في مظاهر العنف والغش بالمدرسة

المعطي منجب

May 25, 2018

أثار شريط فيديو يُظهر مدرسا من مدينة خريبكة وهو يعتدي جسديا على تلميذة لغطا كبيرا بوسائط الإعلام. كما تم حوله الكثير من التراشق وتبادل الانتقادات على شبكات التواصل الاجتماعي. المهم في هذا النقاش أنه لم يكن هناك اتفاق حول إدانة الأستاذ المذنب. بل إن الكثير من المشاركين والمشاركات في النقاش دافعوا بصراحة عن المدرس بل وقيل إنه كان هناك استفزاز مدبر حيث أن التلميذة اتهمت بأنها رمت بطبشورة على أستاذها وذلك لدفعه للخطأ وأن هناك من كان يترصد ليصور الوقائع بهدف نشرها على اليوتيوب إلخ…
ودون أن ندخل في التفاصيل الخاصة بهاته القضية والتي هي أمام القضاء الآن، فإن العنف بل والعقاب الجسدي المنظم، ممارسة قديمة داخل المنظومة التعليمية المغربية. إن الضرب المبرح على الرأس وجلد الرجلين بالسوط والتلميذ معلق أو متحكم فيه من لدن زملائه أو الحرمان من وجبة الطعام، كانت ممارسات رائجة في «الجوامع» و«المسيدات» وهي المدارس القرآنية التقليدية. العنف لم يكن فقط مقبولا على مضض من لدن الوالدين بل إن الأب كان لما يأتي لأول مرة لتسجيل الطفل بالجامع يقول «للفقي» أي المدرس «أنت تذبح وأنا أسلخ» أي لا تهتم فإني لن أعاتبك إن عاقبته جسديا. بل مازلنا حتى اليوم نرى شخصين يتبادلان العنف اللفظي بالشارع بسبب خلاف ما فيقول الواحد منهما للآخر وقد تقمص سحنة جدية مصطنعة: «اذهب لحال سبيلك أو سآتي لتربيتك». كما أن رجل السلطة قد يقول نفس الشيء لمتظاهرين يرفضون أوامره بالتفرق. و«التربية» هنا مرادفة للضرب والإذلال المادي والمعنوي. كما أن الأجيال السابقة كانت تبرر العنف بالقول بأن العصا أصلها من الجنة. كذلك البنت الحاذقة والمهذبة ببعض البوادي يقولون عنها حتى اليوم إنها « مقرصة» أي أنه تمت تربيتها «أحسن» تربية من لدن أمها التي كانت تسهر على قرصها لما ترتكب أي خطأ، أي إيلامها وذلك بالمسك على جزء من جلدها وليه. وهي كلمة ذات أصل عربي فصيح فيقال قرص فلان خده. الجديد إذن في العنف المدرسي هو أن التلاميذ والطلبة أصبحوا يستعملون نفس الأساليب العنيفة في التعامل مع أساتذتهم. كما أن الأسر أصبحت في الغالب ترفض أن تعاقب فلذات كبدها بالمدرسة.
إلى جانب العنف المادي هناك العنف اللفظي والرمزي، فهاهو تلميذ بإحدى ثانويات برشيد يقتاد حمارا، في بداية هذا الأسبوع، حتى ساحة المدرسة وذلك لأن الأستاذ، على ما قيل، عنفه بالقول إن عليه أن يصطحب أباه «الغبي» للمدرسة حتى يُقبل من جديد في المؤسسة وذلك لسوء سلوكه.
إن العلاقات بين المدرسين من جهة والتلاميذ والطلبة من جهة أخرى أصبحت سيئة جدا في السنوات الأخيرة والمسؤولية تقع على الجانبين وعلى المجتمع فالعنف ظاهرة بنيوية بل وقيمة اجتماعية. إن الشاب الذكر الذي يتجنب العراك، حتى ولو كان مظلوما، يعيره أصدقاؤه بذلك، بل قد تقول الأم مفتخرة «ولدي سبع يهابه كل أبناء الحي».
كما أن هناك بعض الطلبة يحاولون إرغام الأستاذ بالضعط والتهديد على منحهم نقطة جيدة وغير مستحقة. بل وقع مرة أن هناك من أحضر معه سكينا ووضعه فوق الطاولة أثناء إحدى المباريات، كان ذلك طبعا وعيدا لكل من قد تسول له نفسه أن يتدخل لمنع الغش. فهذا الأخير أصبح شائعا في المباريات والامتحانات الكبرى. بل إن التلاميذ يصفون المدرس الذي يعطي النقطة المستحقة ولا يزيد عليها «بالمحساد أو السقرام» أي الحسود أو البخيل. يحدث كذلك أن بعض جمعيات أباء التلاميذ لا تتورع عن التدخل لدى الإدارة حتى يرفع المدرس من علامته، فهو على كل حال «لا يعطيها من جيبه».
ومن مظاهر العلاقات غير الودية والاستغلال بالمؤسسة التعليمية أن بعض الأساتذة يبتزون الطلبة ليشتروا «كتبهم» حتى يحصلوا على نقطة تتيح لهم النجاح. بل إن بعضهم ـ وكل هؤلاء قلة قليلة لحسن الحظ ـ وصل بهم الجشع والإمعان في الابتزاز أنهم يشترطون على الطلبة لاجتياز الاختبار الشفوي إحضار نسخة مقتناة من السوق من «كتاب» الأستاذ المفروض في المقرر بل إن الأستاذ قد يوقع في الصفحة الأولى للنسخة حتى لا يقرضها الطالب ـ وقد استحال زبونا خالصا ـ لطالب آخر. وهناك كذلك من يعطي رقما ترتيبيا لكل نسخة موزعة في المكتبات والوراقات القريبة من المؤسسة، وقبل البدء في اختبار الطالب يتأكد من أن النسخة «أصيلة» بالمعنى التجاري أي غير مصورة أو مقترضة. وهنا أعمم اقتراحي الشفوي الذي قدمته مرة لبعض زملائي بالنقابات التعليمية وهو أن توجه توصية إلى كل الأساتذة حتى تتوقف مثل هذه الممارسات. أكيد ! إنها قليلة جدا على المستوى العددي ولكن ضررها البيداغوجي والأخلاقي ليس بقليل.

٭ كاتب من المغرب

في مظاهر العنف والغش بالمدرسة

المعطي منجب

- -

5 تعليقات

  1. بل هناك تلاميذ وطلبة يعترضون في الطريق لضربه او تهديده واحيانا يخضع الاستاذ للضغط فيُنجح التلميذ الذي يعتدي عليه. طبعا هناك الكثير مناساتذة الثانوي يبتزون الاباء والتلاميذ فلايعطوننم نقطة حيدة الا اذا تابعوا دروسا خصوصية مدفوعة الاجر مع نفس الاستاذ…الله يرحمنا المدرسة فسدت بكل من فيها…هناك واا شك اساتذة ممتازين ومهنيين

  2. المسؤولية مشتركة والواجبات هزيلة ضائعة لكلا الطرفين ، الأسرة والمعلم، فلا الأسرة أدت دورها ولا المعلم جادا في عمله( إلا النسبة القليلة) هناك قصة لااذكرها إلا وكانت النكتة تتبعها أب تلميذ صادف في السوق مستشار التربية( نائب المدير) يوصيه وبإلحاح شديد ، اضرب،اضرب،، لاتشفق وأنا وراءك يقصد ابنه كي يتعلم تعليما جيدا،، يقف المستشار ويحتاريجيبه من أضرب وماذا اضرب ، ابنك تخلي عن المدرســـــــــــــة منذ العام الفارط وراسلناك حسب الإجراءات القانونية الداخلية ولم تجب، قصة ثانية لاأذكرها إلا وكانت حزازة في قلبي .
    ــ مدير متوسطة تعتبر النموذجية في المدينة لانضباط موظفيها ونتائجها، يدخل المدير رواق سوق السمك أخذ يروح ويغدوا متنقلا مابين نوع وآخر يحدق في هذا البائع وذاك والأثمان مرسومة امامه، لاحظه احد الباعة علي هاته الحالة الغريبة، ناداه سيادة المدير وسلمه وزنا معينا من سمك في كيس معلب، هذه هدية مني أنا تلميذ مطرود من مؤسستكم تستحقون مني كل الشكر وكل الجزا الثمين، لو تابعت الدراسة لكنت في الحال الذي شاهدتك اليوم عليه عاجزا عن توفير كلغ واحد لأسرتك .

  3. المعلم الذي انهال على التلميذة بالضرب القاسي المؤلم على الوجه مباشرة بكل ماملك من قوة, ذاك المعلم يجب أن يعاقب , ولو ثبت أن التلميذة رمته بقطعة تباشير, هل تلك العقوبة اللاإنسانية بحجم رمية الطبشورة, إنها كما تسمى في المغرب ” الحكرة ” و ” اطحن امو ” إلخ.. القوي يطحن الضعيف لمجرد أسباب تافهة.
    التلميذ الذي جاء بحمار للمدرسة على أساس أنه والده, قيل بأن المعلم طلب منه أن يحضر ” ماتدخل حتى تجيب الحمار ديال اباك” هذا ذكاء , أهل أب التلميذ حمار , كي ينعته المعلم بذلك ؟
    الكل يعلم , المدرسة فسدت في المغرب, أقارب في التعليم حاولوا جهد الإمكان فعل شيء إيجابي , اصطدموا بناطحات سحاب, من جهات عدة,قلة الإمكانيات, أقسام مكدسة, فوضى. اليوم يقولون بالحرف: ” نحن نقضي الساعات الإجبارية , من يتعلم يفعل وهم قلة ومن لم يفعل فالشارع مثواه.

  4. المشكلات في قطاع التعليم تكاد تهم جميع بلدان العالم. تخلت المدرسة عن أغلب وظائفها بحكم التطورات السريعة التي عرفتها مختلف المجمتعات في العقود الأخيرة على مستوى التكنولوجيا ووسائل الاتصال وأدوات اكتساب المعرفة و تأثيرات العولمة على الاقتصاد وعلى القيم الاجتماعية. ولذلك أصبحت مخرجات الأنظمة التعليمية دون المستوى خاصة في البلدان المتخلفة. طبعا يبقى المشكل منحصرا في كل بلد حسب خصوصياته: لنتأمل في ظاهرة العنف القاتل في المؤسسات التعليمية بالولايات المتحدة الأمريكية.

  5. ان كل تلك المظاهر التي سادت مجتمعنا والتي لا تليق هي ثمرة
    -
    لتربية مربينا
    -
    تحياتي

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left