شكري: لا نية للتصالح مع الإخوان واجتماع سدّ النهضة الأخير حرّك جمود المفاوضات

May 26, 2018

القاهرة ـ «القدس العربي»: أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أمس الجمعة، عدم وجود أية نية للمصالحة مع جماعة «الإخوان المسلمين»، معتبراً الأخيرة «تنظيما غير شرعي».
وأوضح، في تصريحات للتلفزيون المصري أن «الرئيس عبد الفتاح السيسي، دائما يؤكد أن مصر لجميع أبنائها طالما التزموا بالقانون والقواعد التي تجمعنا فهذا المنهج الذى نسير عليه».
وكشف أن «الاجتماع الأخير بشأن سد النهضة حرك التعثر في المسار الفني»، مشيراً إلى أن «مصر حريصة على بناء جسور التعاون والثقة بين مصر والسودان واثيوبيا خاصة قضية نهر النيل». وأشار إلى أن «الجميع يعمل على تنفيذ ما تضمنه من التزامات بشأن بناء سد النهضة»، منوها بأنه «كان من الأهمية لأن يؤدي إلى تحريك المسار الفني في توقيت محدد وواضح عقب الدراسات الفنية وتوجيه ملاحظات لتوضيح الرؤية والأسلوب في الدراسات والإجراءات».
وبين أن مصر «تعمل بشكل مستمر وثابت برؤية واضحة في إقامة التعاون مع السودان وإثيوبيا».
وحول العلاقات المصرية الأمريكية، بيّن أنها «مهمة للطرفين والاتصالات بين الجانبين مستمرة على جميع المستويات»، مشيرا إلى «الترتيب للتواصل على مستوى وزيري الخارجية، ولكن لم يتم تحديد الموعد حتى الآن».
وزاد: «العلاقات بين البلدين استراتيجية قائمة على الاحترام المتبادل».
وبخصوص تطورات الأوضاع في ليبيا، بين أن «اجتماع دول الجوار الليبي الثلاث أكد على ضرورة دعم المسار السياسي ودعم جهود المبعوث الأممي»، مشددا على أن «الاجتماع شدد على ضرورة اتفاق الأشقاء فى ليبيا لإجراء الانتخابات العام الجاري».
وزير الخارجية لفت كذلك إلى أن «التدخل الخارجي يعقد الأزمة الليبية، داعيا لـ«ضرورة أن يكون لدى الشعب الليبي القدرة أن يصيغ مستقبله بعيدا عن التدخلات الخارجية».
وتطرق شكري إلى تطورات الوضع الفلسطيني، مشدداً على أن «مصر لا تزايد على مصلحة الشعب الفلسطيني لتحقيق أغراض داخلية أو الترويج للذات»، مؤكدا أن «مصر تعمل بهدوء لتوطيد المصالحة بين الأشقاء الفلسطينيين ورفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني».
وأوضح أن بلاده «تعمل على توحيد الأشقاء الفلسطينيين والمصالحة بينهم، ومستمرة في دورها تجاه القضية الفلسطينية من منطلق المسؤولية الواقعة على عاتقها»، مشيرا إلى أن «مصر تفتح معبر رفح بشكل مستمر لتلقي المصابين وعلاجهم في المستشفيات المصرية، كما أن مصر قدمت للشعب الفلسطيني في غزة مساعدات عديدة خلال الأيام الماضية، وهناك تقدير رصد داخل غزة للدور المصري».
وبما يخص سوريا، جزم شكري بـ«عدم وجود بديل عن المسار السياسي» ، داعيا جميع الأطراف لـ«رفع يدها عن سوريا وترك المجال للمبعوث الأممي والمفاوضات الجارية في إطار مباحثات جنيف بأن تضع خارطة الطريق لمستقبل سوريا بعيدا عن الصراع العسكري». وأوضح أن «مصر تدعم التهدئة العسكرية التي تم التوصل إليها حديثا، مشيراً إلى «مساهمة مصر في توحيد المعارضة السورية الوطنية بالتعاون مع المملكة العربية السعودية، حتى تستطيع أن تعبر عن قطاع عريض من الشعب السوري ووضع خريطة طريق سياسية تخرج الشعب السوري من معاناته الحالية».

شكري: لا نية للتصالح مع الإخوان واجتماع سدّ النهضة الأخير حرّك جمود المفاوضات

- -

3 تعليقات

  1. غبي سيدرك الشعب المصري ان الإطاحة من نظام السيسي لا مفر منه .
    هم من دمر أحلام الثوره المصريه .
    نظام معفن ليس له الا السرقه وقتل الحريه .
    والتآمر على أهل غزه .

  2. تصالح مع مين
    جماعة الاخوان المسلمين أخذت الضربة القاضية
    من الشعب المصرى وأصبحت من الماضى
    وكما تخلص المصريين من المماليك من قبل
    تخلص المصريين من جماعة الاخوان
    مصر هى الباقية
    الاخوان فى خبر كان

  3. انت يا أخ محمد تشجع على ان يبقى المصرين في القبور للاسف.
    على كل حال محترم رأيك يهمنا أن يكون الشعب المصري موحد .
    لا تنسى ثورة ٢٥ يناير المصرية لماذا ومن أجل من .
    الحريه لشعب مصر العظيم .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left