شهر عسل «السعوديين الجدد» مع إسرائيل

علي الصالح

May 26, 2018

ما يخفف عن الفلسطيني آلام جراحه التي تتسبب بها ردود الأفعال ومواقف العرب الرسمية، المخزية والمتواطئة، إزاء الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها، والمجازر التي ارتكبها الكيان الاحتلالي ضد المدنيين في غزة لاسيما مجزرة «الاثنين الأسود»، وما يهون ذلك، رغم أن ظلم ذوي القربي أشد مضاضة، تلك المواقف الأخلاقية والمبدأية التي لا تحكمها مصالح ولا مخاوف ولا رياء، المقبلة إلينا من عواصم غير عربية، الداعمة للحق الفلسطيني والرافضة للإجراءات الترامبية والمدينة للمجازر الإسرائيلية.
إنها حقا مواقف تثلج الصدور، وتؤكد أن العالم لا يزال بخير، وأن حقيقة دولة الاحتلال التي كان يجهلها الكثيرون في العالم، أصبحت مفضوحة، وأن حق الفلسطينيين وعدالة قضيتهم يسحبان البساط من تحتها، مهما حاول المطبعون والمتأسرلون العرب إيهام الناس بغير ذلك. وستظل فلسطين القضية الأولى، إن لم تكن عربيا الآن، فإنها أصبحت عالمية، فردود الأفعال الدولية على نقل السفارة والمجازر في غزة لا تزال مشتعلة.
جربنا وقوف «الأشقاء» طبعا الأنظمة العربية وليس الشعوب المغلوبة على أمرها، إلى جانبنا على مدى 70 عاما، فماذا كانت النتيجة، فقدان أكثر من ثلاثة أرباع فلسطين بداية، وبعدها بـ19 عاما فقدان البقية الباقية، فهنيئا لإسرائيل حلفاؤها العرب الرسميون، ونبارك لهم شهر عسلهم، فليجربوا بعضهم بعضا لعل حظوظ الإسرائيليين معهم تكون أفضل من حظوظ الفلسطينيين، كما نتمنى أن تكون آلام العرب أقل من أوجاع الفلسطينيين من سرطان هذه الدولة العنصرية الاستيطانية الاستعمارية الاحتلالية.
ولكن قبل أن أخوض في تفاصيل اخرى أود أن أذكر هؤلاء «المطبعين المتأسرلين» بأن الحركة الصهيوينة بنت كل مزاعمها في فلسطين على أنها كانت قبل ثلاثة آلاف سنة أرض اليهود، فكيف يمكن أن ينسوا ما يمكن أن يزعموه من حقوق لهم في المدينة المنورة «يثرب» التي أخرجوا منها قبل أقل من نصف هذه المدة، تذكروا ذلك قبل أن تندموا حيث لا ينفع الندم. علما بأنه جرى تداول تسريبات قبل فترة ليست بالبعيدة، أن إسرائيل ستطالب بتعوضات من النظام السعودي عن أملاك اليهود أيام الرسول.
وقد أثلج صدري قرار أشهر موسيقار وعازف برازيلي على مستوى العالم وهو غيلبيرتو غيل، إلغاء حفل في اسرائيل. وحسب حركة مقاطعة اسرائيل «BDS» فإن لمذبحة غزة علاقة بقراره. هذه الحركة، وخلال عمرها القصير حققت عالميا، ما عجزت جامعة الدول العربية عن تحقيق 1% منه، رغم مئات ملايين الدولارات التي أهدرت عليها على مدى عقود من الزمن. هذه الجامعة التي قررت معاقبة غواتيمالا لنقلها سفارتها للقدس بينما اكتفت بالإدانة الخجولة للخطوة الامريكية.
وأثمرت حملات «BDS» ودعواتها لمقاطعة دولة الاحتلال، ربما بشكل غير مباشر في إقناع المطرب البريطاني بول مكارتني عضو فرقة البيتلز البريطانية السابقة، بإلغاء السفر إلى إسرائيل لتسلم جائزة. وسبقته إلى ذلك الممثلة الأمريكية إسرائيلية المولد نتالي بورتمان، التي رفضت أيضا السفر لإسرائيل لتسلم جائزة قيمتها مليون دولار بسبب الأحداث المؤلمة. تذكروا انها يهودية واسرائيلية وقيمة الجائزة مليون دولار، بينما بعض إعلاميين وصحافيين عرب يبيعون أنفسهم باثمان بخسة، زيارة مدفوعة التكاليف من وزارة خارجية الاحتلال.
تزامن ذلك مع رفع أعلام فلسطين على مقار بلديات مدن فرنسية منها فيلنوف سان جورج وبورجونيه كري، وغيرها تعبيراً عن تضامن المدينة مع الشعب الفلسطيني، في نضاله لنيل حقوقه المشروعة، ودعما له وتكريما لشهداء «مسيرات العودة» في غزة المحاصرة منذ 12 عاما، كما فعلت العاصمة الأيرلندية دبلن. وتتواصل ردود الفعل العالمية، فقد ألغت إندونيسيا إصدار تأشيرات للإسرائيليين، ردا على مجزرة «يوم الاثنين الأسود»، وألغى رئيس الوزراء الفرنسي، ادوارد فيليب، أيضا زيارة كانت مقررة لإسرائيل. وعبرت الفنانة الهولندية الساخرة سانا ووليس دي فريس، عن رفضها وإدانتها للمجازر ضد الشعب الفلسطيني، وإدانتها لنقل السفارة، على طريقتها الخاصة ما أثار ثائرة إسرائيل، التي سارعت كما العادة لرفع بطاقة معاداة السامية وهو ما رفضته القناة التلفزيونية الهولندية. وغيرت دي فريس، كلمات الأغنية الإسرائيلية التي فازت بمسابقة «يوروفيجن» الاخيرة، وهي اغنية لا تستحق هذه الجائزة، لكن ربما قدمت لها لاسباب سياسية وهدية لإسرائيل، في ذكراها السبعين. واستبدلت دي فريس كلماتها بكلمات تتفاخر بعمليات القمع التي تمارسها إسرائيل ضد الفلسطينيين، وبإجراءاتها في القدس، ونقل السفارة الأمريكية إليها. ولم تنس أن تضع في خلفية الأغنية مقاطع فيديو تظهر جدار الفصل العنصري، وعمليات استهداف المتظاهرين الفلسطينيين في غزة.
وكما العادة اتهم السفير الإسرائيلي في هولندا أفيف شير- أون، القائمين على الأغنية بمعاداة السامية باستخدام رموز تتعلق بمعاداة اليهود تاريخيا. وردت هيئة البث الهولندية بأن الأغنية شككت فقط في السياسات الإسرائيلية، ولم تستهدف الجاليات اليهودية. وعادة ما تحاول إسرائيل، اتهام منتقدي سياساتها، أو الحركة الصهيونية بـ«معاداة السامية»، لحساسية هذه التهمة خاصة في أوروبا. ويشير هذا إلى أن تهمة معاداة السامية لم تعد ذلك البعبع في أوساط الشباب الأوروبي، الذين لا يريدون تحمل عواقب أخطاء الاجداد.
المواقف التضامنية لغير «الاشقاء» لا حصر لها ولا ننسى في هذا السياق المظاهرات التي لم تتوقف في الهند، ولا مظاهرات ديار بكر وطهران أو إسطنبول، التي احتضنت اكثر من نصف مليون متضامن تركي، ولكن لا نستطيع أن نتجاهل المظاهرات التي شهدتها العاصمة صنعاء الخاضعة للنفوذ الحوثي، أو مدينة تعز الخاضعة لسيطرة «دولة الإمارات»، فقد خرج اليمنيون كما عادتهم تحركهم مشاعرهم وانتماؤهم لعروبتهم تعبيرا عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني، رغم معاناتهم من الجرائم التي ترتكب بحقهم والأمراض المتفشية والمجاعات التي تتسبب بها الحرب العبثية بالوكالة التي يدفع ثمنها هذا الشعب الطيب العريق.
في خضم ذلك تخرج علينا أصوات نشاز، أصوات لا تكن ولا تهدأ وعلى عجلة من أمرها، لتمهيد الطريق على الأقل داخليا للتطبيع الرسمي المقبل بين النظام السعودي وإسرائيل، عقب فرض ما يسمى بصفقة القرن على الشعب الفلسطيني. وكما يبدو فإن ثمة قرارا رسميا صدر من الرياض لـ«التسخين»، استعدادا لانطلاقة نحو تطبيع العلاقات مع تل أبيب، تحت غطاء الخطر الإيراني. وسارعت النخبة الإعلامية في الرياض، محاولة ما وصفه البعض بـ«حرث الرأي العام بقوة وتقليب تربة الشعب السعودي لتتقبل زراعة الواقع الجديد». ويندرج في قائمة العار هذه اسماء مثل محمد آل الشيخ، وعبدالحميد الحكيم، وتركي الحمد، وأحمد العرفج ومنصور الخميس، وصالح الفهيد، ومنصور النقيدان، وسامي العثمان. وآخر ما تفتق عنه ذهن محمد آل الشيخ تغريدة جاء فيها: «لو ضربت إسرائيل إيران في عقر دارها ونشبت حرب بينهما، سأقف مع إسرائيل بعقلي ووجداني، فعدونا الأول هو إيران لا إسرائيل، ويجب أن يعرف عرب الشمال(اللي هم نحن) هذه الحقيقة».
ولم يجد محمد آل الشيخ من يستحسن قوله ويدعو الله بأن يحفظه وأهله سوى الكاتب الصهيوني اليميني المتطرف ايدي كوهين، الذي رد بتغريدة مشيداً بما كتبه: «حفظ الله آل الشيخ محمد بن عبد الوهاب، هذه هي الأصالة التيمية المعهودة في نجد العزيزة، شكراً لك أيها الكاتب الألمعي، نحن وأنتم في الخندق نفسه». ولم ينس كوهين أن يضع في نهاية تغريدته أعلام السعودية وإسرائيل وأمريكا معاً.
لنسلم جدلا أن الشعب السعودي يريد حقا التطبيع مع دولة الاحتلال لمواجهة العدو الوهم «ايران»، وإذا كان الخطر الإيراني حقا محدقا بهم فإنهم ليسوا بحاجة لإسرائيل، فليواجهوه بانفسهم وحلفائهم، عندئذ سيجدون الشعب العربي بأكمله يقف وراءهم. ولكن الظاهر أن الخطر ليس إلا جزءا من مؤامرة إنهاء القضية الفلسطينية.
ولنفترض ايضا أن هناك حقا خطرا ايرانيا يداهم المملكة، وأنها بحاجة لقوة كالقوة الإسرائيلية لمواجهته، فليتحالفوا ولكن ليس على حساب فلسطين، تقولون إن إيران هي الخطر، ونحن نقول إن اسرائيل كانت ومازالت وستظل الخطر الذي لا يحيق بالقضية الفلسطينية فحسب، بل بمجمل المنطقة العربية، نحن مختلفان اتركونا وشأننا وسنترككم وشأنكم، ولا تتدخلوا بشؤوننا ولن نتدخل بشؤونكم.
نحن لسنا بحاحة اليكم لكنكم انتم بحاجة لغطاء فلسطيني حتى تبرروا لشعوبكم خياناتكم لقضيته، ولن تجدوه حتى لو حرثتم الكرة الارضية بما فيه «دولة الامارات العظمى».
واخيرا إذا كان كل ما تقدم لا يكفي فربما تجدون بالتالي ما يستفز مشاعركم. ففي الوقت الذي كان فيه جيش الاحتلال يذبح الفلسطينيين، كان قادة أسلحة الجو من بعض الدول العربية يصافحون في تل ابيب مجرمي الحرب الملطخة أياديهم بدماء الفلسطينيين.
كاتب فلسطيني من أسرة «القدس العربي»

شهر عسل «السعوديين الجدد» مع إسرائيل

علي الصالح

- -

8 تعليقات

  1. لسنا بصدد تصنيف من هو العدو الأول أو الثاني لكننا نقول إن الوهم هو القول ( العدو الوهم «ايران») فايران هي عدو حقيقي وليس وهمي. إيران نفسها تقول انها تسيطر على أربع عواصم عربية، طبعا القدس ليست بينهم. نذهب أبعد من ذلك ونقول إن الدور الإيراني التخريبي الذي لعبه النظام الإيراني وحزب الله في إضعاف الدول العربية وتفتيت مجتمعاتها سهل تمرير اللعبة الخسيسة لنقل السفارة الاميركية لللقدس. برأينا لولا الاجتياح الإيراني الوحشي للدول العربية لما استغل ترامب هذا الوقت بالذات لفعل فعلته.

    • يا سيد جمعاوي، الاشقاء و الجيران يختلفون و يتعادون بل و يقتتلون و لكنهم يتحدون ضد العدو الخارجي. و اكبر خطأ يرتكبونه هو بالتحالف او التوافق مع العدو الخارجي ضد بعضهم بعضا. و يعلمنا التاريخ دروسا عديدة في ذلك
      ايران و تركيا لهم مصالح و مطامع و اخطاء ولنا مثلها و لكن الاهم انهم جيران منذ الازل و الى الابد و يجب ان لا ننس ذلك و نبحث عن صيغ التعايش. ويعلمنا التاريخ دروسا عديدة.
      اما اسرائيل فهي كيان غريب غاصب معتد زرعته بريطانيا و دعمته المانيا و تحميه امريكا..هو العدو الحقيقي بل ان الموقف منه هو محك الشرف والانسانية..ومن يتولهم فهو منهم. و يعلمنا التاريخ دروسا عديدة.

  2. هؤلاء المطبعون جاهلون مغرضون يزورون التاريخ ويدوسون على حق ثابت للشعب الفلسطيني يفعلون ذلك عن سبق اصرار. اليوم شعوب العالم تعرف ان هناك احتلالا لأرض فلسطين هناك شعب عربي مقموع يرزح تحت وطأة قوة امبريالية بغيضة. في الوقت الذي تطالعنا المواقف المخزية لاشقائنا العرب المطبعين ورؤسائهم مستلبي الإرادة نجد في الغرب مواقف قوية للرئيس الفنز يلي المنتخب مادورو تدافع عن حق الفلسطينيين فضلا عن كثير من أقطاب السياسة في فرنيسا حيث هاجم اليسار الفرنسي وصمة العار الاوربي “اللاسامية” البعبع الذي صنعه اليهود في اوربا لمنع اي انتقاد يوجه للكيان الغاصب. في الوقت الذي أصبحت اوربا الشعب تستيقظ نجد العرب الهاربة او الاعراب الموصوفون في القرٱن الكريم بأنهم اشد كفرا ونفاقا يسارعون لبيع إخوانهم مقابل لقمة مسمومة يلوح لهم بها الصهاينة. اسألوا اليهود المتدينين الذين يقولون إن انشاء دولة لليهود كارثة على اليهود الصرحاء. وللعلم فان الصهاينة هم مستعمرون وليسوا يهودا.

  3. لا يا جمعاوي جمعة إسرائيل هي عدو الأمة العربية الأولى وتناقضنا الرئيسي هو معها وليس مع إيران. إن النشاط الحميم لإسرائيل ضد إيران وما تقول أنها تمثل أكبر الخطر عليها ليس سوى دليل واضح أن تحالف أنظمة عربية مثل النظام السعودي والإماراتي مع إسرائيل ضد إيران أن هذه الأنظمة خائنة لأماني شعبها والأمة العربية والإسلامية لذلك لا عجب أن تتحالف إيران مع القوى العربية المعادية لإسرائيل.

  4. شكرًا استاذ علي
    تحليل يشفي الغليل وثلج الصدور فعلا لكن لاتنسى دور قيادة التنسيق الأمني في ما وصلنا اليه
    الى السيد جمعاوي هُن ماذا تدافع

  5. الاعداء الاشد خطرا على الفلسطينيين والشعوب العربية واوطانها وخيراتها وقضاياها ومقدساتها اولئك الاعراب لا سيما القابعون في الرياض وابو ظبي والمنامة هؤلاء التابعون وصفهم بما شئت من سلبيات وها هي مواقفهم المخزية والمشينة المؤيدة لقرار العنصري ترامب بشان القدس الشريف وقولهم زورا وبهتانا بحق كيان الاجرام الصهيوني بالدفاع عن النفس تميط اللثام عن وجوههم القبيحة وتوضح بشكل جلي ان هده الشردمة ما هي الا خنجر مسموم وقاتل في خاصرة العرب والمسلمين لمنكوبة.

  6. يبدو ان الاسرة السعودية قد طلب منها الانبطاح لليهود كي تضمن البقاء في الحكم وكذلك طلب من غيرهم من الحكام العرب . ركب هذه الموجة دونالد ترمب ليفوز في الانتخابات ثم اصدر قراره حول القدس الشريف وتبعته بعض الدول الهزيلة في العالم.

    قد يكون هذا تفسير مايجري حاليا من تخاذل الحكام العرب في قضية القدس الشريف خاصة وفي مواجهة الاغتصاب الصهيوني لارض فلسطين عامة

    موضوع وضع التهديد الايراني للعرب قبل الصهيوني هو لتحويل الأنظار عن التهديد الصهيوني

    نعم حكام ايران لديهم ” لواء القدس″ لافتة براقة للادعاء انهم يدافعون عن القدس ولكن قاسم سليماني من يقود هذا اللواء يسعى لان يدمر كل ركن في سوريا والعراق واليمن ولبنان وان يقتل من مواطنيها اكبر عدد
    الوهم الفارسي لاعادة الامبراطورية الفارسية على أنقاض البلاد العربية يوازي الوهم الصهيوني للسيطرة الكاملة على فلسطين والتمدد لاحتلال اكبر مساحة ممكنة من الوطن العربي
    كلاهما خطر ولكن الاخطر هو التهديد الصهيوني

  7. دعونا نصنف إيران عدو رقم 5، يبقى السؤال ماذا نفعل معه؟ هل نترك إيران تزيد العواصم العربية التي تسيطر عليها إلى 10 ثم إلى 22 بحجة أنها فقط عدو رقم 5 أم علينا أن نواجهها؟

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left