«العدالة والتنمية» يكشف مرشحيه الـ600 للبرلمان التركي: أسماء كبيرة اختفت ومفاجآت كثيرة ظهرت

القائمة شملت 126 امرأة وشابة 18 عاماً واختفى منها المغني إبراهيم تاتليسيس

إسماعيل جمال

May 23, 2018

إسطنبول ـ «القدس العربي»: كشف حزب العدالة والتنمية الحاكم رسمياً، مساء الأثنين، عن قائمة مرشحيه الـ600 للبرلمان التركي عقب تسليمها بشكلها النهائي إلى اللجنة العليا للانتخابات في العاصمة أنقرة، وذلك بعد عمليات تصفية وانتخابات داخلية واختيارات على أعلى المستويات من بين أكثر من 7000 شخصية بالحزب رشحت نفسها لتكون مرشحة للانتخابات البرلمانية التي ستجري بشكل مبكر في الرابع والعشرين من الشهر المقبل.
وقدم الحزب 600 مرشحاً لجميع مقاعد البرلمان الـ600 في المحافظات التركية الـ81، حيث احتوت القائمة على 167 من أعضاء البرلمان الحالي عن الحزب، بينما جرى استبعاد 149 من الأعضاء الحاليين في القائمة الجديدة، وفي إشارة على إعطاء الحزب أولوية بالغة لدور المرأة وفي محاولة منه لكسب أصوات النساء في البلاد شملت قائمة الحزب 126 مرشحة من النساء.
وإلى جانب تقديم 8 مرشحين من ذوي الاحتياجات الخاصة، قدم الحزب أصغر مرشحة في تاريخ الانتخابات البرلمانية التركية وهي «إليف بايرام» 18 عاماً فقط، عن دائرة كوجالي، وذلك بموجب التعديل الدستوري الأخير الذي خفض سن الترشح للبرلمان إلى 18 عاماً، و57 مرشحاً أعمارهم تحت الـ25 عاماً، وسط توجه كبير من قبل قيادة الحزب لتقديم مرشحين شباب تلبية لوعود أردوغان بدعم دور الشباب في قيادة البلاد، وبلغ متوسط عمر جميع مرشحي الحزب 44 عاماً حسب إحصائية نشرتها وسائل إعلام تركية.
وعلى الرغم من ترشيح نفسه ليكون مرشحاً عن قوائم الحزب، لم يظهر اسم المغني التركي الشهير من أصول كردية إبراهيم تاتليسيس في قوائم الحزب رغم أنه بات من المقربين جداً من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان واصطحبه معه في أول مهرجان انتخابي عقده في مدينة إزمير الشهر الماضي.
ولم تشمل قوائم الحزب العديد من الوزراء والعشرات من النواب الحاليين وشخصيات قيادية معروفة، لكن مصادر في الحزب قالت إن ذلك يرجع لاسباب متعددة أبرزها المراجعات داخل أروقة الحزب لأداء بعض الشخصيات إلى جانب ابقاء الكثير من الأسماء لكي تتولى مناصب وزارية في الحكومة المقبلة، أو منصب نواب ومساعدي الرئيس، أو للترشح لانتخابات البلديات الكبرى في الانتخابات المحلية المقرر إجراؤها بداية العام المقبل.
وبعد تكهنات واسعة عن إمكانية عدم ترشحه من أجل أن يتولى منصب نائب الرئيس أو للترشح لانتخابات بلدية اسطنبول، ظهر اسم رئيس الوزراء الحالي بن علي يلدريم على رأس قائمة الحزب في مدينة إزمير معقل حزب الشعب الجمهوري المعارض.
وضمت القائمة إلى جانب فنانين ورياضيين ابن بولنت أرينتش أحد أبرز قيادات ومؤسس حزب العدالة والتنمية المبتعد عن الحزب بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة ودارت تكهنات حول إمكانية وقوفه إلى جانب عبد الله غًل في حال ترشح الأخير للانتخابات الرئاسية عن المعارضة، قبل أن يعلن غًل عدم ترشحه.

«العدالة والتنمية» يكشف مرشحيه الـ600 للبرلمان التركي: أسماء كبيرة اختفت ومفاجآت كثيرة ظهرت
القائمة شملت 126 امرأة وشابة 18 عاماً واختفى منها المغني إبراهيم تاتليسيس
إسماعيل جمال
- -

1 COMMENT

  1. حزب العدالة والتنمية له أبعاد سياسيه طويلة المدى وهذا جدا مهم في اختيار جيل صغير بين المرشحين وإعطاء النساء أكثر قوه وهذا يجعل صورة تركيا أكثر قوه امام الغرب الذي يتهم أردوغان بل اسلامي المتشدد مع ان أردوغان أكثر الزعماء انفتاحا ويهتم في التطور الحضاري في الوطن.
    انا اعتقد ان عبدالله غول سيقف إلى جانب العدالة والتنمية وهو أصبح يدرك أن المعارضه التركيه أصبحت مزيفه وتعمل وتتفق مع الشياطين فقد من أجل إسقاط أردوغان .وحتى لو هذا قد يدمر تركيا .
    فإن المعارضه التركيه لم تتكلم عن برامج اقتصاديه او سياسيه أكثر مما تتكلم كلام فظيع وكاذب عن أردوغان وهذا ما يفعله الغرب بذات المانيا .
    أردوغان وحزبه يدركون أن المعارضه التركيه وقحه والشعب التركي يقف إلى جانب العدالة والتنمية بذات شخصية القرن السيد رجب طيب أردوغان.
    نشكر الصحفي الكبير على هذا المقال السيد إسماعيل جمال .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left