اليمن: الانقلابيون الحوثيون يقصفون مأرب ويوقعون 26 مدنيا بين قتيل وجريح والداخلية تبدأ عملية دمج القوات الأمنية

خالد الحمادي

May 23, 2018

تعز ـ «القدس العربي»: أعلنت الحكومة اليمنية أمس عن إدانتها الشديدة لقيام الانقلابيين الحوثيين بإطلاق صواريخ كاتيوشا صباح أمس على منطقة سكنية وسط مدينة مأرب أسفرت عن سقوط 5 قتلى و21 جريحا، ووصفت ذلك بالعمل الهستيري الذي ينتهك كل قوانين الحرب وقواعد الصراع المسلح.
ودانت وزارة حقوق الانسان في اليمن قصف ميليشيا الحوثي لمنطقة المجمع بالقرب من مستوصف الحياة الطبي ومسجد عذبان وسط مدينة مأرب، الآهلة بالسكان مما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين واصابة 21 آخرين حالة بعضهم خطيرة.
وقالت الوزراة في بيان تلقت (القدس العربي) نسخة منه «ان إطلاق الصواريخ على رؤوس المدنيين والمناطق المأهولة بالسكان جريمة ضد الإنسانية وانتهاك صارخ للقوانين والأعراف الدولية ولقرارات مجلس الأمن الدولي ومنها القرار رقم 2216 والذي تضمن احد بنوده حماية المدنيين وعدم تعريضهم للخطر».
وأكدت ان «تلك الجريمة لن تسقط بالتقادم، وان يد العدالة ستطال المجرمين لا محالة». وأعربت عن استغرابها من تقاعس المجتمع الدولي ومجلس حقوق الانسان ومجلس الأمن والأمم المتحدة «حيال اتخاذ إجراءات صارمة ضد تلك الانتهاكات التي تنفذها مليشيات الحوثي ضد المدنيين العزل وقصف المدن والاحياء الآهلة بالسكان في اليمن».
وكان رئيس اللجنة الطبية الحكومية في مأرب الدكتور محمد القباطي أكد لـ(القدس العربي) «وقوع 5 قتلى و21 جريحا من المدنيين جراء قصف ميليشيا الحوثي بقذيفة كاتيوشا لحي المجمع المكتظ بالسكان وسط مدينة مأرب في الصباح الباكر ليوم أمس الثلاثاء».
وذكر أن ميليشيا الحوثي لا تتورع أبدا في استهداف المدنيين، حيث تجعل من الأحياء الآهلة بالسكان في مدينة مأرب والمدن الأخرى أهدافا لقصفها بالأسلحة الثقيلة التي تسفر عن سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى، والشواهد كثيرة على ذلك طوال الثلاث السنوات الماضية من الحرب في البلاد.
في غضون ذلك كشفت وزارة الداخلية اليمنية في موقعها الرسمي على الانترنت أمس الثلاثاء، انها تسعى إلى إنهاء الازدواجية في الأجهزة الأمنية في اليمن عبر توحيد كافة الأجهزة الأمنية في نطاق وزارة الداخلية.
وقالت انها في مرحلة «وضع اللمسات الأخيرة لتنفيذ خطة توحيد الأجهزة الأمنية بكافة تشكيلاتها». وأضافت ان المرحلة الراهنة «تتطلب بناء دولة تستند على القانون، ويتوجب دمج كافة القوى الأمنية تحت مظلة وزارة الداخلية لكي تتمكن الدولة من تثبيت الأمن ومكافحة الجريمة والتطرف».
وذكرت أن كل القوى الأمنية اليمنية «أثبتت أنها تستحق الثقة وقدمت في سبيل تأمين الوطن الكثير» من الجهود والتضحيات.
مشيرة إلى أنه «عندما يتم توحيد الجهود سيكون الرادع قويًا، لكي نقضي على الظواهر والجرائم التي تحاول النيل من نسيجنا الاجتماعي وتنتهك حقوق المواطن بكل الأشكال»، في إشارة إلى الفلتان الأمني الذي تشهد مدينة عدن وبعض المدن الواقعة تحت نفوذ قوات مسلحة تابعة لدولة الإمارات وتحدث إرباكا شديدا للقوات والأجهزة الأمنية الحكومية اليمنية. وتعمل قوات الحزام الأمني في عدن غير النظامية التابعة لدولة الإمارات على تقويض المساعي الحكومية لاستتباب والاستقرار في هذه المدينة التي تتخذ منها الحكومة اليمنية عاصمة مؤقتة لها، بعد سيطرة ميليشيا الانقلابيين الحوثيين على العاصمة صنعاء نهاية العام 2015. وتعاني الداخلية اليمنية من تعدد التشكيلات المسلحة غير النظامية التي خلقتها دولة الإمارات في المدن والمحافظات التي تقع تحت سلطة الحكومة اليمنية، مثل الحزام الأمني في محافظة عدن والنخبة الحضرمية في محافظة حضرموت والنخبة الشبوانية في محافظة شبوه وغيرها، وأصبحت هذه القوات الموالية للإمارات تحدث ضررا بالغا على الأمن والاستقرار في هذه المحافظات، حيث أصبحت أدوات محلية لدولة الإمارات في اليمن تدير فيها الأمور لخدمة مصالها وأهدافها وتستخدمها وسيلة للضغط على الحكومة اليمنية في الكثير من القضايا وفي مقدمتها السيطرة على الموانئ البحرية والمطارات الجوية.
وبلغت الأمور الأمنية في اليمن حد وصف نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية اليمني أحمد الميسري القوات الإماراتية بـ(قوات الاحتلال)، وفي مقدمة ذلك العاصمة المؤقتة عدن التي كشف أنه كوزير للداخلية لا يستطيع زيارة المطار أو الميناء الا بعد الحصول على إذن من القوات الإماراتية في عدن.
ووصلت الأزمة اليمنية الإماراتية مؤخرا مستوى خطيرا يعد الأسوأ منذ دخول القوات الإماراتية إلى اليمن مطلع 2015 بذريعة دعم الحكومة الشرعية في اليمن، والتي تحولت القوات الإماراتية مع مرور الوقت إلى قوات للهيمنة على الموانئ والمنشآت والمناطق الحيوية اليمنية.

اليمن: الانقلابيون الحوثيون يقصفون مأرب ويوقعون 26 مدنيا بين قتيل وجريح والداخلية تبدأ عملية دمج القوات الأمنية

خالد الحمادي

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left