حضاري فارسي الطابع حاول أن يلبس لبوسا عقائديا فسبب الغضب على د عدنان سياسي داخل تحت التطاحن السعودي الإيراني الذي اغتال الوجه المشرق للحركة الوهابية في منهجها المحافظ على اصالة الإسلام وبعده عن التخلف القبوري الممتزج بهرطقات تمجيد الأشخاص والتقنية المقنعة التي تجنح الى ذبح الاضحيات على قبور الأولياء والإيمان بخرافات وبدع ريفية تشوه الوجه العلمي الرصين والمتحضر للاسلام ..كما أن هذا التطاحن يضغط على الباحثين الأحرار الذين قد تجنح سفينة آرائهم قربا من الشيعة تارة وبعدها عنهم تارة أخرى أجهزة اعلام المقاولة في طموحاتها المذهبية الضيقة ستلتقط وتلمع آراء قالها ابراهيم أو غيره تتفق في بعض مقدماتها مع بعض آراء المدرسة الشيعية وبالمقابل ستنال الاغتيال والإرهاب الفكري للمدرسة الوهابية وكذلك فعلت السعودية عندما اقصت د عدنان ..يتبع

  4. ..حضرت إحدى المناظرات التلفزيونية بين د عدنان واحد رجال العلم السعوديين
    *كان واضحا بالنسبة لي اخطاء مربعة في طرح الطرفين !! مع خالص الاحترام والادب مع كل باحث حر مهما كانت مخرجات رأيه الا أنني وجدت أن الطرفين يفتقران الى الدقة العلمية وكلاهما لم يات بجديد احدهم يفتح كتب المعتزلة ويعكس للجمهور انه اتى بما لم تستطعه الأوائل والآخر يتكلم بلهجة علمية لا يفهمها الجمهور رجائي ابعثه عبر جريدة القدس الى د عدنان وإلى من يخالفونه الآراء
    *اختاروا مواضيع ذات جدوى ولم تقتل بحثا .. التزموا الدقة العلمية وأدب الخلاف وليرجع كل عن رأي قاله مدعيا عدم وجود نص كتحدي د ابراهيم بعدم وجود نص واحد يثبت ايمان الملائكة (الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به)!! وكافتقار بعض من حاوره للدقة العلمية تماما كما هو حال د عدنان في كثير من المسائل التي طرحها كحد الرجم وفهمه المحدود لمعنى الرجم والذي ينطبق عليه في زماننا الرمي بالرصاص وكقوله أن أحاديث الرجم آحاد!! متجاهلا أن الرجم متوتر تواترا فعليا !! وكاستدلاله باية( الزانية والزاني فاجلدو كل واحد.منهما مئة جلدة )وقوله أن الآية عامة لم تفرق بين متزوج وغير متزوج وهي تدل على كل أن كل زان أو زانية حكمه الجلد وأنها قطعية الدلالة على كل أفرادها (كل زان وزانية) وهنأ لديه نقص خبرة مرعب بالقرءان الكريم فهذه الآية عامة والعام في القرءان ليس قطعي الدلالة على كل أفراده والدليل أن الزانية الأمة لا تجلد مئة جلدة ! رغم أن عموم أية الزنا يقتضي كل زان وزانية حرا كان أو عبدا متزوج كان أو غير متزوج الا أن عام القرءان الكريم ليس قطعي الدلالة على كل أفراده والدليل أن الآية الأخرى تصف عقاب الاماء(فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب يعني خمسين جلدة وهذا يدل على أن أية المئة جلدة ليست قطعية الدلالة على كل زان و زانية بدليل أنها لم تشمل الاماء رغم عموم لفظ الزاني والزانية فيها
    أيضا وخطئه المريع في تفسير المحصنات والتي وردت في هذه الآية بمعنى الحرائر الغير متزوجات وليس بمعنى المتزوجات حيث يقول الله (فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ) أي نصف ما على الحرائر وكلمة المحصنات مشترك لفظي في كتاب الله انى بمعنى الحرائر وبمعنى المتزوجات وبمعنى العفيفات كل في موضعها وكانكاره الحجية أحاديث الآحاد!! بدعوى أنها ظنية الثبوت ! وهو أمر يقتضي منه ..ينبع

    • حياكِ الله أختنا العزيزة غادة الشاويش والحمد لله على سلامتك – لا أعلق على الصحف الصهيونية – ولا حول ولا قوة الا بالله

      • وحياك الله وبياك يا رفيق القدس اخي داوود وجزاك الله الف خير

  5. عدنان إبراهيم كان سيكون ذو شأن لو أكمل في طريقه الذي بدأه، لكن كيد السلطان جعله ورقة محروقة عند متابعيه، هناك مثل فرنسي يقول المرأة مثل السيجارة ندخنها و نلقيها و هذا ما حديث لعدنان إبراهيم، دخنه أبن سلمان و ألقي به

  6. السلام عليكم جميعا مع كامل إحترامي لكل تعليقاتكم إلا أنني لا أرى الموضوعية فيها بالله عليكم كونو منصفين ولو لمرة واحدة في حياتكم يا أمة الإسلام والسلام والله الذي لا إله الا هو الإنصاف ضائع في الوطن العربي والإسلامي تواضعو واستمعو إلى هذا الدكتور الفاضل والله لم أسمع منه شيء فى غير محله بتقديري المتواضع أرى أن الدكتور عدنان إبراهيم همه فعلا على الأمة وليس كحكامنا همهم على الكرسي وتضلليل الشعوب من أجل المكاسب لعنة الله على الظالمين أكرمكم الله دكتور عدنان واعانكم على هذه الأمة المرحومة اللهم نورنا.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left