حكومة الأندلس تحيل ملف التحرش الجنسي بالعاملات المغربيات على القضاء

حسين مجدوبي

May 26, 2018

مدريد – «القدس العربي» : أحالت حكومة الحكم الذاتي في الأندلس على النيابة العامة الإسبانية معطيات حول احتمال تعرض نساء مغربيات عاملات في حقول الفراولة في ويلفا جنوب البلاد الى التحرش الجنسي بل واعتداءات، وذلك لفتح تحقيق رسمي في الموضوع. ويحدث هذا في وقت حاولت الحكومة المغربية نفي الاعتداءات في عملية اعتبرها البعض كأنها تستر على هذه الجريمة.
وكانت الصحافة الألمانية ثم الإسبانية قد تحدثت بإسهاب خلال الأيام الماضية عن وقوع عمليات اغتصاب وتحرش جنسي لعاملات مغربيات في حقول الفراولة في منطقة ويلفا جنوب غرب الأندلس. واعتمدت الصحف ومنها جريدة «إسبانيول» على تصريحات لمغربيات تعملن كعاملات مؤقتات أتين من المغرب. وكتبت هذه الجريدة أن هناك حقيقة مخفية وسط حقول الفراولة وهو الاستعباد الجنسي.
وتوجد حوالي 18 ألف امرأة مغربية  في منطقة ويلفا لجني الفراولة، تعملن لمدة شهور قليلة وتعدن الى المغرب. وتشرف وزارة العمل المغربية على هذا الملف بتنسيق مع اسبانيا، ويعد من برامج العمل الموسمية الناجحة حتى الآن رغم وقوع خروقات بين الحين والآخر.
وتخلف المقالات الصحافية جدلاً كبيراً بين من يؤيد وقوع تحرش جنسي وبين من ينفي هذه الظاهرة. وأمام هذا الوضع، قامت حكومة الأندلس بتقصي الحقائق للحصول على معطيات تؤكد أو تنفي، وانتهت الى معلومات تتطلب ضرورة تدخل النيابة العامة لفتح تحقيق بعدما جرى تأكيد وقوع بعض التحرشات. وتقول مسؤولة الملف الأمني في حكومة الأندلس، روسا أغيلار في البرلمان الاقليمي أول من أمس الخميس «حكومة الأندلس لم تكن لديها معطيات حول وقوع تحرشات جنسية محتملة ضد عاملات مؤقتات في حقول الفراولة، ولكن بمجرد ما علمنا بالموضوع قمنا بالتحرك سريعا». وأكدت أنها تسلمت من بعض النقابات والجمعيات معطيات حول الموضوع.
ومن جهتها، طالبت جمعية أرباب حقول الفراولة من النيابة العامة التحرك السريع للتحقيق في احتمال وقوع جرائم جنسية ضد العاملات. وترى الجمعية أن عمل المغربيات أساسي لجني الفراولة، ولكن تصر على ضرورة توفير أجواء الاحترام لهن.
وكانت بعض النقابات الكلاسيكية قد حاولت نفي وقوع تحرشات، وذهبت عكس ما توصلت إليه الصحف وبعض الجمعيات، لكن بعضها نشر ريبورتاجات وقدمت جريدة إسبانيول تصريحات المغربيات للنيابة العامة.
وموقف الصمت الذي تبنته هذه الجمعيات هو نفسه الذي تبنته الحكومة المغربية. ووسط دهشة الجميع، بادرت حكومة الرباط قبل حكومة الأندلس والحكومة المركزية الإسبانية الى نفي وقوع تحرشات واعتبرتها مزايدات وقدمت تفسيرات  مثيرة، لكن بعد ريبورتاج إسبانيول، عادت حكومة الرباط عبر وزارة العمل الى التحدث عن متابعة الملف لمعرفة مدى صحة وقوع تحرشات.

حكومة الأندلس تحيل ملف التحرش الجنسي بالعاملات المغربيات على القضاء

حسين مجدوبي

- -

6 تعليقات

  1. نفى معلقون منذ يومين صحة الخبر، والتزمت السلطات المغربية الصمن، وها هي الحكومة في مقاطعة الأندلس تتقدم للقضاء بملفات التحرش الجنسي. أولئك الذين نفوا في البدء شركاء في الجريمة.

  2. الغريب والعجيب والاغرب والاعجب أن الذين كان من المفروض أن يدافعوا عن مواطنتهن هم الذين سارعوا في نفي الاعتداءات رغم بعد المسافة عن المكان وعن الشعب ، الحكومة الاسبانية وهي المتهم الاول لم تنف الحدث في حين أن وزير العمل المغربي ،،اللي هو وزير ماشي مواطن ،، كان أسرع في رده بان هذا تشويش مفتخرا بانه استطاع الحصول على ١٧٠٠٠عمل موسمي لنساء مغربيات وكانه خلق لهن وظائف ببلاده ،،الله يعطينا الصبر ،،
    المعنيات قدمنا أدلة دامغة منها سيدة ظهرت في الفيديو بوجه مكشوفوتبلغ من العمر ٣٦سنة وكشفت عن أجزاء من جسدها بها أثار تعنيف أثناء الاغتصاب وهو ينفي ويكذب وهناك أيضا ١٢سيدة من مناطق مختلفة لا علاقة لهن ببعضهن البعض أكدن التحرش والاغتصاب والسيد اليتيم يرى هذا تشويشا ،،والغريب أنه يريد أن يشكل لجنة برلمانية للتحقيق في الموضوع داخل اسبانيا علما بان كل لجان التحقيق التي شكلت في المغرب لم تظهر نتائجها لحد الان ومنها التحقيق في تصوير الزفزافي عاريا .
    أعتقد أن الجرائد الالمانية التي كشفت الفضحية وأيضا الجريدة الاسبانية ،،اسبانيول ،،تحركت بايعاز من الجزائر

  3. جمعيات حقوقية حققت و اكتشفت الاعتداءات الجنسية على المغربيات بشهادات الضحايا و النظام المغربي ينفي هذه الاعتداءات . ربما شخصيات من النظام المغربي متورطون في بيع شرف هؤلاء الضحايا للاسبان . لا حول ولا قوة الا بالله.

  4. بارونات مافيوية مغربية تتاجر في شرف المغربيات تبيعهم للاسبان للعمل في حقول موسمية و تقبض اموال طائلة .لكن الغريب ان الحكومة المغربية تنفي كعادتها بعد تحقيق ميداني لمنظمات اسبانية و شهادات موثقة بالصوت والصورة لعشرات الضحايا و ادلة دامغة . اليس في الموضوع تورط لشخصيات حكومية مغربية باعت النساء المغربيات للاسبان و تركتهم لقمة و فريسة لهتك عرضهم من اصحاب هذه المزارع و من يستخدمهم.

  5. كما قلت في السابق …الاتهام والتكذيب الرسمي صدرا من جهتين تتحملان مسؤوليتهما القانونية والسياسية والاخلاقية…وموضوع العمل في حقول الفراولة هو عمل منظم في اطار عقود قانونية …وله مردودية مادية تفوق بعض الوظاءف المتميزة عند بعضهم…..!!! ويتطلب ممارسة ودراية …واتذكر اننا عندما كنا طلبة كنا نشارك في مواسم قطف العنب في بوردو ذكورا واناثا …وكنا نتبادل الافكار والثقافات…وهي من الذكريات الجميلة جدا…وكانت تحصل حالات مضايقة وتحرش ولكنها معزولة…وهي من طبع البشر اذا انعدم ضميره واستوى مع الحيوان!!!!.

  6. صدر اليوم بلاغ لوزارة التشغيل المغربية …يهيب بوساءل الاعلام والصحافة ضرورة تحري دقة اخبارها وما يكتبه صحافيوها حول هذا الموضوع…واضافت بان عمل العاملات المغربيات في ميدان جني الفراولة في الاندلس تضبطه عقود قانونية انطلق العمل بها منذ سنوات …وان من شروطه ان تكون تلك الفتيات في سن العمل القانوني المعتبر في اسبانيا…بينما تدعي الفتاة التي تقول بانها تعرضت للتحرش انها بدات في هذا العمل منذ 9 سنوات…وان سنها حاليا هو 25 سنة…وهو ما يعني ان سنها كان 15 سنة عندما انخرطت في هذا العمل وهو شيء غير ممكن نهاءيا…؛ وشخصيا ارى ان هذه الجعجعة تستهدف اشياء اخرى ….كما هي العادة…وان من يحشر انفه فيها لاتهمه مصلحة العاملات المذكورات باي شكل….بدليل معاينتهم لاحوال كارثية اقرب الى اعينهم من انوفهم ولا يعيرون لها شانا….

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left