أمريكا تفرض عقوبات على خمسة إيرانيين على صلة بأنشطة الحرس الثوري

الكرملين يطالب طهران بتقييم شروط بومبيو

محمد المذحجي

May 23, 2018

لندن ـ «القدس العربي»: طالب المتحدث باسم الرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، الجمهورية الإسلامية الإيرانية بإعطاء تقييمها لاستراتيجية الولايات المتحدة والمطالب الإثني عشر التي أعلنها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو.
فيما توقعت وسائل إعلام أوروبية أنه من الممكن أن تخضع طهران لجولة من المفاوضات السرية تحت الضغوط التي تمارسها واشنطن.
وحسب وكالة «سبوتنيك» للأنباء التابعة لوزارة الدفاع الروسية، أشار دميتري بيسكوف إلى ضرورة تقييم طهران لإعلان بومبيو الأخير، وقال رداً على سؤال حول موقف الكرملين لاستراتيجية واشنطن ضد إيران، «السؤال هو كيفية تقييم طهران لهذه النقاط الـ12»، وأكد أن بلاده لا تزال ملتزمة بالاتفاق النووي.
وتوقعت وكالة «دويتشه فيله» للأنباء الألمانية الناطقة باللغة الفارسية، أنه من الوارد أن يتم تدشين مفاوضات سرية بين إيران وأمريكا، لكنه لا يمكن ضمان نجاح هذه المفاوضات المحتملة.
وأضاف التقرير بأن التصعيد الأمريكي الأخير سيعزز مكانة المتشددين في النظام الإيراني.
وتحت وطأة الضغوط الأمريكية، أعلنت شركة بريتيش بتروليوم أنها أوقفت تعاملاتها ومشاريعها المشتركة مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية.
وفي إطار المحاولات الأوروبية للحفاظ على الصفقة مع إيران، أعلن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، أنه سيتوجه إلى واشنطن للقاء نظيره الأمريكي مايك بومبيو، لبحث موقف واشنطن من الاتفاق النووي.
وقال للصحافيين على هامش اجتماع وزراء خارجية مجموعة الـ20 في عاصمة الأرجنتين، رداً على طلب التعليق على موضوع الصفقة النووية مع إيران «سأتوجه من هنا إلى واشنطن لعقد لقاء مع الوزير بومبيو، وسأستفيد من هذا اللقاء لبحث هذا الموضوع»، مضيفاً «نعتقد بأنه من دون هذا الاتفاق قد نواجه خطر إعادة إطلاق إيران برنامجها النووي».
بينما شكك ممثل الولي الفقيه وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، في قدرات الأوروبيين للحفاظ على مصالح بلاده في إطار الاتفاق النووي، وقال إنه لا فائدة من مواصلة العمل مع الجانب الأوروبي.
وفي سياق المباحثات الإيرانية الأوروبية، قال رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس النواب الإيراني، علاء الدين بروجردي، أن المفاوضات مع الأروبيين حول الاتفاق النووي تأتي من أجل إتمام الحجة عليهم وسد باب الذرائع.
وأشار إلى قضية إنضمام بلاده إلى لجنة مكافحة الدعم المالي للإهارب ما تعرف اختصاراً بـ«سي أف تي»، وقال إن إيران باستطاعتها عدم قبول الإنضمام إلى هذه اللجنة لكنها ونظراً لأهميتها وتداخلها مع المصالح القومية لإيران فلا يمكننا رفضها.
وأضاف «ما لم تقم الولايات المتحدة الأمريكية عملياً بتشكيل داعش، فكيف توصل لهم الدعم المالي؟ هم في الواقع يستفيدون من كافة الإمكانيات، ونحن في الحقيقة نفرق بين الحركات الجهادية كحزب الله وحماس والجهاد الإسلامي وبين الجماعات الإرهابية، لأن هذه الحركات الجهادية تدافع عن احتلال لإراضيها، ولا يمكن بأي شكل من الأشكال أن نعقد مقارنة بينها وبين الجماعات والحركات الإرهابية».
وأشار إلى تحذيرات المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، من الغربيين مثل الولايات المتحدة، وقال «لقد صدق قائد الثورة في تحذيره، وعلى كل فإن قرار مجلس الأمن القومي الإيراني كان قد أتخذ قرارا لقبول المفاوضات من أجل إتمام الحجة». وأوضح أن الأوروبيين اليوم يمرون في اختبار صعب وليس من المعقول أن تبقى أمريكا طوال التاريخ تفرض سياساتها الاستكبارية والقهرية على الدول والبلدان، شدد على أنه ينبغي على الأوروبيين أن يثبوا أنهم قادرون على الدفاع عن مصالهم وأمنهم القومي.
وفي السياق، أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، أمس الثلاثاء، فرض عقوبات جديدة على خمسة إيرانيين قالت إن لهم صلة بأنشطة الحرس الثوري الإيراني.
وقالت الوزارة في بيان على موقعها، إن العقوبات تستهدف الإيرانيين محمود باغري كاظماباد، ومحمد أغا جعفري، وجواد بوربار شيرامين، ومحمد سيد علي طهراني، ومهدي آزاربيشه.
وأضافت أن «المستهدفين لهم صلة بأنشطة الحرس الثوري الإيراني، وببرامج الصواريخ الإيرانية الباليستية».
وأوضحت أن أنشطتهم مكنت الحوثيين من استهداف مدن سعودية ومنشآت نفطية، كما عرقلت جهود الإغاثة في اليمن وهددت حركة الملاحة البحرية الإقليمية.
وقال وزير الخزانة ستيفن منوشن في البيان «إن الولايات المتحدة لن تحتمل الدعم الإيراني للحوثيين الذين يهاجمون شريكتنا الوثيقة، السعودية».
ودعا دول المنطقة لأن تكون «على أهبة الاستعداد لمنع نظام طهران من إرسال الأفراد والأسلحة والأموال دعما لأذرعها في اليمن».
وجاء في البيان أنه نتيجة لهذه الإجراءات، تم حظر جميع ممتلكات الأشخاص الخاضعين للعقوبات الأمريكية. ويُحظر عمومًا على الأشخاص الأمريكيين الدخول في معاملات معهم.
وتأتي هذه العقوبات غداة إعلان الولايات المتحدة، أمس الاثنين، استراتيجية جديدة للتعامل مع أنشطة إيران في دول المنطقة.
ووضعت 12 شرطا قالت إن على نظام طهران تنفيذها إذا كان يرغب في تجنب عقوبات قد تكون الأشد في التاريخ.

أمريكا تفرض عقوبات على خمسة إيرانيين على صلة بأنشطة الحرس الثوري
الكرملين يطالب طهران بتقييم شروط بومبيو
محمد المذحجي
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left