غزة تحيي اليوم «جمعة مستمرون رغم الحصار» في «مخيمات العودة»

جيش الاحتلال اعتقل صيادين شقيقين وصادر قاربهما

أشرف الهور:

May 25, 2018

غزة ـ «القدس العربي»: تنطلق اليوم فعاليات أحداث جديدة لـ «مسيرة العودة» التي تشهدها حدود قطاع غزة منذ نحو الشهرين، تحت شعار «مستمرون رغم الحصار»، وذلك بعد أن أكد قادة الفصائل الفلسطينية على استمرار هذه الفعاليات حتى تحقيق أهدافها، وفي مقدمتها كسر الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ 12 عاما.
ومن المقرر أن تبدأ الفعاليات بعد العصر وتستمر حتى ما بعد صلاة المغرب، حيث يقدم هناك طعام الإفطار للمشاركين.
وهذه الجمعة هي الثانية التي تنظم في شهر رمضان، حيث أصر المشاركون على التوافد الى «مخيمات العودة» يوم الجمعة الماضية، رغم الصيام وارتفاع درجات الحرارة، وشهدت مناطق «مخيمات العودة الخمسة» مواجهات أسفرت عن إصابة عشرات المشاركين، بعد استهدافهم من قبل جيش الاحتلال بالرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع.
ودعت الهيئة الوطنية لـ «مسيرة العودة» الجميع للمشاركة في فعاليات اليوم، مؤكدة في بيان لها أن فعاليات المسيرات ستتواصل في الأيام المقبلة، لافتة إلى أن انتهاء فعاليات اليوم ستكون عقب أداء صلاة العشاء والتراويح ليلا.
جاء ذلك في الوقت الذي أكد فيه أكثر مسؤول في الفصائل الفلسطينية على استمرار هذه الفعاليات، حتى تحقق أهدافها كاملة، وفي مقدمتها كسر الحصار بشكل نهائي عن قطاع غزة.
وأشاد يحيى السنوار رئيس حركة حماس في قطاع غزة، بالشباب المشاركين في فعاليات العودة، وقال خلال لقاء نظم في «مخيم العودة» شرق مدينة غزة مخاطبا المشاركين «سيكتب التاريخ أنكم في هذه المرحلة بالذات، يوم نقل السفارة الأمريكية للقدس وصمت المسلمين، وجيوش العالم، خرجتم بأجسادكم العارية وأقدامكم الحافية وأمعائكم الخاوية لتقولوا للعالم أجمع إن هذه شهادتنا نسجلها للتاريخ ونمهرها بدماء 70 شهيدًا، وإننا نرفض هذا النقل ولن تكون القدس إلا عاصمة ابدية لفلسطين».
وقال إن حركة حماس ستواصل السير في هذه الفعاليات «حتى نكسر الحصار أولاً، لتوفير لقمة مغمسة بالحرية والكرامة والعزة، وألا تكون مغمسة بعار التنسيق الأمني والتنازل عن الثوابت».
كذلك قال خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خلال المشاركة إن مسيرات العودة «لن تسمح بسرقة القدس وستظل في الواجهة حتى تفشل صفقة القرن»، متعهدا بأن تكسر هذه الفعاليات الحصار المفروض على القطاع.
فيما أكد جميل مزهر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية، على رفض أي أفكار للالتفاف عن «مسيرات العودة»، وقال إنها «مستمرة حتى تحقيق أهدافها وهي غير قابلة للمساومة». وقال في ظل ما يتردد عن تقديم معونات ومشاريع إنسانية لتحسين وضع غزة بدلا من فك الحصار «لا مساومة على الحقوق والثوابت بتقديم حلول إنسانية أو اغاثية، ولا يمكن على الاطلاق اختزال قضية شعبنا في البعد الإنساني أو الإغاثي».
وفي السياق شهدت «مخيمات العودة الخمسة» أمس فعاليات مسائية، حيث أقيمت هناك صلاة العشاء والتراويح، فيما تمكن عدد من الشبان من إطلاق «طائرات ورقية محترقة» تجاه الأحراش الإسرائيلية القريبة، ما أدى إلى نشوب حرائق هناك.
إلى ذلك واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاتها على قطاع غزة، واعتقلت شابا على حدود القطاع الشرقية، بزعم محاولته التسلل الى أراضيها، بعد ان اجتاز السياج الأمني قرب منطقة معبر «كرم أبو سالم» جنوب قطاع غزة. وكان جيش الاحتلال قد أبدى خشيته من عمليات التسلل هذه، خاصة بعد تمكن الكثير من الشبان من الدخول عبر السياج الحدودي، والقيام بإتلاف معدات إسرائيلية تشارك في بناء «الجدار الإسمنتي» على الحدود، وحرق أيضا ثكنات عسكرية قبل العودة بنجاح إلى غزة.
كذلك اعتقلت قوات البحرية الإسرائيلية اثنين من الصيادين وهما شقيقان، خلال عملهما المعتاد أمام بحر مدينة غزة، كما استولت على مركب الصيد الخاص بهما.
جاء ذلك بعد أن قامت قوات الاحتلال بفتح نيران أسلحتها الرشاشة تجاه مراكب الصيادين، خلال رحلة عملهم اليومية، رغم إبحارهم في منطقة الصيد المسموح بها. وكثيرا ما تقوم البحرية الإسرائيلية بشن هجمات ضد الصيادين، تنجم عنها عمليات اعتقال وإصابة وتخريب معدات صيد ومصادرتها، علاوة على استشهاد عدد من الصيادين جراء تلك الهجمات.

غزة تحيي اليوم «جمعة مستمرون رغم الحصار» في «مخيمات العودة»
جيش الاحتلال اعتقل صيادين شقيقين وصادر قاربهما
أشرف الهور:
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left