أردوغان يحث المواطنين على تحويل العملات إلى الليرة لـ”إفساد المؤامرة”

May 26, 2018
الرئيس رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

أنقرة: دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، المواطنين إلى المشاركة في إفساد المؤامرة الاقتصادية التي تحاك ضد بلاده عبر تحويل ما بحوزتهم من عملات أجنبية إلى الليرة التركية.

وقال أردوغان، في كلمة له خلال التجمع الانتخابي الأول لحزب “العدالة والتنمية”، في ولاية أرضروم شمال شرقي البلاد، إنه يدعو المواطنين إلى تحويل العملات الأجنبية من الدولار واليورو التي بحوزتهم إلى الليرة التركية لإفساد “المؤامرة التي تحاك ضدنا”، وأن “يدافعوا عن عملتهم وألا يعيروا اهتماما للادعاءات” في هذا الخصوص.

وتوعد أردوغان بالرد على القطاع المالي في حال التلاعب بالعملات، وجعلهم يدفعون ثمنا باهظا مقابل ذلك، مؤكدا أن بلاده تقف ضد الألاعيب التي تحاك ضدها عبر الأدوات التي تملكها.

وقال الرئيس التركي إن بلاده تتعرض لهجمة خارجية (لم يذكرها) شبيهة بأحداث “غزي بارك” التي اندلعت في 27 مايو/أيار 2013، إثر اقتلاع بعض الأشجار من منتزه “غزي” المطل على ساحة “تقسيم” العريقة في قلب إسطنبول، في إطار مخطط لإعادة تأهيل المنطقة. وأضاف “لوبي الفائدة ينهال علينا كما كان الأمر في أحداث غزي، لا تحاولوا لن تستطيعوا تحقيق مآربكم”.

يشار أن سعر صرف الليرة التركية أمام الدولار شهد ارتفاعات وانخفاضات حادة خلال الأيام القليلة الماضية، ما دفع البنك المركزي إلى اتخاذ إجراءات طارئة.

(الأناضول)

- -

3 تعليقات

  1. لاتوجد موامره خارجيه ضد العمله التركيه
    وانما دخول تركيا المباشر في احداث سوريا
    العسكريه حولت الاقتصاد التركي من
    اقتصاد مدنى الى اقتصاد حرب وزيادة
    الانفاق العسكري اصبحت الليره التركيه
    في حالة مرتبكه ويتوقع ان تطول الحاله
    هذه حتى اجراء الانتخابات. اما دعوة
    اردوكان مواطني تركيا بتحويل ما لديهم
    من العملات الاجنببه الى الليرة التركيه
    لاجدوى منها.

  2. هل يعقل ذالك
    هل شخص عاقل يملك بضعة اموال بالعملة الصعبة
    مثل الدولار تعب وشقى حتى يملكها
    يحول هذه الأموال الى عملة تهبط كل يوم
    وكل الخبراء الاقتصاديين يتوقعون هبوطها
    الى اكثر من نصف قيمتها الحالية
    هل يوجد شخص عاقل سوف يسمع
    كلام اردوغان وينفذ ما يقول

  3. كلام اردوغان هذا سيربك الاسواق اكثر وأكثر، وكأنما يؤكد بأقواله بان الليرة ستسقط اكثر وأكثر ،وفِي نفس الوقت يطلب العون من عامة الناس ان تخاطر بادخاراتها وتحولها لليرة. لا أرى اي حكمة في هذا التصرف ،حتى لو كان هناك هجوم خارجي على العملة فمحاربته لا تأتيا الا بوضع تشريعات اقتصادية استثنائية.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left